Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
For Her

نصائح مهمّة تساعدكم على اختيار العرّاب والعرّابة المثاليين لأطفالكم‎

Illustration by Florian Thouret.

ماتيلد دو روبيان - تم النشر في 12/06/17

إيطاليا/ أليتيا (aleteia.org/ar)  التوصيف الوظيفي الأمثل للمخوّلين أن يكونوا عرابين.

إن قرّرت أن تعمّد طفلك في كنيسة كاثوليكية، غالبا ما عليك اختيار عرّاب و/أو عرّابة لولدك الصغير. إليك بعض النصائح لمساعدتك في اختيار العراب والعرابة المثاليين لطفلك.

الوظيفة: عراب أو عرابة (عمليا، الجهة الراعية)

مجال النشاط: الكنيسة الكاثوليكية

مدّة العقد: غير محددة

نوع العقد: دوام كامل

العمر المطلوب: ما يفوق عن 16 عاما

التجارب الروحية المطلوبة من قبل الكنيسة: يجب أن يكون الفرد قد تلقى أسرار المسيحية الثلاثة ألا وهي: المعمودية، والقربان، والتثبيت.

الصفات المطلوبة:

  • أن يكون محبا وطيّبا تجاه ابنه بالمعموديّة.
  • أن يظهر اهتمامه.
  • أن يكون قادرا على إنشاء رابط قوي مع ابنه بالمعمودية.
  • أن يتقن فن التصرّف كعراب أو عرابة مهتمّ، من خلال: التمنّي له بعيد ميلاد سعيد، تذكره خلال عيد الفصح وعيد الميلاد، التفكير به يوم عيد شفيعه، إرسال رسالة تمنّي بالتوفيق له في الليلة التي تسبق الامتحانات…
  • أن يكون ناضجا بما فيه الكفاية وذو إيمان قوي لاتخاذ المهمّات المدرجة أدناه.

مهام العراب/العرابة:

خلال المعمودية:

  • نبذ الخطيئة وإعلان الإيمان الكاثوليكي.
  • العرابة: تُلبس ابنها بالمعمودية الملابس البيضاء، رمزا لقيامة المسيح. “لأن كلكم الذين اعتمدتم بالمسيح قد لبستم المسيح” (القديس بولس في غلاطية 3:27)
  • العراب: يحمل شمعة المعمودية المضاءة، رمزا لنور يسوع المسيح. الوالدان والعراب والعرابة، يبقون النور مضاء.”لأَنَّكم كنتم قبلا ظلمة، وأمّا الآن فنور في الرَّبّ. اسلكوا كأولاد نور”. (القديس بولس في أفسس 5: 8)
  • في نهاية الاحتفال، يوقّع على السجل باعتباره عراب أو عرابة، دليلا على التزامه.

خلال حياة الابن بالمعمودية:

-مساعدةته على النمو في الإيمان.

-مساعدته على محاربة الخطيئة.

-تقديم الدعم لحياته المسيحية، خصوصا خلال الاحتفال بنيله الأسرار التالية: (المناولة الأولى، التثبيت، الزواج).

-التصرف كمثال له في حياته اليومية، في محاولة للعيش بحسب تعاليم الإنجيل

إقرأ أيضاً:

نداء الى كل عراب أو عرابة؟ هل تدرك معنى هذه المهمة؟

لا تصبح مسيحيا بمفردك

كاهن رعيّة سيدة العمل في باريس الأب فرانسوا بوتيز يكرّر خلال التحضيرات للعماد أنّه على الطفل أن يتّصل بجسد المسيح كي يكون جزءا من الكنيسة. وعلى الأهل والعراب والعرابة أن يكونوا أوّل من يرحّب بالطّفل حديث العماد في الجماعة المسيحية، وأوّل من يرافقه في حياته الروحيّة. لذا، اختر بتأنّ، وصدق، وبمساعدة الرّوح القدس الأشخاص الذين سيوجّهون حياة طفلك نحو الإيمان والأمل والخير.

حالات خاصّة:

لا يستطيع شخص غير معمّد أن يكون عرّاب أو شاهد في المعمودية؛ فالهدف من ذلك، هو الترحيب بالطفل في الكنيسة. يمكن للمعمد غير الكاثوليكي أن يقف كشاهد إنّما ليس كعرّاب.

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً