Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 24 نوفمبر
home iconالكنيسة
line break icon

ترامب للبابا فرنسيس الذي بارك مسبحة في يد ميلانيا: لن أنسى ما قلتموه

Alessandra Tarantino / POOL / AFP

Pope Francis (L) speaks with US President Donald Trump during a private audience at the Vatican on May 24, 2017. / AFP PHOTO / POOL / Alessandra Tarantino

أليتيا إيطاليا - تم النشر في 24/05/17

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  استقبل البابا فرنسيس الرئيس الأميركي دونالد ترامب في لقاء خاص للمرة الأولى في الفاتيكان في 24 مايو 2017. ودام اللقاء 29 دقيقة عبّر خلاله الرجلان عن رغبتهما المشتركة في السلام.

وصل رئيس القوة العالمية الأولى في سيارة شفروليه مصفّحة، واستقبله المونسنيور جورج غانسفاين، عميد الدار الحبرية، أمام القصر الرسولي. أتى دونالد ترامب برفقة السيدة الأولى ميلانيا ترامب وابنته إيفانكا وزوجها جارد كوشنر، مستشار الرئيس الخاص، بالإضافة إلى ريكس تيلرسون، وزير خارجية الولايات المتحدة، ولويس بونو، القائم بالأعمال الأميركي بشكل مؤقت لدى الكرسي الرسولي.

أخّر البابا فرنسيس الرئيس الأميركي بضع ثوانٍ قبل أن يفتح باب المكتبة. وبدا الرجلان متوترين لأن البابا كان يُخفض عينيه ولا يبتسم كثيراً، في حين أن ابتسامة دونالد ترامب كانت مزيفة. أثناء الجلوس حول الطاولة في المكتبة، وقبل مغادرة الصحافيين، شكر دونالد ترامب البابا على “الاحترام الكبير للغاية” الذي أُظهر له.

أجواء أكثر هدوءاً أثناء تبادل الهدايا

عقب اللقاء الخاص الذي دام 29 دقيقة وحظي خلاله البابا بمساعدة مترجم هو المونسنيور مارك مايلز، عرّف دونالد ترامب عن أفراد عائلته والوفد الرسمي. وبدت الأجواء بوضوح أكثر هدوءاً ووداً. وبارك البابا مسبحة في يد ميلانيا ترامب.

من ثم، جرى تبادل الهدايا. فقدم الرئيس ترامب للحبر الأعظم كتباً لمارتن لوثر كينغ متمنياً عليه “تقديرها”. من جهته، قدّم البابا للرئيس ميدالية تمثل شجرة زيتون “رمز السلام”، حسبما أوضح الحبر الأعظم بالإسبانية، متمنياً أن يعمل الرئيس الأميركي في هذا الاتجاه. عندها، قال الرئيس ترامب: “بإمكان السلام أن يكون مفيداً”. وقدّم البابا فرنسيس هدية أخرى غير اعتيادية هي رسالة السلام لسنة 2017 الموقعة منه شخصياً.

ومن بين الهدايا الأخرى المقدمة من البابا، كانت هناك الرسالتان المألوفتان “كن مسبحاً” التي تتعلق بـ “العناية بالدار المشتركة”، حسبما قال الحبر الأعظم، والتي عبر الرئيس ترامب عن رغبته في قراءتها، و”فرح الإنجيل”، بالإضافة إلى الإرشاد الرسولي عن العائلة “فرح الحب”.

قبل المغادرة، قال الرئيس الأميركي: “لن أنسى ما قلتموه”. وكان من المفترض أن يلتقي بعدها بوزير خارجية الفاتيكان، الكاردينال بييترو بارولين، بالإضافة إلى المونسنيور بول ريتشارد غالاغر، أمين سر العلاقات مع الدول.


للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتياالباباترامب
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
غيتا مارون
الطفلة ماريتا رعيدي: الربّ يسوع استجاب صلواتي...
I media
دانيال، الشابة اللبنانيّة التي لبّت نداء البا...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
هل يجوز أن تُزَيَّن شجرة الميلاد بالكمامات وا...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
SAINT CHARBEL,CANDLE
ريتا الخوري
مار شربل يطبع بإصبعه علامةَ الصليب في البيت ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً