أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

السويد تُخضع طالبي اللجوء المسيحيين لاختبارات في الكتاب المقدس والإعلام يردّ “سخيف ومثير للسخرية”!!!

مشاركة

السويد/ أليتيا (aleteia.org/ar)  وُجهت الانتقادات إلى وكالة اللجوء السويدية بسبب إخضاعها طالبي اللجوء المسيحيين لاختبارات عن معرفتهم بالدين.

فبالإضافة إلى الأسئلة التقنية عن إيمانهم، يُسألون عن الفرق بين الكنائس الأرثوذكسية والبروتستانتية، وعن أقسام العهد الجديد، ويُسألون أيضاً عن السر المقدس.

وصرّح للتلفزيون الرسمي السويدي SVT أنه اعتبر الأسئلة “عسيرة” مضيفاً أنه نصح موكّليه بدراسة الكتاب المقدس قبل مقابلاتهم.

بدورها، عمدت بعض الرعايا السويدية إلى إصدار كتيّبات تهدف إلى مساعدة طالبي اللجوء وتقدّم أسئلة محتملة.

من جهته، صرح كارل بيكسيليوس، نائب مدير القضايا القانونية في مجلس الهجرة السويدي، أن إجراءات مماثلة طُبقت من قبل وكالات هجرة أوروبية أخرى.

وقال أنه ما من قائمة معدّة بالأسئلة، مضيفاً أنه من واجب الوكالة التحقيق في الاهتداء “الحقيقي” لشخص ما.

وقال بعض الصحافيين إنّ اختبارات كهذه في بلد ذات أغلبية علمانية أمر “سخيف ومثير للسخرية”.

بعض الأسئلة التي وردت في الاختبار بحسب التلفزيون السويدي:

“كم عدد أجزاء العهد الجديد؟” “أيمكنك أن تخبرنا عن الثالوث؟ ” “ما الفرق بين الكنيستين الأرثوذكسيّة والبروتستانتينيّة؟” “أيمكنك أن تخبرنا عن الرسالة إلى أهل رومية؟”

بحسب تقارير التلفزيون السويدي، بعض الأشخاص من طالبي اللجوء أصبحوا مسيحيين في بلدانهم وهربوا بسبب الاضطهاد، في حين أنّ آخرين أرادوا فقط ترك الإسلام. وقد يكون الاضطهاد السبب الذي دفع هؤلاء إلى طلب اللجوء في السويد.

سيربيل غونغوروهو محام يمثل طالبي اللجوء، قال للمذيع إن فكرة اختبار طالبي اللجوء بهذه الطريقة هي فكرة فظيعة.

“أعتقد أنّ ذلك أمر فظيع. لقد حاولت باستمرار مقاطعة المدراء الذين طرحوا أسئلة كهذه لأنّها ليست مناسبة وهي معقدة للغاية”.

وكان بعض ممثلي الكنيسة السويدية يتردّدون في دعم فكرة إعطائهم اختبارات تفصيلية عن الديانة المسيحية.

“مجلس الهجرة يختبر معرفتهم بالمسيحية وليس إيمانهم” بحسب شمّاس الكنيسة السويدية التي تعمل منذ سنوات مع طالبي اللجوء المسيحيين.

وقال الشماس للتلفزيون السويدي إنّه كان قد بدأ يكتب كتيّب عن حقائق حول المسيحيّة لإعداد طالبي اللجوء للمقابلات مع وكالة الهجرة.

فيما أظهر هانز-إريك نوردين، أسقف أبرشية سترانغناس في جنوب شرق السويد، فضولا حول مدى معرفة وكالة الهجرة نفسها بالدين المسيحي، وتساءل: “ما معرفة وكالة الهجرة بالدين والإيمان؟، في حين دافعت وكالة الهجرة السويدية عن اختبارات المسيحية المقدّمة للمهاجرين.

وقال نائب المدير القانوني في وكالة الهجرة السويدية كارل بيكسيليوس: “من المنطقي أن يظهر طالب اللجوء معرفة بالإنجيل- وهذا يجب أن يكون طبيعيا، وليس أمرا عليهم دراسته”.

وانتقدت منظّمة “أهلا باللاجئين” السويدية، وهي مجموعة تعمل لسياسات الهجرة المفتوحة في السويد، الاستبيانات على تويتر، وكتبت: “وكالة الهجرة تعيد إدراج “عقيدة التعليم المسيحي”؛ “إنها تختبر فقط المعرفة بالكتاب المقدس، وليس الإيمان”.

قدّم ما يفوق عن 7000 شخص طلبات لجوء منذ بداية العام 2017، بحسب وكالة الهجرة السويديّة.

تلقت السويد أكثر من 260000 طلب لجوء منذ العام 2014، وقد تمّت الموافقة على 160000 طلب منها على الأقل في العام 2015.

 

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً