أليتيا

ما حصل مع والدي اليوم صعقني!!! ذهب ليختم وثيقة لدى المونسنيور وعاد حزينا!

مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  مليار ونصف المليار يتبعون المسيح، هل يشهدون للمسيح أم فقط يتغنون بأن يسوعهم هو ابن الله وهو رب الحياة؟

اليوم، توجه والدي الى المونسينيور لختم ورقة أخي الذي يتحضّر للزواج، فتوجّه الى المونسنيور، وهذا يعني أنّ هذه الرتبة تعطى لكل شخص يسير على خطى سيده.

ختم المونسنيور الورقة فسأله والدي كم تريد مونسنيور؟ فردّ، “ما بيهم أد ما انت بدك”.

فقام قريبي ودفع عشرين ألف ليرة، فهو اعتاد على دفع هذا الملبغ في المعاملات الادارية.

وكانت المفاجأة أن اغتاظ المونسنيور وقال لقريبي “٥٠ ألف اذا بتريد واذا ما معك ما بدي شي”.

*لو قال من الأول ٥٠.٠٠٠ليرة اي عبارة عن رسم ما كنت حكيت شي… هيدا حق. مش يقول قد ما بدّك *

عاد أبي الى المنزل حزيناً، ليس لأنه دفع للمونسنيور ٥٠ الف ، بل بالطريقة التي عومل بها من شخص المفروض أن يكون شبيهاً بالمسيح.

يسوع هو الحقيقة، يسوع هو ابن الله، يسوع هو الإله الذي تجسّد وافتدانا، يسوع فاض حبه على شربل ورفقا والحرديني وما زال يفيضه على كنيسته، ولكن، وبكل محبة، إلى متى سيبقى بعضهم يتاجرون بيسوع، وهل جفّت الرحمة في قلوب هؤلاء؟

لست أكتب لأدين ولا يعلّمنا أحد كيف نحب ونخدم كنيستنا، ونعلم جيداً أنّ الأجوبة المعلّبة جاهزة للرد علينا، ونطلب من السلطة الكنيسة التي نحترم ونجل أن تعالج بعض الملفات داخل الكنيسة لأن السفينة وإن غرقت غرقنا معها كلنا.

 

 

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً