أخبار حياتية لزوادتك اليومية
تسجل في نشرة أليتيا! أفضل مقالاتنا يومياً ومجاناً
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

صلاة من أجل السلام الداخلي 

مشاركة
لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar)

يا يسوعي الحلو
يا سلامي الوحيد
في عتمة هذا الدرب أنت كوكبي المنير
في عصف هذا البحر أنت مينائي الامين
في صخب هذا العالم أنت حصني الحصين
في صمت سكوني
في قلقي وظنوني
في تعبي وجنوني
وجهك وحده راحتي
يا حبي الوحيد!

أي سلام أنشده في زيف تأمل الانا؟
أي زرقة سلامية تخطها ريشتي أنا؟
أي شاطئ أركن فيه قاربي المكسور أنا؟
أنت وحدك مخلصي
يا سلاما” نورانيا”
يا تعبا” مريحا”
نبع أنهار فياضة
من إنعامات سماوية!
خذ مني عدمي
واعطني من لدنك
سلامك الارجواني سلامك الابدي!
في عينيك أيها الاله المصلوب
أنا أسلم أسلحتي وما لدي!
سلامك تعطيه لا كما يعطيه العالم
تعطيني أنا !

يا يسوعي الحلو،
يا حبي الوحيد !
لك المجد الى الابد أمين .
للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً