Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

هل القبر المقدّس هو فعلاً قبر المسيح؟؟؟

Thomas Coex | AFP Le Saint-Sépulcre

أليتيا الفرنسية - تم النشر في 11/07/17

 أورشليم  / أليتيا (aleteia.org/ar)  إجتُذبت أعين العالم إلى أورشليم لحظة إعادة فتح القبر المقدّس. كيف لا وللقبر تاريخ ورمزية وأسرار عمل علماء الآثار على اكتشافها. لسنوات طويلة إنتظر العلماء هذه اللّحظة لصب جهودهم ودراساتهم وكشف ما قد خبّأته السنوات. ومنذ لحظة فتح القبر لم يتوقف المختصّون بدراسة القبر ليتوصّلوا في نهاية المطاف  أن الاكتشافات العلمية تلتقي إلى حد كبير مع ما رواه الإنجيليون منذ آلاف السنوات.

عمل العلماء المختصون على رفع لوح من الرخام المخصص لحماية قبر المسيح في كنيسة القيامة في القدس ليكتشفوا لوحًا آخر من الرّخام رماديّ اللّون نقش عليه شكل صليب ويعود تاريخه إلى القرن الثاني عشر. ما لبث العلماء أن رفعوا اللّوح الثاني ليظهر مقعد حجري بسيط منحوت في جدار من الصخور.

هذا الاكتشاف يتوافق مع سجلات المسافرين من العصور الوسطى (مثال فيليكس فابر في 1480 الذي شاهد الضريح من دون ألواح الرخام) الذين قالوا إن المقعد الحجري والجدار يشكلان كتلة واحدة من الحجر حيث سجي جثمان يسوع على الجانب الشمالي من المقعد.

على الحائط الجنوبي من هذه القطعة لاحظ الباحثون جدارًا ثانيًا منحوتًا أيضا في الصخر، ويبلغ ارتفاعه مترين.

ما يثير الإعجاب هو أن هذه العناصر الأثرية  تتوافق بشكل لافت مع ما ذكره الإنجيليون الأربعة في كتاباتهم وتحديدًا في إنجيل متى (الفصل 27 ) وإنجيل مرقس (الفصلين 15-16) وإنجيل لوقا (الفصل 24) وإنجيل يوحنا( الفصلين 19-20) ما يجعل من فرضية أن يكون هذا المكان قبر المسيح الفعلي أكثر واقعيّة.

ليس بعيدا عن المكان الذي صلب فيه يسوع عمل يوسف الرامي على دفن جثمان المسيح. في تلك الحقبة من الزّمن كانت عادات الدفن اليهودية تقضي بدفن الميت خلال فترة زمنية قصيرة. جثامين الفقراء كانت توضع في قبر واحد مغطى بالحجارة في حين يدفن الأغنياء في مقابر عائلية أو في محاريب منحوتة في الجدران. في هذه القبور الفخمة نجد أيضا مقاعد حجرية لتحنيط الجسم أو للترحيب بالزوار.

تم إغلاق القبر المقدس بحجر كبير لمنع دخول أي أحد. من خلال هذه الطّريقة كانت تغلق معظم القبور في تلك الفترة حيث كان على كل من يرغب بدخول القبر النزول قليلا تمامًا كما ذكر الإنجيليون عن زيارة مريم المجدلية لقبر المسيح:”إنحنت نحو القبر.”

يذكر الإنجيليان يوحنّا ومرقس المقعد الحجري. يخبر مرقس كيف دخلت النسوة القبر:وَلَمَّا دَخَلْنَ الْقَبْرَ رَأَيْنَ شَابًّا جَالِسًا عَنِ الْيَمِينِ لاَبِسًا حُلَّةً بَيْضَاءَ، فَانْدَهَشْنَ.” من البديهي أن الشخص المذكور كان جالسًا على المقعد. من جهتّه تحدّث القديس يوحنا عن ملاكين جالسين واحد عند الرّأس والآخر مكان قدمي يسوع.

هذا وتلتقي الاكتشافات الأثرية مع نصوص الإنجيل على نقطة أخرى حيث تم وضع جسد يسوع في القبر بعد ظهر يوم الجمعة. لقد تم وضع الجثمان على المقعد من دون تحنيطه كما كانت تجري العادات. فالجسد كان ملطّخًا بالدماء ومغطّى بالكدمات والجروحات من شدّة التّعذيب والجلد فكان من المستحيل تحنيط الجسد وغسله خصوصًا وأن يوم السّبت على على وشك أن يبدأ.

في ذلك الوقت اعتاد اليهود غسل جثث المتوفين ودهنها بالزيوت العطرية قبل دفنها. هذا الأمر لم يحدث مع يسوع الذي دفن جسده على عجلة حيث ترك جثمانه على المقعد الحجري وتم تغطيته بالكفن.

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً