Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 24 نوفمبر
home iconأخبار
line break icon

٥ أسباب تدفع بالشيطان إلى محبة المواد الإباحيّة

Shutterstock

أليتيا أمريكا - توم هوبس - تم النشر في 02/06/17

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar)أولاً، يحب الشيطان المواد الإباحيّة لأنه يكره الحرية:

عندما نجدد وعد معموديتنا تسألنا الكنيسة: “هل ترفض الشيطان كي تنعم بحياة حرّة كإبن للّه؟”

إن استخدام المواد الإباحيّة بمثابة الرد سلباً على هذا السؤال. تناهض المواد الإباحيّة ضد الحريّة وتأثيرها العلمي معروف: يفرز دماغ الإنسان عندما تغمره الصور الإباحيّة مواد كيميائيّة في مجرى الدم ما يدفع بالمشاهد الى طلب المزيد. فسرعان ما يصبح الفضول الإلكتروني إدماناً خطيراً.

إن الإنحراف نحو المواد الإباحيّة هو كفتح نافذة طائرة على ارتفاعٍ عالٍ فتدفعك نحوها قبل أن تقذفك بقوة.

وهذا ما يحصل مع النساء المنخرطات بالمواد الإباحيّة سواء لكسب المال أو بحثاً عن فرصة للشهرة في عالم عرض الأزياء فيجدن أنفسهن يصارعن قطاعاً فاسداً مع صور لأنفسهن يندمن عليها بعد انتشارها عبر شبكة الانترنيت.

أما السبب الثاني الذي يدفع بالشيطان الى محبة المواد الإباحيّة فهو أنها التركيبة المثاليّة للخطيئة:

عندما نكذب أو نخون أو نسرق، نرتكب خطيئة نكون مسؤولين عنها بصفة فرديّة أما عندما نشرك الاخرين في خطيئتنا، فهذا أسوأ بعد. لكن ماذا عن خطيئة تساعدنا على خلق نقابة من الخطأة؟

يوّلد استخدام المواد الإباحيّة سلسلة من الخطايا التي يستخدمها الشيطان من أجل جرّ مجموعة من الناس نحو الهاوية.

ثالثاً: يحب الشيطان تشويه صورة اللّه:

إن هدف الشيطان الأسمى ليس نحن بل اللّه. لا يمكنه أن يلمس اللّه لكن بما أننا خُلقنا على صورة اللّه، فنحن خياره الثاني.

إن أدركنا عمق أرواحنا وكيف تعكس بجمال الثالوث، نخاف من المسؤوليّة الملقاة على عاتقنا. يفهم الشيطان ذلك وينتهز كلّ فرصة لضرب صورتنا.

رابعاً: يحب الشيطان أن يُظهر البشر كحيوانات:

لا تحتمل الشياطين وهي مخلوقات مؤلفة من روح صرف مخلوقات أسمى منها فمجرد التفكير بذلك يزعجها. فتستمتع في تسليط الضوء على بشاعة البشر.

يفسر عدد من المقسمين كيف أن ضحايا المس الشيطاني غالباً ما يقلدون الحيوانات فيقوسون ويحنون ظهرهم.

خامساً، يحب الشيطان الإطاحة ببراءة الأطفال:

عندما تجادل الرسل في الفصل الثامن عشر من إنجيل متى حول من هو الأعظم، وضع يسوع طفلاً بينهم وقال ان من يتسبب بخطيئة طفل يستحق الرمي في البحر وحجر الرحى ملفوف حول عنقه.

اختارت الشياطين حجر الرحى وتريد الآن الإيقاع بأكبر عدد ممكن من الأطفال في الخطيئة.

قد يدين التاريخ إضافةً الى الإجهاض كلّ من رفض حماية الأطفال من المواد الإباحيّة. إن سبب فشلنا في هذا المجال واضح: يريد الراشدون وصولاً سهلاً الى المواد الإباحيّة دون الكشف عن هويتهم. نهتم أكثر لحماية إمكانيّة الوصول هذه من حماية أطفالنا.

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتياالشيطان
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
غيتا مارون
الطفلة ماريتا رعيدي: الربّ يسوع استجاب صلواتي...
I media
دانيال، الشابة اللبنانيّة التي لبّت نداء البا...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
هل يجوز أن تُزَيَّن شجرة الميلاد بالكمامات وا...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
SAINT CHARBEL,CANDLE
ريتا الخوري
مار شربل يطبع بإصبعه علامةَ الصليب في البيت ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً