أليتيا

في حادثة هزّت الإكوادور..راهبة أرادت إنقاذ جسد يسوع ودمه من الزلزال فقام هو بإنقاذها

Sister Clare taught guitar in the school © BBC
مشاركة
تعليق

اكوادور/ أليتيا (aleteia.org/ar)  توفيت راهبة تبلغ من العمر 33 عاماً من لندنديري في الزلزال الذي ضرب الإكوادور عام 2016، وكانت الأخت تريزا كلير كروكيت، من منطقة لونغ تاور، تقيم في مدرسة بلايا بريتا مع رهبانية منزل والدة الإله.

إنها فتاة شابة وهبت حياتها للرب و ماتت من أجل الإنجيل، كانت الأخت كروكيت تعلّم العزف على الغيتار و الغناء لخمس فتيات كن يردن دخول الرهبانية.

و قالت الأخت كريستين تينريرو، و هي صديقة مقربة للأخت كروكيت، أن الجميع سيذكرها لابتسامتها و أعمالها الصالحة، “عندما طُلِب منها العمل في الإكوادور، عرفت أن المخاطر كثيرة، لكنها و على الرغم من ذلك، رأت أن هذه هي مشيئة الله. “لقد وهبت ذاتها للرب و للفقراء و المحتاجين”.

راهبة أخرى من هذه الجمعية سارعت الى غمر القربان المقدس لحمايته من الدمار ووقع عليها كل شيء، ولكن الله برحمته أنقذها.

الى ركام تحوّل دير الرّاهبات في بريتا جرّاء الزلزال الذي ضرب الاكوادور، راهبات الدّير والمبتدئيات لم يتوقفن عن تلاوة المسبحة الورديّة لساعات وساعات.

عقب الهزّة الأرضية العنيفة تطوّع عدد من سكان المنطقة لإنقاذ الرّاهبات، الأخت تيريز كانت أولى النّاجيات إلّا أنها وجدت تعاني من كسر في كاحلها وعدد من الرّضوض.

لم تكن لحظات حتى سمع المتطوعون صوت مناجاة الأخت إستيلا التي ما لبثت أن شعرت بالزّلزال حتى أسرعت الى الكنيسة لإنقاذ القربان المقدّس، وما إن حملت يداها جسد الرّب ودمه حتى إنهار كل شيء من حولها.

إستيلا أرادت إنقاذ جسد يسوع ودمه فقام هو بإنقاذها حيث تمكن المتطوعون من العثور عليها، حيث وُجدت تعاني  من كسر في رجلها وكدمة في عينها إضافة الى عدد من الرّضوض.

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مشاركة
تعليق
النشرة
تسلم Aleteia يومياً