Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 02 ديسمبر
home iconأخبار
line break icon

زيجات اليوم: إنهّ قاهر القلوب...تزوّجته لأنه يملك سيارة جميلة وعضلات مفتولة...أعجبت بصورها على انستغرام فتزوجتها!!!

MihaiParaschiv

هيثم الشاعر - تم النشر في 13/07/17

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)  سمعة الزواج قد هبطت إلى الحضيض بسبب خطايا البشر وإغواء إبليس ويجري إساءة عيش سر الزواج في كل بقاع العالم بشتى أشكال النجاسة الجنسية والزنى.

لنتفحص حياتنا ونظراتنا وقلوبنا قبل الإقدام على خطوة الزواج، ولنطهّر قلوبنا من كل دنس ونجاسة وشهوات باطلة أثيمة، لأنه من قلوبنا تخرج جميع الدناءة والنجاسة والفحشاء، وهناك تقبع توجهاتنا الخاطئة والأثيمة وريائنا وشخصياتنا المزدوجة.

نسمع كثيراً بزيجات لا تدوم ليوم واحد ربما، فالكذب ملح الرجال، بضعهم يهوى إغواء النساء عبر إبراز مفاتنه الجسدية وطبعاً ما يملك من مال ربما معظمه مال “حرام”.

نكتب مقالات لاهوتية فلا يقرأها سوى هؤلاء المتحمسين روحياً أو بعض المتطفلين على صفحات التواصل الاجتماعي،

إنّ تطبيق الإنجيل في حياتنا اليومية هو ما يهم، ودورنا كإعلام مسيحي الإضاءة على ظواهر خطيرة تجتاح مجتمعنا وتمزّقه.

لا اخوتي، المجتمع المسيحي لا يمكن أن يكون مجتمع خمر وسهر وفحشاء!!!

ما الذي يميّز شبابنا وشباتنا المسيحيين اليوم؟ بعضهم يشبه هذا العالم بكل جوانبه المظلمة وأصبح الإغواء لقمة عيش البعض اليومية.

نراهم يقودون السيارات الفاخرة، ينشرون صورهم على مواقع التواصل، يتباهون بإدمانهم الخمر وتعاطي المحظورات،

نراهن يتسابقن على نشر صورهن على البحر، في السهر، في الجو وربما تحت المحيط، فكل لحظة من حياتهن مهمة لتصويرها وكأنهنّ وكالات أنباء وشعوب العالم تنتظر صورهنّ…

هل نحن نسخر من هذه الطبقة من العالم؟ كلا، نحن نحبهم، ونحب مجتمعنا لدرجة أنّ تقاليدنا تغيرت، إيماننا تبدّل، ما يجري اليوم لم يعد مقبولاً وكم نحن بحاجة إلى ثورة حب، لأن الحب وحده قادر على إعادة هؤلاء الى القطيع.

اخوتنا في المسيح،

لا يمكن ان يستمر هذا الوضع على ما هو عليه،

نعلم جيداً انّ المغريات كثيرة، وأنّ اليأس ضرب بعرض الحائط كل جوانب حياتنا، لكن يسوع في انتظاركم، هو وحده قادر على تغيير حياتكم وبالتالي عبركم نحمي مجتمعنا من الفوضى التي تلتهمه وأنتم ضحيتها وربما أصبحتم السبب من حيث لا تدرون.

لا تبنوا زواجكم على الرمال المتحركة والمظاهر البالية، بل كونوا على شاكلة اهلكم وأجدادكم الذين كرّسوا زواجهم بالقناعة فكانوا قديسين على الرغم أنهم عانوا أكثر مما تعانون أنتم اليوم.

لا تهتموا فقط في بناء جمالكم الخارجي الزائل، بل فتشوا عن الشريك القادر على السير معكم طول الطريق وكونوا مثالاً صالحاً للحب الذي لا يموت.

أنتم نور العالم وملح الأرض، وأنتم هياكل الروح القدس، فلا تدوسوا على النعم التي أعطاكم الله اياها، بل لتكن النساء فينا على مثال مريم طاهرات، والرجال فينا على مثال يوسف قدوة في التربية والحب.

واعلموا قبل كل شيء أن يسوع يحبكم، فما ينفع ان ربحتم العالم بجمالكم واغراءاتكم وخسرتم نفسكم وخسر مجتمعنا معكم؟

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتياالزواجالقلب
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
KOBIETA CHORA NA RAKA
تانيا قسطنطين - أليتيا
14 علامة قد تدل على أنك مُصاب بالسرطان
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً