Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 02 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

ما سبب ارتداء العذراء الأزرق على الدوام؟

Pietro di Giovanni d' Ambrogio | Public Domain

أليتيا أمريكا - فيليب كوسلوسكي - تم النشر في 26/06/17

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar)  للون معانٍ روحية متعددة يكشف كل منها صفةً مختلفة من صفات أم الله.

لدى مشاهدة الفن المسيحي من نحوِ ألف عامٍ، نرى أن هناك لوناً مرتبطاً بطريقة شبه دائمة بالطوباوية مريم العذراء: إنه الأزرق.

ما السبب؟ وما دلالته؟

بدايةً، للأزرق جذور عميقة في العهد القديم من الكتاب المقدس. فاللون مذكور بخاصة كلون شعب إسرائيل في سفر العدد، وفقاً للدكتور ر. جارد ستودت.

“قُل لبني إسرائيل أن يصنعوا لهم أهداباً على أذيال ثيابهم مدى أجيالكم، ويجعلوا على أهداب الذيل سلكاً أزرق اللون. فترونها وتذكرون جميع وصايا الرب وتعملون بها، ولا تضِلّون باتباع ما قد يكون في قلوبكم وعيونكم من ميلٍ إلى خيانة الرب”. (العدد 15: 38، 39).

بالنسبة إلى شعب إسرائيل، يذكّر الأزرق باتّباع وصايا الله وليس مشيئة الإنسان الأنانية.

هذا ما عاشته بشكل ممتاز الأم المباركة التي قالت: “أنا خادمة الرب، فليكن لي كما تقول” (لوقا 1، 38). كانت العذراء “بنت صهيون” الأمينة التي لبّت نداء الطاعة الذي وجهه الله إلى بني إسرائيل.

إضافة إلى ذلك، أشار سفر العدد إلى أنه كان ينبغي على بني لاوي أن يفرشوا من فوق تابوت العهد ثوباً كله أزرق اللون (4، 6)، وأن يفرشوا “على مائدة خبز التقدمة ثوباً أزرق اللون” (4، 7).

مريم بحسب التقليد هي تابوت العهد الجديد لأنها حملت في داخلها حضور الله الإلهي.

من جهة أخرى، ينطوي إلباس مريم اللون الأزرق في التقليد البيزنطي/الأرثوذكسي على معنى مختلف.

الأزرق في رسم الأيقونات يمثل السموّ، السر والألوهة. إنه لون السماء وبالتالي يُعتَبَر لوناً سماوياً. بالمقابل، يُعتبر الأحمر لوناً دنيوياً، لون الدماء.

يُصوَّر يسوع بشكل نموذجي في الأيقونات برداء أزرق وملابس داخلية حمراء، ما يرمز إلى أن الألوهة تغطي إنسانيته. بالمقابل، تُصوَّر العذراء برداء أحمر وثياب داخلية زرقاء، ما يعكس أنها حملت الألوهة (يسوع) في إنسانيتها.

عندما ظهرت مريم للقديس خوان دييغو، كانت ترتدي معطفاً أزرق وأخضر. ووفقاً لفرسان كولومبوس، فإن “المعطف الأزرق الأخضر المرقّط بالنجوم يرمز إلى السماوات. علاوة على ذلك، يشير لون المعطف إلى ملكيتها لأن الأباطرة هم الوحيدون الذين يستطيعون أن يرتدوا عباءات من ذلك اللون”.

الأزرق إذاً لون مهمّ جداً في التقاليد الفنية في المسيحية، وله معانٍ روحية عميقة تُبرز صفات مختلفة للأم المباركة. إنه لون مقدّس يذكّرنا بأمانة مريم ودورها الأساسي في تاريخ الخلاص.

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتيامريم
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
KOBIETA CHORA NA RAKA
تانيا قسطنطين - أليتيا
14 علامة قد تدل على أنك مُصاب بالسرطان
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً