Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

قصة حدثت عام ٢٠٠٣ في إحدى معكسرات الخدمة العسكرية في لبنان...كنت بحاجة إلى تناول جسد الرب فأرسل الله كاهنه بشكل عجائبي إلى داخل المعسكر فصلّى على الخبز ناولني وذهب!!!

lebanese.army.forces

طوني فارس - تم النشر في 03/07/17

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  إنها سنة 2003، المكان، إحدى معسكرات خدمة العلم في لبنان.

وقتها، كان لي شرف خدمة وطني والانضمام الى صفوف الجيش لسنة واحدة.

لمدة شهر على ما اذكر، يخضع المجندون لدورات عسكرية مكثّفة بعيداً عن ذويهم ورفاقهم، وقبل انتهاء هذا الشهر، يُسمح للأهل دخول المعسكر للاطمئنان الى اولادهم بعد شهر من الانقطاع عن العالم الخارجي.

كان نهار أحد وكان مضى شهر على آخر مشاركة لي في القداس، اشتقت كثيراً الى تناول جسد الرب، لكني كنت استيقظ في الصباح الباكر قبل الجميع لصلاة الوردية وفي الجهة المقابلة للمعكسر – (لا أريد تسمية المعسكر احتراماً لخصوصيات الجيش اللبناني) – كنت أرى كنيسة تبعد كيلومترات، لكني كنت أوجّه صلاتي عبرها الى الله وأتأمّل أني اشارك في القداس.

لم تكن الأمور على ما يرام بالنسبة الي، فهي المرة الأولى التي أٌسلخ من بيئتي واختلط ببيئة مسلمة كبيرة، كان الامر صعباً في بادىء الأمر، غير إنّ الأمور تغيرت وكان هؤلاء خير جليس لي وساعدوني كثيراً في تحمّل اعباء الخدمة العسكرية.

في ذاك الأحد، جاءني أخي وكنت طلبت اليه أن يأتني بقربانة علّني أتناولها، فقال لي : هل جننت!!!

آلاف من المجندين وذويهم اجتمعوا في ذاك النهار وكنت أسير بمفردي اشاهد عناق الأهل لأولادهم.

شعرت بعطش كبير الى المناولة يومها، وقلت في نفسي، الرب قادر على كل شيء حتى في وسط ذاك المعسكر، وبينما أنا اسير بين الجموع، وقع نظري على وجه مألوف، فلم اصدق ما رايته، الأب ج.ع من الرهبنة اللبنانية المارونية، صديق لي كان يخدم في دير مار مارون عنايا ضريح القدييس شربل، ركضت نحوه فسرّ عندما رآني، سألته ماذا يفعل هنا، فقال جاء في زيارة لدى شقيقه وابن عمه، سررت بالتعرّف عليهما وهما من دورتي العسكرية، وأخذته جانباً وسألته اذا كان باستطاعته مناولتي؟ فأجابني أنه ليس في جعبته اي قربانة، أصريت على هذا وطلبت منه تبريك الخبز الذي أتى به الى أقربائه، سكت لوهلة، وحمل بعدها رغيف خبز صلّى عليه وناولني.

ما حصل وقتها دليل على أن الله لا يتركنا متى كنا بحاجة إليه، وإن نعمة المناولة التي نحصل عليها بشكل مجاني في رعايانا يفتقر اليها كثيرون في البلدان التي لا يسمح للمسيحيين فيها المشاركة في الذبيحة الالهية.

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتيالبنان
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً