Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 04 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

التأمل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الاثنين الخامس من زمن العنصرة في ٣ تموز ٢٠١٧

الخوري نسيم قسطون - تم النشر في 02/07/17

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  قالَ الرَبُّ يَسوعُ لِتلاميذِهِ: “إِشْفُوا المَرْضَى، أَقِيْمُوا المَوْتَى، طَهِّرُوا البُرْص، وَٱطْرُدُوا الشَّيَاطِين. مَجَّانًا أَخَذْتُم، مَجَّانًا أَعْطُوا.لا تَقْتَنُوا ذَهَبًا، ولا فِضَّةً، ولا نُحَاسًا في أَكْيَاسِكُم،ولا زَادًا لِلطَّرِيق، ولا ثَوْبَيْن، ولا حِذَاء، ولا عَصَا، لأَنَّ الفَاعِلَ يَسْتَحِقُّ طَعَامَهُ.وأَيَّ مَدِينَةٍ أَوْ قَرْيَةٍ دَخَلْتُمُوهَا، إِسْأَلُوا فِيها عَمَّنْ هُوَ أَهْلٌ لٱسْتِقْبَالِكُم، وأَقِيْمُوا هُنَاكَ إِلى أَنْ تَرْحَلُوا.وحِيْنَ تَدْخُلُونَ البَيْت، سَلِّمُوا عَلَيْه.فَإِنْ كَانَ هذَا البَيْتُ أَهْلاً، فَلْيَحِلَّ سَلامُكُم عَلَيْه. وإِنْ لَمْ يَكُنْ أَهْلاً، فَلْيَعُدْ سَلامُكُمْ إِلَيْكُم.ومَنْ لا يَقْبَلُكُم ولا يَسْمَعُ كَلامَكُم، فَٱخْرُجُوا مِنْ ذلِكَ البَيْتِ أَو مِنْ تِلْكَ المَدِيْنَة، وٱنْفُضُوا غُبَارَأَرْجُلِكُم.أَلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: إِنَّ أَرْضَ سَدُومَ وعَمُورَةَ سَيَكُونُ مَصِيْرُهَا، في يَوْمِ الدِّيْن، أَخَفَّ وَطْأَةً مِنْ مَصِيْرِتِلْكَ المَدِيْنَة.”

قراءات النّهار:أعمال الرّسل٩: ١٩ب-٣٠/ متى ١٠: ٨-١٥

التأمّل:

قد يشعر من تأمّل بهذا النصّ بأنّ الربّ يضع شروطاً تعجيزيّة على من يرغب في اتّباعه أو التبشير باسمه! ولكن، من يتعمّق في الكلمات التي قالها الربّ سيعي بأنّ الربّ يدعو “رسوله”، كائناً من كان ومن أيّ خلفيّة أتى، إلى الاعتماد أوّلاً على الله لأنّه واهب العطايا والمواهب…

فكثيرون يظنّون أنّ المال ضمانة أو السلطة أو الموقع الاجتماعي تسهّل مهمّة رسول يسوع أو تعطيه قوةً ما أو دفعاً لنواياه الصالحة وهو ما يعترض عليه الربّ عبر دعوتنا إلى التركيز أوّلاً على مشيئته وإرادته وكلماته فقد يقتنع إنسانٌ بأنّك تحبّه من جراء عملٍ صغير تقوم به من أجله فيما قد يشكّ في محبّتك إن قدّمت له مالاً دون أن تظهر له المحبّة!

رسول يسوع مدعوٌ كي يحمل يسوع على وجهه وفي قلبه قبل أن يحمله في قلادةٍ أو في صورةٍ يحملها في جيبه أو يزيّن بها مكتبه أو سيّارته أو حتى بيته… فالأساس أن يكون الربّ هو من يتجلّى من خلالنا وليس أنانيّتنا أو صورتنا الملمّعة بالنسبة للناس…

يختصر إنجيل اليوم بكلمتين: “الله أوّلاً”!

الخوري نسيم قسطون – ٣ تمّوز ٢٠١٧

http://alkobayat.com/?p=3395

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتياالتأمل بالإنجيل اليومي
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا العربية
عادات وتقاليد في المغرب
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً