Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 28 نوفمبر
home iconالكنيسة
line break icon

هكذا كان يمضي يوحنا بولس الثاني نهاره... "رأيت ما لم يستطع الآخرون رؤيته"

Daniel Janin | AFP

أليتيا أمريكا - تم النشر في 03/06/17

روما/أليتيا(aleteia.org/ar) تذكر المطران ميزيسو موكرزيكي، سكرتير البابا القديس، في مقابلة طويلة تفاصيل حياته اليوميّة: “رأيت ما لم يستطع الآخرون رؤيته.”

النهوض: ٥:٠٠ – ٥:٣٠

كان يوحنا بولس الثاني ينهض بين الساعة الخامسة والخامسة والنصف مكتفياً بست ساعات نوم. ويقول المطران: “يستيقظ بنفسه. كان في غرفته منبهاً لكنني لا أتذكر انه استخدمه إلا مرّة واحدة.”

وكان البابا يبدأ مباشرةً بالصلاة بعد المشي وبعدها يستحم بالمياه الباردة التي كان يعتبرها مفيدة أكثر. يحضر الحبر الأعظم نفسه بعد ذلك للتوجه الى الكنيسة والتأمل والإحتفال بالذبيحة الإلهيّة.

القداس: ٧:٠٠

كان البابا يسحب من جيبه قبل القداس ورقتَين كُتبت عليهما قائمة بأسماء الموظفين في الفاتيكان. كان يقرأ الأسماء ببطء قبل ان يرسم إشارة الصليب على الورقتَين مباركاً طاقم الفاتيكان.

بعد القداس، يلتقي يوحنا بولس الثاني في المكتبة الواقعة في الطابق الثالث من القصر الرسولي بالذين شاركوا في القداس لحوارٍ قصير معهم. ويعود، بعد رحيل الزوار، الى الكنيسة للصلاة.

الفطور: ٨:١٥

يبدأ يوم عمل الحبر الأعظم بعد الفطور. يراجع أولاً الصحف قبل أن يعود الى مكتبه في غرفة نومه حيث يقرأ النصوص الليتورجيّة وتحاليل خبراء الكتاب قبل أن يراجع عدد من الوثائق ويوّقع عليها. وكان ملفان كبيران يُرسلان الى امانة السر يومياً: واحد صباحاً وآخر ليلاً.

ويقول المطران  موكرزيكي: “كانت الوثائق تُنظم بتأنٍ وكلّها تنتظر توقيع البابا. كان الملف الأوّل يتضمن رسائل من الكرادلة والمطارنة ومسؤولين في الدوّل وملفات أخرى أرسلها وزير الخارجيّة أو عمداء المجامع أو الصحافة الى البابا. كان الحبر الأعظم يقرأها كلّها  ويضيف التعليقات والملاحظات على كلّ وثيقة. فكان يطلب في بعض الأحيان من الأشخاص المعنيين القدوم للتحدث معه حول موضوع معيّن في حين كان يكتفي بتدوين ملاحظة مثل انه بات متآلفاً مع محتوى الرسالة.

كتابة الخطابات والعظات: ٩:٠٠

لم يكن البابا، بعد أن كسر يده، يكتب بنفسه بل يملي ما يريد كتابته وكان المطران  موكرزيكي يقوم بهذه المهمة ويقول: “كان دائماً ما يكتب للتخليد في الذاكرة… كان كلّ ما يقوله دقيقاً ولا يحتاج الى تصحيح.”

لقاءات: ١١:٠٠ – ١٢:٣٠

كان البابا ينتقل، قبل اللقاءات الى شرفة القصر الرسولي، ويتلو صلاة الورديّة ويتوجه بعدها الى الكنيسة. وكان يعقد اللقاءات الرسميّة في المكتبة الواقعة في الطابق الثاني. وكان البابا يعود، عند انتهاء اللقاءات، الى الكنيسة.

الغداء: ١:٣٠

يلتقي الزوار المدعويين إلى الغداء في القصر الرسولي قبل الساعة الـ١:٣٠ حيث يستقبلهم يوحنا بولس الثاني ويقودهم الى الكنيسة التي كان يحرص أيضاً على زيارتها معهم بعد الغداء.

قراءة الكتب: ٣:٠٠ – ٤:٣٠

ويضيف المطران: “كان البابا يستلقي على سريره وعينَيه شبه مغلقتَين فأقرأ على مسامعه. لم يكن البابا قادر على قراءة كلّ الكتب التي كانت تصله من الأفراد ودور النشر. وكان دائماً ما يفصل الكتب التي تصله على مجموعتَين: مجموعة تذهب الى المكتبة وأخرى الى المكتب علماً أن بعضها كان يوضع جانباً لفترة العطلة في  كاستل غاندولفو.

التوقيع على الوثائق: ٥:٠٠

بعد الفترة المخصصة لقراءة الكتب، كان البابا يتلو صلاة بعد الظهر قبل أن يوقع على مجموعة جديدة من الوثائق – بين ٣٠ و٤٠ وثيقة – منها مثلاً تعيين الأساقفة.

لقاءات: ٦.٠٠ – ٧:٣٠

كانت لقاءات فترة بعد الظهر تضم معاوني البابا القريبين جداً كما وكان يجتمع يومَي الإثنين والخميس بأمين سر حاضرة الفاتيكان ويوم الأربعاء بوزير الخارجيّة. وكان يجتمع أيضاً أيام الجمعة بالكاردينال جوزيف راتزينغر، عميد مجمع العقيدة والإيمان وأيام الآحاد بعميد مجمع الأساقفة.

العشاء: ٧:٣٠

قراءة الكتب: ٩:٠٠ – ١٠:٣٠

كان الحبر الأعظم يستمع الى كتب حول مواضيع مختلفة منها الأدب والتاريخ واللاهوت والعقائد. وغالباً ما كان يقول عند اصغائه لكتاب حول العقائد: “فلننتقل الى الفصل التالي” و يقول المطران: “كان يقول عندما أقرأ عليه: “أعرف ذلك فلننتقل الى الفصل التالي”. إعتقد انه كان يعرف أكثر من الكُتاّب هؤلاء بكثير.”

نداء ياسنا جورا: ١٠:٣٠

كان البابا يوحنا بولس الثاني يرتل نشيداً قصيراً لسيدة تشيستوشوا في نهاية النهار واسمه نداء ياسنا جورا وهو نداء جعله البابا مشهوراً الى حدٍّ كبير خلال الأيام العالميّة للشبيبة.

وكان البابا يُنهي نهاره حوالي الساعة الـ١١ ليلاً. “كان يفتح نافذة غرفته ويتأمل روما لفترة طويلة قبل ان يباركها بإشارة الصليب إلا أنني اعتقد انه كان يبارك العالم بأسره.”

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة الى الصفحة الرئيسية 

Tags:
أليتيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً