Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 05 ديسمبر
home iconأخبار
line break icon

قلب "ميراي عقيقي" سكت على الأرض لكنه ينبض حبّاً في السماء: "بصلّيلك يا ربّ حتى تساعدني افهم انو كل شغلة بتصير هيي نعمة"

PD

الشدياق أنطوان أنطون - تم النشر في 07/07/17

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  ان نقيس الحياة بالأيام أمر فيه إعادة نظر أمّا أن نقيس الأيام بالحياة فهذا الأساس…سنوات تسع وعشرون ليست بالكثيرة على شابّة كانت مليئة حياة وإحساسا وحبّا زرعته حيثما وجِدت ولكنها من خلال التسع والعشرين سنة صنعت ميراي جرجس عقيقي كل الفرق.

ورحلت والدتها باكرا أيضا

في زمن تكثر فيه نماذج الـcopy paste كانت ميراي ابنة حراجل – لبنان كل الفرق…كانت الفرق في طفولتها حيث فقدت أمها باكرا وهي طفلة بعد أن ضرب المرض الوالدة وهي في الثامنة والعشرين من العمر وكتبت لأمها في عيد الأم قائلة:”ورد الدني ما بينفع…الورد اللي عندن بدو ميّة دني متل هيدي الدني تيصير في متلو”.

كانت ميراي الفرق في تحصيلها العلمي وكان كل همّها خدمة الآخرين. كانت الفرق في خواطرها وكتاباتها حيث عبّرت عن حسّ عميق لا يفهمه إلّا من عانق جمال السماء وبنى علاقة متينة جداً مع الله، فها هي تقول في صفحتها الخاصة على فيسبوك تحت اسم “ميرايات”:”بصليلك يا ربّ مش حتى تخفّف وجعي ولا حتّى تكبّرلي فرحي…بصليلك حتى تساعدني افهم انو كل شغلة بتصير هيي نعمة”…”يلّي عطا لأصغر نبتة بالبريّة حياة…مستحيل ما يكون عاطيك كل الاهتمام خلّي ثقتك بربّك قدّ حجم السما وأكتر”…وفي مكان آخر يعبّر عن عمق انسانيّتها تقول:”ما تعامل الناس متل ما بيعاملوك…خلّي انسانيتك تتصرّف لأن يلّي مجبول بالشر ما بيتحمّل واحد متلو”. وفي الحبّ قالت:”ايّام قلب واحد ما بيكفي تنحبّن”…فأحبّت كثيرا الى ان مات قلبها من الحبّ!

قلبها لم يتحمّل

ميراي كانت كل الفرق في موتها، هي التي خلال عودتها من عملها في مختبر BMP في زوق مصبح تعرّضت لنوبة قلبية مفاجئة على الطريق في جعيتا فأوقفت السيارة جانبا قبل ان يتوقّف قلبها عن الخفقان لحوالي أربعين دقيقة ما أدّى الى توقف عمل الدماغ ودخولها المستشفى وهي في غيبوبة لا مخرج منها. حاولت قبل ذلك ان تتصل بأخيها الا أنها لم تفلح وهذا ما أظهره هاتفها واتصل احد المارة بالصليب الاحمر وبعد ذلك بالدفاع المدني الذي نقلها الى المستشفى فاقدة للوعي وهناك قلبها الطيّب لم يتحمّل ولم تخرج من الغيبوبة.

الى الحياة…

ميراي أحبّها الجميع والجميع بكاها في رحيلها وهم كثر في كنيسة سيدة الورديّة حراجل رغم أنّها حاولت في حياتها ان تزرع البسمة حيثما وجِدت والجميع يتذكّرها بابتسامتها الدائمة.

من السماء تبتسم ميراي لوالدها جرجس ولأخويها مروان وطوني وهي إلى جانب أمّها ريتا التي لطالما حلمت أن تلتقي بها، هي التي حرِمت من والدتها باكرا.

“بفكّر ايّام…قدّي الشجرة أقوى من الإنسان…هيي بتموت واقفة” كتبت يوما ميراي عقيقي…واليوم في موتك الأرضي، واقفة دخلت الحياة التي تليق بكِ…حياة اقلّ ما يقال فيها انها أبديّة!

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتياموت
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً