Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الإثنين 30 نوفمبر
home iconفن وثقافة
line break icon

كيف تمّ تصميم تمثال المسيح المخلّص في ريو أبرز معالم البرازيل والعالم؟

RAYANDBEE CC

فيليب كوسلوسكي - تم النشر في 21/06/17

 البرازيل / أليتيا (aleteia.org/ar) واحدة من عجائب الدنيا السبعة الجديدة المصممة للتصدي لموجة الإلحاد!

في حال شاهدت الألعاب الأولمبيّة هذه السنة، من المرجح أن تكون قد تمعنت بتمثال “يسوع المخلص” الشهير الذي يطل على مدينة ريو. يُعتبر هذا التمثال من أبرز معالم البرازيل كما وقد وُضع على قائمة عجائب الدنيا السبعة الجديدة. ويبلغ طول التمثال ١٢٤ قدم كما ويبلغ امتداد الذراع ٩٢ قدم ما يجعل هذا التمثال يوازي تمثال الحرية حجماً.

لكن كيف صمم؟

مجموعة محليّة في ريو تُعرف باسم “الدائرة الكاثوليكيّة” اعتبرت في بداية القرن العشرين ان هناك حاجة لإعلان المدينة مدينة ليسوع.

“خشيت (المجموعة) في أعقاب الحرب العالميّة الأولى موجة الإلحاد الجارفة. وقد تمّ الفصل بين الدولة والكنيسة عندما أصبحت البرازيل جمهورية في نهاية القرن المنصرم. فاعتُبر التمثال وسيلة لإعلان مدينة ريو مدينة مسيحيّة.”

وأطلقت أبرشيّة ريو المشروع من خلال عريضة لإقناع الرئيس بالسماح بالتمثال.

وتناقشت المجموعة، بعد الموافقة، بأفكار عديدة ومواقع مختلفة قبل أن يتوافق أعضاؤها على قمة كوركوفادو. وضع المهندس البرازيلي هيتور دا سيلفا كوستا تصميماً ضخماً للتمثال راغباً بأن يليق بمقام المسيح.

“سيكون تمثال المخلص المقدس أوّل صورة تخرج من الظلمة التي يعيشها العالم وأن تلقى تحيّة نجم النهار بعد ان يحيط به بنوره الساطع ويشكل المغيب حول الرأس هالة تليق برجل اللّه.”

وكان دا سيلفا كوستا يعرف تماماً ان على التمثال أن يكون كبيراً جداً لكي يكون مرئياً فكان بحاجة الى المساعدة لتجسيد الفكرة. تعاون معالنحات البولندي الفرنسي بول لاندوسكي الذي صمم تمثال من طين تم شحنه وإعادة تصميمه في ريو باستخدام الخرسانة.

بدايةً، لم يرغب دا سيلفا كوستا باستخدام الخرسانة لكنه قبل بذلك في نهاية المطاف معتمداً حجر الصابون للطبقات الخارجية.

بدأت مجموعة كبيرة من العمال عمليّة البناء الضخمة في العام ١٩٢٢ لتنتهي في العام ١٩٣١ . وتمت عمليّة البناء باستخدام السقالات المعدنية والرافعات كما وتمّ نقل المواد الى الجبل عن طريق السكك الحديدية.

وفُتح التمثال رسمياً أمام الزوار في ١٢ أكتوبر ١٩٣١ وفي العام ٢٠٠٦، كرّس مطران ريو كنيسة بمناسبة الذكرى الـ٧٥ لإفتتاح التمثال.

وفي العام ٢٠١٠، بدأت الحكومة عملية إعادة ترميم كبيرة للتمثال وذلك بعد سنوات تسببت فيها الصواعق بأضرار كبيرة.

ومع انطلاق الألعاب الأولمبيّة، بارك الكاردينال أوراني تامبيستا الشعلة الأولمبيّة عند أقدام التمثال وذلك بعد طلب من رئيس بلدية ريو فطلب من المسيح حماية الشعوب الآتيّة من كلّ أقطار العالم ومدّ الرياضيين البرازيليين بالحظ خلال المسابقة.

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتياالمسيح
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً