Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 04 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

بلِّش نهارك بـ #الإنجيل – دقيقة كل يوم بصوت الخوري نسيم قسطون... يوم الاثنين من الأسبوع السادس من زمن الفصح في ٢٢ أيار ٢٠١٧

الخوري نسيم قسطون - تم النشر في 21/05/17

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  وكَانَ رَجُلٌ مَرِيضًا، وهُوَ لَعَازَر، مِنْ بَيْتَ عَنْيَا، مِنْ قَرْيَةِ مَرْيَمَ وأُخْتِهَا مَرْتَا. ومَرْيَمُ هـذِه، الَّتِي كَانَ أَخُوهَا لَعَازَرُ مَرِيضًا، هِيَ الَّتِي دَهَنَتِ الرَّبَّ بِالطِّيب، ونَشَّفَتْ قَدَمَيْهِ بِشَعْرِهَا. فَأَرْسَلَتِ الأُخْتَانِ إِلى يَسُوعَ تَقُولان: “يَا رَبُّ، إِنَّ الَّذي تُحِبُّهُ مَريض!”. فَلَمَّا سَمِعَ يَسُوعُ قَال: “هـذَا الـمَرَضُ لَيْسَ لِلْمَوت، بَلْ لِمَجْدِ الله، لِيُمَجَّدَ بِهِ ابْنُ الله”. وَكَانَ يَسُوعُ يُحِبُّ مَرْتَا وأُخْتَهَا مَرْيَمَ ولَعَازَر. فَلَمَّا سَمِعَ أَنَّهُ مَريض، بَقِيَ حَيْثُ كَانَ يَوْمَينِ آخَرَيْن. وبَعْدَ ذـلِكَ قَالَ لِتَلامِيذِهِ: “هَيَّا نَرْجِعُ إِلى اليَهُودِيَّة”. قَالَ لَهُ التَّلامِيذ: “رَابِّي، أَلآنَ كَانَ اليَهُودُ يَطْلُبُونَ أَنْ يَرْجُمُوك، وتَرْجِعُ إِلى هُنَاك؟!”. أَجَابَ يَسُوع: “أَلَيْسَتْ سَاعَاتُ النَّهَارِ اثْنَتَي عَشْرَةَ سَاعَة؟ مَنْ يَمْشِي في النَّهَارِ فَلَنْ يَعْثُر، لأَنَّهُ يَرى نُورَ هـذَا العَالَم. أَمَّا الَّذي يَمْشِي في اللَّيْل فَيَعْثُر، لأَنَّ النُّورَ لَيْسَ فِيه!”. تَكَلَّمَ بِهـذَا، ثُمَّ قَالَ لَهُم: “لَعَازَرُ صَديقُنَا رَاقِد؛ لـكِنِّي ذَاهِبٌ لأُوقِظَهُ”. فَقَالَ لَهُ التَّلامِيذ: “يَا رَبّ، إِنْ كَانَ رَاقِدًا، فَسَوْفَ يَخْلُص”. وكَانَ يَسُوعُ قَدْ تَحَدَّثَ عَنْ مَوْتِ لَعَازَر، أَمَّا هُمْ فَظَنُّوا أَنَّهُ يَتَحَدَّثُ عَنْ رُقَادِ النَّوم. حِينَئِذٍ قَالَ لَهُم يَسُوعُ صَرَاحَةً: “لَعَازَرُ مَات! وأَنَا أَفْرَحُ مِنْ أَجْلِكُم بِأَنِّي مَا كُنْتُ هُنَاك، لِكَي تُؤْمِنُوا. هَيَّا نَذْهَبُ إِلَيْه!”. فَقَالَ تُومَا الـمُلَقَّبُ بِالتَّوْأَمِ لِلتَّلامِيذِ رِفَاقِهِ: “هَيَّا بِنَا نَحْنُ أَيْضًا لِنَمُوتَ مَعَهُ!”.

قراءات النّهار: فيليبّي ٣: ١-١٢ / يوحنّا ١١:  ١-١٦

التأمّل:

“هـذَا الـمَرَضُ لَيْسَ لِلْمَوت، بَلْ لِمَجْدِ الله، لِيُمَجَّدَ بِهِ ابْنُ الله”…

لو فكّر كلّ منّا بهذه الطريقة كلّما طرق الموت أو الألم باب حياته لتغيّرت نظرته إلى مسبّبات الإحباط هذه…

لم يقل الربّ بأنّ الله يرسل الألم بل قال بأنّ المرض هو “لمجد الله”!

لا يتمجّد الله في ألم المتألّم بل يتمجّد في إيمان ورجاء المتألّم المستندين إلى القناعة بأنّ كلّ هذا الألم ما هو إلّا تجربة من الشرّير ليفقدنا ثقتنا بالله وبمحبّته لنا.

إنجيل اليوم يدعونا إلى إعادة النظر في أفكارنا المسبقة والانفتاح على محبّة الله من جديد!

الخوري نسيم قسطون – ٢٢ أيّار ٢٠١٧

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/9rwcyBConyT


للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتيابلِّش نهارك بـ #الإنجيل
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا العربية
عادات وتقاليد في المغرب
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً