أليتيا

استخدموا الكنيسة لممارسة الجنس… داعش يحرق 19 فتاة ايزيدية حية بسبب رفضهن ممارسة الجنس مع مسلحي التنظيم

مشاركة
تعليق

العراق/ أليتيا (aleteia.org/ar)  في سرداب احدى الكنائس المدمرة شرقي الموصل، تحكي الانقاض والحطام قصة مؤلمة عن فظاعة داعش تجاه النساء والفتيات الايزيديات. على ارضية بيت الصلاة الليقوني توجد قطع صغيرة من الملابس الداخلية الوردية والصفراء اللون بالإضافة الى وردات عصابات الشعر التي تعود للفتيات الايزيديات الصغيرات واللواتي استخدمهم ارهابيو داعش كعبيد جنس لهم.

 

وقال مسؤولون عراقيون لوكالة فوكس نيوز ان ما لا يقل عن  200 فتاة و امرأة ايزيدية كن مسجونات في كنيسة مار افرام للسريان الارثوذكس التاريخية والتي تعتبر من اكبر المواقع المسيحية في المنطقة والتي حررتها القوات العراقية قبل عدة اشهر.

وقال الملازم في القوات العراقية وسيم نينوايا لوكالة فوكس نيوز “وجدنا وثائق في المكان الذي قاموا فيه باستجواب الفتيات حول اعمارهن او فيما اذا كن متزوجات ام لا”.

واشار نينوايا الى ان داعش استخدم الكنيسة لتخزين الوثائق من مختلف ادارات الجماعة الارهابية.

 

في حزيران عام 2015 وبعد مرور عام على احتلال داعش لمدينة الموصل ثاني اكبر مدن العراق والمناطق المحيطة بها من سهل نينوى, استخدم التنظيم العلامات الدالة في الشوارع ليعلن عن تحويل الكنيسة الى مسجد  واسماه “مسجد المجاهدين”. بعد ذلك قام التنظيم بإزالة الصليب من فوق قبة الكنيسة كما وقام بإزالة كل الرموز المسيحية من على اثاث الكنيسة.

 

الكنيسة حجبت بعلم داعش ذو اللونين الاسود والابيض والذي يعلن انه “لا اله الا الله” والجدران مملوءة بشعارهم “الدولة الاسلامية باقية”.

بالرغم من كونها قنبلة موقوته لما كانت عليه ذات مرة والذكريات المؤلمة في بقايا انقاض داعش, الا ان السكان المحليين قرروا اعادة ترميم الكنيسة واعادتها الى ابناء الشعب المسيحي المهددين بالانقراض.

 

وقال نينوايا ان الوقف المسيحي بالتعاون مع الكثير من المنظمات الغير حكومية من فرنسا وايطاليا قد تعهدوا بالمساعدة في عملية اعادة الاعمار. وبين نينوايا “لقد كانت الكنيسة تستخدم كنقطة لإطلاق قذائف الهاون, لقد حطموا اسوار الكنيسة”.

 

الكنيسة المسيحية وما تبقى فيها من اثار الايزيديات هي بمثابة مذكرات اليمة للإبادة الجماعية التي ارتكبت بحق الاقليتين. وبينما تستمر الغارات الجوية لقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة, والقوات العراقية تحرر المزيد من الاراضي التي كان داعش يسيطر عليها, فان نهاية الحرب ضد المتطرفين الاسلاميين مثل داعش بعيدة. ولايزال مئات الالاف من المسيحيين والايزيديين مشردين في انحاء البلاد مع عجز او خوف غريزي من العودة الى ديارهم.

وفي مطلع شهر اب من عام 2014 اغتصب تنظيم داعش موطن الايزيديين ‘سنجار’ حيث ذبحوا واستعبدوا الالاف منهم. اختطفوا اكثر من 6500 ليتم اما اجبارهم على الجهاد او يصبحوا عبيدا للجنس. وفي فترة حكم داعش تمكن الالاف منهم من الهرب او قتلوا على ايدي خاطفيهم.

لكن اكثر من 2000 شخص لا يزال مصيرهم مجهول ولم يتمكن سوى عدد صغير من الخروج من سراديب البيوت في الموصل في الاشهر القليلة الماضية بالرغم من تقلص اعداد مسلحي داعش بسرعة.

 

وقال نينوايا “لقد قام بعض السكان المحليين بتسليم الفتيات الايزيديات, اللوات كن تحت حمايتهم, للقوات الامنية. لكن لم يتبقى المزيد مثل هذه الحالات”.

 

وبحسب ناشطين محليين فان داعش قام في الاسبوع الماضي بحرق 19 فتاة ايزيدية حية بسبب رفضهم ممارسة الجنس مع مسلحي التنظيم. وكان مسؤولون ايزيديون قد عرضوا العام الماضي صورا لقناة فوكس نيوز تظهر قيام مسلحي داعش بإحراق اطفال حتى الموت فوق لوح من الصفائح المعدنية, وأظهرت الصور اجسام صغيرة محمصة ومصطفة جنبا الى جنب بينما يجتاحها اللهب.

 

وبالنسبة لمعظم الايزيديين الذين ينتظرون عودة احبابهم, فان الصمت هو سيد الموقف.

وشدد نينوايا انه لديهم اوامر من اعلى الجهات باعطاء الاولوية للبحث عن الرهائن الايزيديين وان لديهم بعض المعلومات من السكان المحليين عن المواقع التي يتم فيها احتجاز الفتيات.

واعلنت وزارة الدفاع العراقية خلال عطلة نهاية الاسبوع عن تحرير مختطفة ايزيدية في منطقة القيروان غرب الموصل اثناء عمليات التمشيط.

 

ويعتقد ايضا بأن بعض السبايا الايزيديات, و اللوات استطعن البقاء على قيد الحياة طيلة هذه المدة, تم نقلهم في الاشهر القليلة الماضية الى ما تسمى بعاصمة الخلافة “الرقة” في سوريا والتي تتعرض للقصف من قبل قوات التحالف وبدعم من القوات البرية الكردية وتقترب كل يوم من السقوط من سيطرة تنظيم داعش.

 

ولكن مع عمليات التحرير يتم اكتشاف المزيد والمزيد من المقابر الجماعية التي تعود للايزيديين. وقال احد الجنود الايزيديين منطقة من الاوساخ المحاصرة على طول احد الشوارع المتروكة “نحن لغاية الان لم نفتح اخر مقبرة جماعية تم اكتشافها, لقد كانوا اناس يحاولون الفرار فقط”.

عنكاوا كوم – فوكس نيوز – هولي مكاي وستيفن نبيل ترجمة وتحرير – ريفان الحكيم

 

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً