أليتيا

كان هيصلّح جرس الكنيسة… زوجة أحد شهداء حادث المنيا: راح لربنا وتركلي طفلين

مشاركة
مصر/ أليتيا (aleteia.org/ar)  صرخات تتعالى حزنا على الأحباب وألم تهتز له القلوب، بوجع فاق الحدود، وأعين امتلأت بالدموع وحمول أصبحت على الأكتاف كالجبال، بعد أن فقد عدد من أسر محافظة المنيا ذويهم الأبرياء الذين صعدت روحهم إلى بارئها ولم يكن لهم ذنب إلا أنهم كانوا هدفا لعدو غاشم لا يعرف حرمة دين أو رحمة بإنسان.

 

هكذا أصبحت حياة أسرة ممدوح ناصف أحد شهداء حادث المنيا الإرهابي، في قرية جرنوس بمركز مغاغة، ابن الـ33 عاما والذي كان العائل الوحيد لها.

 

وبعين دامعة ونبرة صوت أنهكها البكاء تروي زوجة “ناصف” آخر لحظات حياة زوجها الذي طالته يد الإرهاب الغاشم، قائلة: زوجي خرج من البيت الساعة السادسة والنصف صباحًا، وكان ذاهبا للدير ليصلح جرس الكنيسة، وقال هقعد هناك 3 أيام، وعندما طلب منه ابنه الأكبر ذا الخمس سنوات الذهاب معه رفض، وسمعت خبر استشهاده من القرية، وراح لربنا وتركلي طفلين أعمارهما سنة و5 سنوات ورضيعة عمرها شهرين.

 

أما أم ناصف هي الآخر فلم تختلف حالتها عن الزوجة أن لم تكن أشد سوءا بعد أن فقدت العائل الوحيد لها وابنا كان مصدر حنان تصبر به على متاعب الدنيا، وتقول مالناش غير فضل ربنا هو اللي بيرزقنا.

 

وتصيح إحدى أقارب “ناصف”: إحنا ما بنخافش من إللي يقتل الجسد إحنا نخاف من إللي يقتل الروح وربنا حي وقادر يجيب حقهم”.

 

الأقباط اليوم

 

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً