Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 25 نوفمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

خاص أليتيا: في زمن الـ Boyfriend  و الـ Girlfriend  ما هو مستوى الحميميّة المقبول قبل الزواج؟

أليتيا العربية - تم النشر في 01/06/17

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar) يبحث من يطرح هذا السؤال عن مبادئ توجيهيّة تتعلق بالحدود الجسديّة الواجب فرضها خلال المواعدة. إلا أن مسألة الحميميّة تتخطى الشق الجسدي. فيتحدث القاموس عند التعريف عن الحميميّة عن صداقة قريبة وعن تبادل عميق للمشاعر وانخراط جنسي. إذاً، أن يكون المرء في علاقة حميمة مع أحدهم يعني أن يكون قريب منه، أن يكشف عن معلومات خاصة والشعور برابط يجمعهما. وتتضمن الحميميّة ارتباط نفسي وروحي إضافةً الى ارتباط جسدي. تزداد الحميميّة بين شخصَين يتواعدان كلّما تعززت أواصر العلاقة. وفي حال لم يتم ارساء الحدود المناسبة، قد يكون للحميميّة المتزايدة نتائج غير مرغوب بها – مثل الشعور بالخيانة أو الإهانة بعد الإنفصال، خسارة الحدود الشخصيّة دون الحصول في المقابل على أي التزام والتماهي مع الآخر قبل أن يصبحا في الفعل واحد. آخذين ذلك بعين الاعتبار، فلنتحدث عن بعض التوجيهات الخاصة بالحدود هذه.

فقد تختلف الحدود الجسديّة باختلاف الثقافة وميل كلّ فرد الى بناء علاقة جسديّة مع الآخرين. على سبيل المثال، هناك من يعانق كل فردٍ يعرفه في حين ان العناق بالنسبة للآخرين فعلٌ حميم. ومن المهم أيضاً التمييز بين هذه الحركات فعناق الترحيب يختلف عن عناقٍ طويل. على كلّ شخص أن يفكر في المعنى الذي يعطيه لكلّ حركة عند إرساء الحدود كما وإدراك ان بعض اللمسات الجسديّة تدفع بالمرء الى طلب المزيد من الحميميّة. في الواقع، إن تحديد فرض حدود صحيّة على الذات هي الخطوة الأولى إلا أنه يجب التحدث عن الحدود الجسديّة مع الشريك قبل أي تواصل جسدي. يصعب، خلال لحظة حميمة، منع قبلة قد يندم عليها المرء لاحقاً أما إن عرف الطرفان حدودهما منذ البداية، أصبحت الأمور سهلة. ويجب أن يحصل ذلك في إطار من الصلاة والحوار وعلى الشريك الذي يتمسك بحدود أقسى أن يحدد المعايير بين الإثنَين.

بالإضافة الى ذلك، حدد لنا الإنجيل بعض الضوابط التي لا خيار لنا فيها فمن غير المناسب إقامة علاقة جنسيّة قبل الزواج أو التواجد عريان أمام الشريك فالجنس هدية من اللّه يُقدر للمتزوجين الاستمتاع بها. وتقول الرسالة الى أهل أفسس (٥: ٣) “أما الزنى والفحشاء على أنواعهما أو الجشع، فتجنبوا حتى ذكر أسمائها بينكم، كما يحسن بالقديسين.” وبالتالي فكل شيء يوحي بالجنس قبل الزواج مثل العري والمداعبة والنوم في السرير نفسه والمواد الإباحيّة وغيرها – غير مقبول.

على المستوى النفسي: غالباً ما يعاني المتواعدون الذين قرروا فرض حدود جسديّة من الحميميّة على المستوى النفسي ويحصل ذلك عندما يتبادل الطرفان أفكارهما العميقة ويعتمدان على بعضهما البعض للحصول على الدعم النفسي. فيصل المتواعدان، الى حدٍ ما، الى حميميّة نفسيّة مفرطة علماً أن ذلك تطور طبيعي حتى في إطار الصداقات. فكلّما عرف شخصان بعضهما البعض ووثقا ببعضهما البعض، زاد ارتباطهما على المستوى النفسي. لكن، من الحكمة في مكان أن يحفظ كلا الطرفان قلبه فلا تفرض المواعدة التزاماً طويل المدى ولذلك من الضروري المحافظة على خصوصيّة في القلب لا يفصح عنها الانسان أبداً إلا مع الزوج أو الزوجة.

على المستوى الروحي: هذه ممارسة جيدة إلا أنها تحتاج حدوداً أيضاً فعلاقتنا باللّة هي أكثر العلاقات حميميّة وعندما ندعو آخرين إليها ندعوهم الى الحميميّة. يعزز الزوجين العلاقة بينهما عندما يصليان معاً. مما لا شك فيه أن على المتواعدين الصلاة معاً إلا أن على طريقة الصلاة المحافظة على حدود الفرد، باستطاعة الزوجين الصلاة كوحدة واحدة أمام اللّه في حين ان المتواعدان لا يزالان فردان منفصلان.

لطالما قيل أن على من يواعد أن يعتبر نفسه مواعداً زوجه أو زوجته المستقبليّة فأي مستوى من الحميميّة تريد ان تكون بين زوجك أو زوجتك المستقبليّة ومن واعدت أو واعد من قبل؟ يندم عدد كبير من الأشخاص على حميميّة مفرطة قبل الزواج لكنك لن تندم أبداً على فرض الحدود!

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة الى الصفحة الرئيسية 

Tags:
أليتيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
I media
دانيال، الشابة اللبنانيّة التي لبّت نداء البا...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً