Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

ألمسيح وحده وسيط الخلاص بين الله والبشر

أليتيا العربية - تم النشر في 21/06/17

 لبنان / أليتيا (aleteia.org/ar) على صخرة إيمان القديس بطرس بيسوع أنّه المسيح ابن الله الحيّ، بنى الربّ يسوع كنيسته، وشبّهها ببيتٍ مبنيٍّ على الصّخر، فلا تنال منه الأمطار مهما كانت غزيرة، ولا الرياح مهما عصفت واشتدّت. هكذا الكنيسة جماعة المؤمنين بالمسيح التي هي جسده، وهو رأسها، تُبنى على الإيمان الصامد بأنّه المسيح المُرسل من الله نبيّاً وكاهناً وملكاً بامتياز، وبأنّه أشركنا في رسالته المثلّثة بالمعمودية والميرون. إنّنا نعلن اليوم إيمانَنا بالمسيح، وهو إيمانُ بطرس، وإيمانَنا بالكنيسة المبنيّة على صخرة هذا الإيمان، وفينا رجاءٌ وطيد أنّ قوى الشرّ لن تنال من كيانها ورسالتها. فلنكنْ ثابتين في الإيمان مثل إيمان بطرس الصخرة الذي قال له الربّ: “أنت هو الصخرة، وعلى هذه الصخرة أبني كنيستي، وأبوابُ الجحيم لن تقوى عليها”.

“أنت هو المسيح ابن الله الحيّ”. هذا هو إعلان إيمان بطرس الرسول، هذا هو الإيمان الذي نعلنه على مثال آبائنا وأجدادنا. إنّه مختصرُ إيماننا المسيحي، والمكوِّنُ لهوّيتنا التي نلناها بالمعمودية والميرون، والدّافعُ لرسالتنا في بلادنا وبلاد الشرق الأوسط والعالم.

فالمسيح ابن الله وابن الإنسان، هو إلهٌ كاملٌ وإنسانٌ كامل. وبالتّالي هو وحده وسيط الخلاص بين الله والبشر. وقد نال هذا الخلاص للجنس البشري كلّه بتجسّده وموته الفادي وقيامته من بين الأموات، ويمنحنا نعمة الخلاص بفعل الروح القدس وحلوله. وأنشأ الكنيسة كأداةٍ للخلاص الشّامل، ولا يمكن لقوى الشرّ تعطيلها أو تعطيل عمل الخلاص المؤتمنة عليه.

وهو المسيح، أي المُرسل من الله، نبياً وكاهناً وملكاً بامتياز. إنّه النبي بامتياز الذي يكلّم العالم بكلمة الله ويعلّمها، وهو الكلمة نفسُها. والكاهن بامتياز الذي يؤدّي العبادة لله ويقدّم ذبيحة الشكر والإستغفار، وهو نفسه، في آن واحد، الإله المعبود والذبيحة المقدَّمة على صليب الفداء. والملك بامتياز الذي دشّن ملكوت الله على أرضنا، أي الشّركة العموديّة مع الله والأفقيّة مع البشريّة جمعاء، وهو نفسه هذه الشركة بألوهيّته وإنسانيّته، أو بكلام آخر هو الملكوت نفسه.

وكونه رأس جسدنا، فقد أشركنا، نحن أعضاء جسده، بواسطة المعمودية والميرون، في هويّة النبوءة والكهنوت والملوكيّة، ويأتمننا على رسالتها المثلّثة في الكنيسة والعائلة والمجتمع وشتّى الشؤون الزمنيّة.

في الوظيفة البنويّة، نحن مدعوّون لتجسيد قيم الإنجيل في الحياة العائليّة والإجتماعيّة، ونشهد للرّجاء بصمودنا بوجه المحن، ونعمل على تحويل واقع الحياة الإجتماعيّة إلى ما هو أفضل. في الوظيفة الكهنوتيّة، نجعل من أعمالنا وأتعابنا قرابين روحيّة، تسبيحاً لله الخالق، ونضمّها إلى ذبيحة الفادي الإلهي، فتصبح فعل عبادة لله. في الوظيفة الملوكيّة، نلتزم السعي إلى التغلّب على الخطيئة، وإلى إحلال العدالة والأخوّة والسلام ونجتهد في خدمة المسيح وإنجيله (الإرشاد الرسولي للبابا القديس يوحنا بولس الثاني رجاء جديد للبنان، فقرة ١١٣).

لا يمكن للمسيحيين أن ينسوا هويتهم التي نالوها بالمعموديّة، وأنّهم أصحاب رسالة في بلدان الشّرق الأوسط والعالم، إنطلاقاً من هذه الوظيفة المثلّثة. إنّ الإرشاد الرسولي حول مسيحيّي الشّرق الأوسط، “شركة وشهادة”، يؤكد على هويّتنا ورسالتنا، ويبيّن التحدّيات والمخاطر التي نواجهها اليوم، وكيفية رفعها والتغلّب عليها.

نصلّي بحرارة لكي نسمع ما يقوله الروح القدس لنا ولكنائسنا في هذا الشّرق، راجين الدّخول في عنصرة جديدة، فيزرع الروح في جميع القلوب المحبّة والحقيقة.

المطران كريكور اوغسطينوس كوسا – اسقف الاسكندرية واورشليم والاردن للأرمن الكاثوليك – موقع أبونا

المطران كريكور اوغسطينوس كوسا

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتياالمسيح
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً