أليتيا

خلال ساعة من الآن يلتقي البابا فرنسيس الرئيس الأمريكي في الفاتيكان…ماذا في التفاصيل؟

مشاركة
أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar) إن قدوم دونالد ترامب إلى الفاتيكان للتحاور إيجابي كفاية، حسبما صرّح المونسنيور كريستوف بيار، السفير البابوي في الولايات المتحدة.

 

قال: “عندما يلتقي شخصان صاحبا مسؤوليات كبيرة، تتوفر إمكانية فتح أبواب…خلال هذه المقابلة الخاصة، “سيطبق البابا الذي يتحدث دوماً عن الحوار ما يقوله”.

 

وعلى الرغم من الخلاف الشديد بين إدارة ترامب والكرسي الرسولي حول مسألة المهاجرين – الإشكالية التي يعرفها المونسنيور بيار جيداً لأنه كان سفيراً بابوياً في المكسيك – هناك “جوانب إيجابية في رئاسة السيد ترامب”، حسبما لفت الدبلوماسي الفاتيكاني، بخاصة في ما يتعلق بالحرية الدينية.

 

في الحقيقة، كان إصلاح الحماية الاجتماعية الذي أجراه الرئيس السابق باراك أوباما يفرض على أصحاب العمل تحمّل تكاليف منع الحمل والإجهاض عن موظفيهم. وكانت رهبنات – مثل أخوات الفقراء الصغيرات – تتعرض لدفع غرامات كبيرة بسبب معارضتها الإصلاح. لكن دونالد ترامب قام لدى توليه السدة الرئاسية برفع هذه القيود.

 

تجدر الإشارة إلى أن المونسنيور بيار كُلف بإعداد اللقاء بين الحبر الأعظم والرئيس الأميركي بصفته ممثلاً عن الكرسي الرسولي لدى حكومة الولايات المتحدة.

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً