أليتيا

أقوى شرح للمحبة!!! لن تجدوا شرحاً اجمل من هذا!

مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  لو تكلمت بلغات الناس والملائكة، ولم تكن لي المحبة، فما أنا إلا نحاس يطن أو صنج يرن.

 

ولو كانت لي موهبة النبوءة وكنت عالما بجميع الأسرار وبالمعرفة كلها، ولو كان لي الإيمان الكامل فأنقل الجبال، ولم تكن لي المحبة، فما أنا بشيء.

 

ولو فرقت جميع أموالي لإطعام المساكين، ولو أسلمت جسدي ليحرق, ولم تكن لي المحبة، فما يجديني ذلك نفعا.

 

المحبة تصبر، المحبة تخدم، ولا تحسد ولا تتباهى ولا تنتفخ من الكبرياء،

 

ولا تفعل ما ليس بشريف ولا تسعى إلى منفعتها، ولا تحنق ولا تبالي بالسوء،

 

ولا تفرح بالظلم، بل تفرح بالحق.

 

وهي تعذر كل شيء وتصدق كل شيء وترجو كل شيء وتتحمل كل شيء.

 

المحبة لا تسقط أبدا، وأما النبوات فستبطل والألسنة ينتهي أمرها والمعرفة تبطل،

 

لأن معرفتنا ناقصة ونبواتنا ناقصة.

 

فالآن تبقى هذه الأمور الثلاثة: الإيمان والرجاء والمحبة، ولكن أعظمها المحبة.

 

إسعوا إلى المحبة واطمحوا إلى مواهب الروح، ولا سيما النبوءة .”

 

 

 

من رسالة القديس بولس الأولى الى أهل كورنثوس

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مشاركة
تعليق
النشرة
تسلم Aleteia يومياً