أليتيا

رددت نفس الصلاة لخمس سنوات الى أن استفاق ابنها من الكوما!

مشاركة
تعليق

إيطاليا/أليتيا(aleteia.org/ar) يا رب، أنا قادر على كل شيء. أعلم بانك ذات يوم ستفاجئنا”.

إنها الكلمات التي رددتها والدة جورجو لمدة خمس سنوات، منذ ان دخل ابنها في الكوما عقب حادث سير. في مارس من هذا العام، بالفعل فاجأها الرب، فقد استفاق ابنها من الكوما ولم يكون بحاجة الى أي ادوية. “كانت هذه معجزة، والمعجزات تحصل حيث تواجد الإيمان والمحبة”، قال الأم.

 

عام ٢٠١٠ وبالتحديد في ١٥ مايو، كان جورجو – ٢٢ سنة آنذاك – ضحية حادث سير دخل على أثره في الكوما. تنقل والداه روزا وجانلوكا من مستشفى الى آخر، وكانت النتيجة التي توصل إليها الجميع: هذا النوع من الكوما لا يسمح حتى بأي تواصل مع الآخرين. ولكن روزا لم تفقد الإيمان!

 

طلب الأطباء نقل جورجو الى البيت، فلا جدوى من بقائه في المستشفى، فأعده والداه غرفة خاصة، على الرغم من أنه لم تكن هناك أي علامات بعودته!

 

قالت روزا أن لم تبكي، كانت فقط على يقين أن الرب يمنحها الصبر والرجاء ان شيئاً عظيماً  سيحصل مع جورجو. هذا الشيء العظيم بدأ يوم ثلاثاء أسبوع الآلام حيث بدأ جورجو بإبداء إشارات التواصل!

 

وقال المسؤول على مركز إعادة التأهل أن هذا النوع من استعادة الوعي لا يحصل. فهناك فقط ١٥ حالة في العالم كله، وفي حالة جورجو لم تكن هناك أي أدوية أو أي منبهات!!!

 

ولهذا فإن والدة جورجو مقتنعة كل الاقتناع أن ما حصل مع ابنها هو معجزة، وهي معجزة جاءت من الرب استجابة لصلاة رددتها روزا كل يوم لمدة خمس سنوات!

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً