أليتيا

عادات وتقاليد في المغرب

مشاركة
المغرب بلد متعدّد العادات في اللباس والأكل والزواج والمناسبات…

بداية، المغرب بلد مضياف ومعروف بهذه الصّفة في العالم. تختلف العادات والتقاليد فيه بحسب المناطق والبيئة التي يقطن فيها المغربيّون.

 

الفنون والثقافة المغربية

في هذا البلد المدهش، فنّ وثقافة مغربية لا مثيل لهما. معظم الناس يسافرون إلى المغرب ليخرجوا من جوّ حياتهم الروتينية.

 

الفن

في المغرب، عرض لأمثلة تاريخية عدّة في المتاحف المحلية. وتختلف طرق تعبير الناس عن أنفسهم- من خلال السجاد والملابس والمجوهرات والنحت والرسم..

كما تنظّم المغرب مهرجان الفن الدولي مرة واحدة في السنة لتسلّط الضوء على كل ما تحتويه من مواهب. وإن أتيحت لك فرصة زيارة هذا البلد، لا تتردّد في شراء بعض من الأعمال الفنية المصنوعة هناك؛ وذلك ليس فقط للاحتفاظ بذكريات إنّما لمساعدة السكان المحليين الذين غالبا ما يكونون فقراء جدّا.

 

حضارة

الأسواق هي أساس في المغرب؛ أينما ذهبت تجد الأسواق من حولك. يمكنك عقد صفقات مميزة ولكن عندما يتعلّق الأمر بمساومة الأسعار، ستجد نفسك عاجزا عن التوصل إلى عرض أفضل أو تخفيض في الأسعار نظرا إلى خبرة التّجّار المغربيّين في هذا المجال.

أمّا إذا كنت وديّا ومهذّبا، ستبني علاقات جيّدة مع السكّان المحليّين. وإن استطعت الذهاب مع أحدهم لتناول وجبة ما، حاول الانتباه إلى بعض العادات، فمثلا ستتعلّم خلع الحذاء قبل دخول المنزل. من الجيّد أن تتّبع ما يقوم به المُضيف، وأن تقدّم له هديّة لدعوته قدومك. إن كنت في إحدى المدن، يمكنك أخذ المعجّنات أو السكاكر. أمّا إذا كانت زيارتك لأحدهم في قرية ما، من الأفضل أن تحضر للأسرة دجاجة لتناولها، خاصّة وإن كانت العائلة غير ميسورة تماما. مثل هكذا دعوة تكون فرصة لك للتعرّف على الأطباق المغربيّة اللذيذة. للإضاءة: معظم الأكل المغربي يؤكل باليدين. إن كنت مدعو للانضمام إلى تناول وجبة مع مغربي، عليك أن تأكل باليد اليمنى، لأنّ اليسرى من المفترض أن تكون للمرحاض.

عند التقاط صور للسكان المحليين أو مناظر طبيعية، من الأفضل أن تأخذ إذنهم- خاصة أولئك الذين يقطنون في المناطق الريفية، فقد تنتج عن ذلك مشكلة أو مطالبة بمبلغ من المال.

بالنسبة إلى المغربيات، فهنّ يهتمن بالمنازل في حين أنّ الرجال يخرجون؛ هذا يعني أنّك لن تجد النساء في المطاعم والمقاهي. من جهة أخرى، إن كنتا شريكين وتودّان السفر سويا، فمن المحتمل أن تتم دعوتكما إلى مقهى لتناول الشاي أو الطعام.

عموما، قد تكون الثقافة المغربية تجربة غريبة ومشوّقة. الناس طيّبين والبلد جميل ومليء بالألوان. الضيافة هي بالفعل جزء من ثقافتهم، فيمكنك بناء صداقات بسهولة إن عاملتهم بطريقة جيّدة. بالتالي، تنشأ علاقة ترابط حيوية ومثيرة للاهتمام مع هؤلاء الناس، فتتذوق الطعم الحقيقي للحياة المغربية.

 

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً