أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

الأعراس على الطريقة المسيحية تشكّل حوالي ثلثي الزيجات اليابانية

مشاركة

اليابان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  يولي أزواج يابانيون شباب أهميةً للأبّهة أكثر منه للدين، ويرون في الأعراس على الطريقة المسيحية فرصة لارتداء بذلة أنيقة أو فستاناً أبيض بحضور الأصدقاء والعائلة.

آدم ألتار هو أميركي مسيحي مجاز للاحتفال بهذا النوع من الأعراس في اليابان، والاستفادة منها مادياً. يرى آدم أن خدمته أغنى بالمعاني من تلك التي يقدمها نظراؤه من الطوائف المسيحية التقليدية الذين يحتفلون بالأعراس بموجب تقاليد إيمانهم.

يقول ألتار الذي يستخدم طبعاً اسماً مستعاراً أنه يعمل في كنيستين مختلفتين وأنه حصل على شهادته على الإنترنت من كنيسة الإنسانية الروحية مقابل “10 دولارات”.

منذ أواخر تسعينيات القرن الماضي، تُفضَّل “الأعراس البيضاء” الغربية على أعراس الشينتو، وتُعدّ الموضة الجديدة.

الجدير ذكره هنا أنه من غير المسموح للرعايا الأجانب بأن يحتفلوا بأعراس مسيحية أو احتفالات دينية أخرى في اليابان من دون تأشيرة دخول للنشاطات الدينية التي تحظى برعاية من الخارج. بالتالي، يعتبر رجال الدين المسيحيون المعارضون للاحتفالات أن العديد من المُحتفلين الأجانب هم “رعاة مزيفون”. لكن مصادر في شركات تنظيم الأعراس تقول أن المشاركين لا يعتبرون أن لهذه الأعراس التي تقام على الطريقة المسيحية معنى دينياً علنياً.

يشكّل المسيحيون حوالي 1% فقط من عدد سكان اليابان الـ 127 مليون نسمة، وفقاً لمعطيات نُشرت سنة 2015. ولكن، أظهرت دراسة سنة 2011 أن الأعراس على الطريقة المسيحية شكّلت في الأعوام الأولى من الألفية الجديدة حوالي ثلثي الزيجات اليابانية. وحالياً، لا تزال هناك أكثرية تفضّل هذا النوع من الاحتفالات على الشينتو أو الأخرى العلمانية.

يُوظَّف المحتفلون الأجانب بخاصة من قبل شركات متعاقدة مع كابيلات أعراس خاصة لا تمت بصلة إلى الرهبنات أو المؤمنين. فالاحتفال الغربي، وفقاً لآدم ألتار هو فرصة للشابة لارتداء الثوب الجميل لتبدو مثل سيندريلا أو بيضاء الثلج، وللرجال أيضاً لكي يدعوا أصدقاءهم إلى احتفال رائع.

بالإضافة إلى الجانب المادي والأموال المكتسبة في كل زفاف، يقول ألتار أنه يعمل من أجل ارتياح الزوجين وحصولهما على زواج رائع. بكل صراحة، قال أنه لا يركز على الله بقدر ما يركز على الزوجين لأنه أحياناً عندما يتحدث عن الله يحس بأن المشاركين غير مبالين.

بدورها، توافق كييوكا سميث التي عملت كمنظمة أعراس لحوالي عشر سنوات على أن سحر الأعراس على الطريقة المسيحية لا يمت بصلة إلى الدين. فالناس برأيها يهتمون بصورة الزفاف المسيحي وليس بالدين.

يقال عن اليابانيين أنهم يعيشون وفقاً للعقيدة التالية: “يولدون شنيتو، يعيشون غير متدينين، يتزوجون زواجاً مسيحياً، ويموتون بوذيين”.

ونظراً إلى فهم اليابانيين السطحي للدين، غالباً ما يفشلون في التمييز بين الجماعات البروتستانتية – التي تفرض عموماً قيوداً أسهل على الزواج – والمسيحية الكاثوليكية أو الأرثوذكسية.

 

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً