Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الإثنين 30 نوفمبر
home iconأخبار
line break icon

بطريرك الكلدان يكشف: هذه نسبة المسيحيين في بلدان الشرق!!!

©P.RAZZO/CIRIC.jpg

4 Juillet 2015: Card. Louis SAKO, patriarche de Babylone des Chaldéens, archev. de Baghdad, lors de la Prière pour les Chrétiens d'Irak. Cath. Notre-Dame de Paris (75) France. July 4th, 2015: Prayer for the Christians in Irak, Card. Louis SAKO, archbishop of Baghdad and archbishop of Kirkouk Youssef MIRKIS (Iraq). Notre-Dame Cath. Paris (75) France.

أليتيا العربية - تم النشر في 25/06/17

العراق/ أليتيا (aleteia.org/ar)  كشف رئيس الطائفة الكلدانية في العراق والعالم لويس ساكو  اليوم السبت،عن نسبة المسيحيين في العراق، فيما اعلن موقفه من مشروع التسوية الوطنية.

وقال ساكو في تصريح صحفي له اليوم : لاتوجد احصائية دقيقة لعدد المسيحيين في العراق وبتقديري فإن نسبة المسيحيين في البلد كانت 4% واصبحت الان 2%، بينما كانت نسبة المسيحيين في المنطقة 20% والان اصبحت 8%، وفي مصر النسبة الاكبر للمسيحيين والكثير هاجروا من المنطقة بسبب التنظيمات المتطرفة التي تحولت الى ارهاب”.

واضاف: ان اكثر من 100 بيت مسيحي مستولى عليه في بغداد من قبل مليشيات غير منضبطة”، مبينا ان “عدد المسيحيين في بغداد 200 الف مسيحي الان، في حين كان عددهم مليون مسيحي”.وحول مشروع التسوية الوطنية أكد ساكو: “التقيت رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم، مشروع التسوية مهم فالبلد بحاجة الى تسوية، وبرأيي نحتاج الى لقاء مفتوح لمصالحة القلوب ومن ثم التسوية لبناء دولة على اسس الكل مندمج فيها والكل يتنازل من اجل الوطن”.

واشار الى ان” هناك بنود ايجابية في التسوية وبعضها يحتاج الى بلورة، وقال: شكلنا لجنة من المكون المسيحي تدرس وتقدم ورقة بهذا الخصوص، وعموما فإن بدون مصالحة وتسوية يبقى البلد في صراع، كما ستنتهي مشاكل الكل اذا اتجهنا الى دولة المواطنة”.

وتابع: ان سبب ظهور عصابات داعش الارهابية هو الفراغ السياسي في البلد، وان لم تكون هناك تسوية ومصالحة لربما يظهر ارهاب اشرس من عصابات داعش الارهابية”.

مشيراً الى خطورة التدخلات الخارجية اذا لم يكن هناك توحد للطبقة السياسية وان يكون الولاء للبلد والاتجاه نحو المصالحة مع دول الجوار”.

واشار ساكو الى انه ” بعد 3 اعوام على تهجير المسيحيين من الموصل سررت بعودة الحياة للمدينة حينما قمت بزيارة لسبعة احياء منها، وتألمت بذات الوقت من رؤية 7 سبع كنائس مدمرة”.

وأكد ان ” الموصل فسيفساء والمسيحيين جزء من النسيج الموصلي”، مشيرا الى ان “هناك الكثير من المناطق الخالية من السكان ونشعر بان هناك اطماع ونزعة ترمي الى التغيير الديموغرافي في مناطق قرقوش وبرطلة وغيرها من قبل مكونات اخرى”.

نحن جزء من النسيج العراقي ونرى من الضروري عودة المسيحيين الى مناطقهم من دون احلام ومطالب تعجيزية، بالرغم من الحاجة الى نوع من الطمأنة.

شبكة أخبار العراق 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً