Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأحد 29 نوفمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

دعوا للمسيح مكانًا يوم القربانة الأولى...الفرحَةُ الروحيّة العميقة بلقائِها استُبدِلَت بفرحةِ الرقصة في آخر القدّاس وبوليمةٍ متخمة بأنواعِ المآكلِ والمشارب

Tomasz Pro/Flickr

نقلاً عن صفحة الأب يوحنا جحا ر.ل.م - تم النشر في 23/05/17

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  في “القربانة الأولى” عندَما كانَ همّ الكاهِنِ والأهلِ والمنظِّمينَ محصورًا في جعلِ لقاءِ الأطفالِ للمرأة الأولى بيسوعَ في القربان احتفالًا خاشِعًا مصلّيًا، يجدِّدُ في الأهلُ توبَتَهُم ويتّخذونَ انطلاقةً روحيَّةً جديدة لمرافقة أبنئهم في هذا العرس الروحيّ، كانوا بعدَ القدّاس يكتفونَ بصورة تذكاريّة للطفل مع الكاهن وصورة للمناولة. ويوزّعون بطاقات تذكاريّة متواضعة وضيافة متواضعة عبارة عن صّرة صغيرة تحوي بضعة حبّأت من الفستق والملبّس والشوكولاتة.

كانَ يسوعُ يأتي فيجدُ منزلًا جميلًا فيسكُنُه على أمل المكوثِ إلى الأبد… إذا كانَ الطفلُ لا يَعي حجم المسؤوليّة فمعظمُ الأهلِ كانوا يُدرِكون…

أمّا اليوم، فصارَ يسوعُ هو الغائبُ الأكبرُ، فالفرحَةُ الروحيّة العميقة بلقائِها استُبدِلَت بفرحةِ الرقصة في آخر القدّاس وبوليمةٍ متخمة بأنواعِ المآكلِ والمشارب.

ليستِ المآكلُ والمشارب مشكلةً في ذاتِها.

بل هو الهمّ الّذي نضعُهُ فيها والجهد والمال الّذي نبذلهُ لأجلِها مع إهمالٍ شبهِ كلّيّ للنموّ الروحيّ لدى الطفل.

وإذا تكلّمتُ عن ذلكَ فأتكلّم لا كمنظِّرٍ بل كخبيرٍ

وكم كنتُ أتألّم عندَما أرى الأهمّيّة القُصوى الّتي يُعطيها الأهلُ لأماكنِ جلوسِهم في الكنيسة ولشكلِ الأثواب وتصفيفات شعر البنات، والكوكتيل بعد القدّاس وعدد الصور ونوعيّة الفيديو، وعدد المرّات الّتي سيظهر في ولدهم أمام الميكروفون ليتحفنا بأدائه وشخصيّته.

ولم أسمع أحدًا يسألُني عمّا يتلقّاهُ طفلُهم من تَعليم دينيّ وأخلاقيّ.

لم يسألني أحد يومًا عن موعد الاعتراف

لم يسألني أحد عمّا يجب أن يفعَلَهُ لمتابعة نموّ ابنه روحيًّا

معظم الأولاد ينقطعونَ عن القدّاسات بعد قدّاس الشكر

لم يسألني أحد كيفَ عليه أن تحضّر روحيًّا لمرافقة طفله في التحضير لهذه المناسبة…

ولئلّا يشكُّ أحدٌ في مبادراتي، أقولُ إنّي كنتُ أتابعُ كلّ طفل وكلّ عائلةٍ بحبٍّ وحزمٍ

وأشرك الأهل في التعليم وأرسلُ لهم توجيهات أسبوعيّة وخلاصات في التعليم الدينيّ

عدا عن الرياضة الروحيّة الجماعيّة…

ومع هذا يسود الجفافُ الروحيّ، ويَتراجعُ الزخم الإيمانيّ تراجعًا رهيبًا أمام حبّ المظاهر والوجاهة…

فهذا يحجز المطعم كاملًا، وذاكَ يُدخِل طفلَهُ على عرشٍ كملكٍ يحمِلُهُ غرباءُ لا يكرّمونَهُ إلّا طلبًا للمال. وذاكَ يحضرُ زفّةً يرقصونَ مدّعينَ الفَرَح وهم في الأصل يجهلونَ معنى القربانة الأولى وسبب الفرح بها.

وذاك يستدينَ مالًا طائلًا ليكونَ كجارِهِ الغنيّ لئلًا “يتعقّد” طفلهُ، ولن يتعقّدَ إذا علّمه أنّ الفرَح بيسوع ليسَ في الأكل والشرب والرقص.

والأجمل أنّه بشافعة مار فوتوشوب يستطيع الطفلُ أن يتصوّر جنبًا إلى جنبِ مع يسوع، الّذي لم يسمح له حبُّ أهله للمظاهر أن يلتقي به فعلًأ…

دعوا للمسيح مكانًا يوم القربانة الأولى…

وأجّلوا الاحتفالات إلى موعد آخر، أو أقلّه، دعوا الأطفالَ يمضونَ نصفَ ساعةٍ من الصمت والصلاة والترتيل مع من يحبّهم حتّى بذل ذاتِه. علّموهم أن يحسنوا الشكر، لا بكلامٍ على المنابر والميكروفونات بل في صمت اللقاء الشخصيّ معه بعيدًا عن كلّ هموم الأكلِ والشرب.


للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتياالقربان
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
Wonderland Icon
أليتيا العربية
أيقونة مريم العجائبية: ما هو معناها؟ وما هو م...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً