Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 04 ديسمبر
home iconالكنيسة
line break icon

هل يمكننا أن نكون قدّيسين في الحياة اليوميّة؟ إليكم ما قاله البابا فرنسيس

Antoine Mekary | ALETEIA

فاتيكان نيوز - تم النشر في 22/06/17

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  أجرى قداسة البابا فرنسيس صباح  الأربعاء مقابلته العامة مع المؤمنين في ساحة القديس بطرس واستهلّ تعليمه الأسبوعي بالقول في يوم عمادنا تردّد لنا صدى صلاة القديسين. كثيرون منا كانوا، في تلك اللحظة، أطفالاً يحملهم أهلهم. قبل المسحة بزيت الموعوظين، علامة لقوّة الله في الجهاد ضدَّ الشرّ، دعا الكاهن الجماعة كلّها للصلاة من أجل الذين سينالون العماد، طالبًا شفاعة القدّيسين. لقد كانت تلك المرّة الأولى في حياتنا التي تُقدّم لنا فيها رفقة الإخوة والأخوات “الكبار” هؤلاء،  – القديسون – الذين ساروا دربنا عينها وعرفوا تعبَنا ويعيشون على الدوام في عناق الله. تصف الرسالة إلى العبرانيين هذه الرفقة التي تحيط بنا بـ “الجَمِّ الغَفير مِنَ الشُّهود” (عب ۱۲، ۱). هكذا هم القديسون: جَمٌّ غَفير مِنَ الشُّهود.

تابع الأب الأقدس يقول إن المسيحيين لا ييأسون في جهادهم ضدّ الشرّ. والمسيحيّة تغذّي ثقة ثابتة: لا تؤمن أنّه بإمكان القوى السلبيّة والمُفكّكة أن تنتصر. إن الكلمة الأخيرة حول تاريخ الإنسان ليست للكراهيّة ولا للموت ولا للحرب. إن يد الله تساعدنا في كل مرحلة من الحياة ولكن يساعدنا أيضًا حضور جميع المؤمنين “الذين سبقونا بعلامة الإيمان” (القانون الروماني). تقول لنا حياتهم أولاً أن الحياة المسيحيّة ليست مثالاً لا يمكن بلوغه، وتعزّينا في الوقت عينه: لسنا وحدنا، الكنيسة مكوّنة من إخوة عديدين، مجهولين غالبًا، سبقونا وبفضل عمل الروح القدس يشاركون في حياة من لا يزال يقيم هنا.

أضاف الحبر الأعظم يقول إنَّ صلاة العماد ليست الوحيدة التي تطبع مسيرة الحياة المسيحيّة. عندما يكرّس مخطوبان حبّهما في سرّ الزواج، تُطلب من أجلهما – هذه المرّة كزوجين – شفاعة القديسين. وهذه الصلاة هي مصدر ثقة للشابين اللذين ينطلقان في “رحلة” الحياة الزوجية. من يحبّ فعلاً لديه الرغبة والشجاعة ليقول “للأبد” ولكنه يعرف أنه بحاجة لنعمة المسيح ومساعدة القديسين، ليعيش حياة زوجيّة للأبد؛ لا كما يقول البعض: “طالما هناك حب”، وإنما للأبد، وإلا فمن الأفضل لك ألا تتزوّج أبدًا. لذلك وفي ليتورجية الزواج يُطلب حضورهم. في الأوقات الصعبة علينا أن نتحلى بالشجاعة لنرفع عيوننا إلى السماء ونفكر بالعديد من المسيحيين الذين عاشوا صعوبات وحافظوا على أثواب معموديّتهم بيضاء إذ غسلوها بدم الحمل (راجع رؤيا ٧، ١٤)؛ كما نقرأ في سفر الرؤيا.  الله لا يتركنا أبدًا: في كل مرة نكون بحاجة إليه يأتي ملاكه ليشجّعنا ويمنحنا العزاء. “ملائكة” بوجه وقلب بشريّ أحيانًا لأنّ قدّيسي الله هم هنا على الدوام ويختبئون بيننا. إنّه أمر يصعب فهمه وتخيّله ولكن القدّيسون حاضرون في حياتنا، ويقتربون منا عندما نرفع صلاتنا لهم.

تابع البابا فرنسيس يقول يحفظ الكهنة أيضًا ذكرى صلاة للقدّيسين رُفعت على نيّتهم. إنّها إحدى اللحظات المؤثِّرة في ليتورجيّة السيامة. وفيما يستلقي المرشّحون على الأرض ووجوههم إلى أسفل، تطلب الجماعة كلها، يقودها الأسقف، شفاعة القديسين. قد يُسحَق رجل تحت ثقل الرسالة التي توكل إليه، ولكنّه إذ يشعر أن الفردوس خلفه وأن نعمة الله لن تغيب أبدًا لأنّ يسوع يبقى أمينًا على الدوام يمكنه الانطلاق مطمئنًّا ومُشجَّعًا. لسنا وحدنا. نحن تراب يتوق إلى السماء. قوانا ضعيفة لكنّ سرّ النعمة الحاضرة في حياة المسيحي قوي. لنكن أمناء لهذه الأرض التي أحبّها يسوع في كل لحظة من حياته ولكن لنعرف ونرغب أن نرجو في تحوُّل العالم وتحقيقه الكامل حيث لن يكون هناك بعد الآن دموع وشرّ وألم.

أضاف الأب الأقدس يقول ليمنحنا الرب جميعًا رجاء أن نكون قديسين. قد يسألني أحدكم: “يا أبتي هل يمكننا أن نكون قدّيسين في الحياة اليوميّة؟” نعم!؛ “ولكن هل هذا يعني أنّه ينبغي علينا أن نصلّي طيلة النهار؟” لا! بل يعني أنّه ينبغي عليك أن تقوم بواجباتك يوميًّا: أن تصلّي وتذهب إلى عملك وتحافظ على أبنائك؛ وبالتالي أن تفعل كل شيء بقلب منفتح على الله، وبتلك الرغبة بأن يكون العمل، حتى في المرض والألم والصعوبات، منفتحًا على الله؛ وهكذا نصبح قدّيسين. ليمنحنا الرب رجاء أن نكون قديسين. ويمكننا ذلك! قد نعتقد أنّه أمر صعب وأنّه أسهل بالنسبة لنا أن نكون مجرمين… لا! يمكننا أن نكون قدّيسين لأنَّ الرب يساعدنا، هو يساعدنا على الدوام.

وختم البابا فرنسيس تعليمه الأسبوعي بالقول إنها الهديّة العظيمة التي يمكن لكل منا أن يقدّمها للعالم. ليمنحنا الرب نعمة الإيمان به بعمق لنصبح صورة المسيح لهذا العالم. تاريخنا يحتاج إلى “متصوّفين”: أشخاص يرفضون كل سيطرة ويتوقون إلى المحبة والأخوّة. رجال ونساء يعيشون مُتقبِّلين حصّة من الألم لأنّهم يحملون ثقل تعب الآخرين. ولكن بدون هؤلاء الرجال والنساء لن يكون للعالم رجاء. لذلك أتمنى لكم – ولي أنا أيضًا – أن يمنحنا الرب رجاء أن نكون قديسين.

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتياالبابا
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا العربية
عادات وتقاليد في المغرب
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً