أليتيا

لا صلبان ولا أجراس في الخليج!

مشاركة
الخليج/أليتيا(aleteia.org/ar) شهد المسيحيّون اضطهادا على مرّ التاريخ. وبالعودة إلى ذاك التاريخ، كانت المسيحية موجودة في الخليج في القرن الرابع م. ومع تنامي الديانة الإسلامية في القرن السابع م. بدأ هذا الوجود يتراجع.

 

مع الاحتلال البريطاني وانتشار المدارس التبشيرية المسيحية في منطقة الخليج عاد الوجود المسيحي هناك. أقدم كنيسة في الخليج العربي بُنيت في الكويت العام 1932 وكانت “الكنيسة الإنجيلية الوطنية”؛ من ثمّ، توالى بناء الكنائس في الإمارات وسلطنة عمان وقطر.

 

ومن هنا، بتنا نسمع ب”مسيحيي الخليج”.

 

على الرغم من ذلك، بقي حظر التبشير موجودا، لا صلبان أو أجراس في الخليج. وتضمّ الإمارات العربية المتحدة حاليا حوالي 40 كنيسة فقط. ويعتبر مسيحييو الخليج خليط من العرب، والآسيويين، والأوروبيين.

 

الإماراتيون من أكثر الشعوب تسامحا وانفتاحا، فقد تمّ بناء الكنائس والمقابر على أراض وهبتها الحكومة. إشارة إلى أنّ الكنائس في دبي تُعطى إجازة تجارية لمزاولة نشاطاتها ككيان معنوي!

 

فيما تبقى أرض نشأة الإسلام “السعودية” مدار جدل ونقاش لا ينتهي. فكثيرون هم من يطالبون ببناء الكنائس فيها، لما تحتويه من نسبة مرتفعة في أعداد المسيحيين الذين يعيشون ويعملون فيها (حولي 900000 كاثوليكي).

 

وبحسب الإمام محمَّد بن الحسن – صاحب أبي حنيفة “ليس ينبغي أن تُترك في أرض العرب كنيسة، ولا بَيعة، ولا بيتُ نار”.

 

 

المصادر: 24.ae

Dorar.net 

abouna.org 

raseef22.com 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً