Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 05 ديسمبر
home iconروحانية
line break icon

وقَالَ لَهُم: السَّلامُ لَكُم! ... بلِّش نهارك بـ #الإنجيل – دقيقة كل يوم بصوت الخوري نسيم قسطون

الخوري نسيم قسطون - تم النشر في 20/05/17

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)التأمل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأحد من الأسبوع السادس من زمن الفصح في ٢١ أيار ٢٠١٧

وفِيمَا هُمْ يَتَكَلَّمُونَ بِهذَا، وَقَفَ يَسُوعُ في وَسَطِهِم، وقَالَ لَهُم: “السَّلامُ لَكُم!”. فإرْتَاعُوا، وإسْتَوْلى عَلَيْهِمِ الـخَوْف، وكَانُوا يَظُنُّونَ أَنَّهُم يُشَاهِدُونَ رُوحًا. فقَالَ لَهُم يَسُوع: “مَا بَالُكُم مُضْطَرِبِين؟ وَلِمَاذَا تُخَالِجُ هـذِهِ الأَفْكَارُ قُلُوبَكُم؟ أُنْظُرُوا إِلى يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ، فَإِنِّي أَنَا هُوَ. جُسُّونِي، وأنْظُرُوا، فإِنَّ الرُّوحَ لا لَحْمَ لَهُ وَلا عِظَامَ كَمَا تَرَوْنَ لِي!”. قالَ هـذَا وَأَرَاهُم يَدَيْهِ وَرِجْلَيْه. وَإِذْ كَانُوا بَعْدُ غَيْرَ مُصَدِّقِينَ مِنَ الفَرَح، وَمُتَعَجِّبِين، قَالَ لَهُم: “هَلْ عِنْدَكُم هُنَا طَعَام؟”. فَقَدَّمُوا لَهُ قِطْعَةً مِنْ سَمَكٍ مَشْوِيّ، وَمِنْ شَهْدِ عَسَل. فَأَخَذَهَا وَأَكَلَهَا بِمَرْأًى مِنْهُم، وقَالَ لَهُم: “هـذَا هُوَ كَلامِي الَّذي كَلَّمْتُكُم بِهِ، وَأَنا بَعْدُ مَعَكُم. كانَ يَنْبَغِي أَنْ يَتِمَّ كُلُّ مَا كُتِبَ عَنِّي في تَوْرَاةِ مُوسَى، وَالأَنْبِيَاءِ وَالـمَزَامِير”. حِينَئِذٍ فَتَحَ أَذْهَانَهُم لِيَفْهَمُوا الكُتُب. ثُمَّ قالَ لَهُم: “هـكذَا مَكْتُوبٌ أَنَّ الـمَسِيحَ يَتَأَلَّم، وَيَقُومُ مِنْ بَيْنِ الأَمْوَاتِ في اليَوْمِ الثَّالِث. وبِإسْمِهِ يُكْرَزُ بِالتَّوْبَةِ لِمَغْفِرةِ الـخَطَايَا، في جَمِيعِ الأُمَم، إِبْتِدَاءً مِنْ أُورَشَلِيم. وأَنْتُم شُهُودٌ عَلى ذلِكَ.

قراءات النّهار: روما  ١٠: ١-١٣ / لوقا ٢٤:  ٣٦-٤٨

التأمّل:

حين نتأمّل بالربّ يسوع وفي سلوكه مع من هم حوله لا يسعنا إلّا أن نندهش!

فما من قائد تصرّف كيسوع ببساطة وبعفويّة…

وما من قائد وثق بخلفائه كما وثق هو فسلّمهم الرسالة بكلّ تفاصيلها من دون قلقٍ رغم كلّ ما أظهروه سابقاً من مخاوف أو حتّى شكوك!

هذه البساطة وهذه العفويّة تفتقد في حياتنا المعاصرة حيث تطغى بروتوكولات كثيرة في التعامل ما بين الناس وأحياناً يصبح كلّ شيء معلّباً ورسمياً بشكلٍ لا يعود فيه لهذا الدفء الّذي أظهره يسوع في نصّ اليوم مكانٌ في علاقاتهم!

في إنجيل اليوم، تعامل الربّ يسوع مع الرّسل كأصدقاء وكشركاء حقيقيّين وهو ما لا يتمّ في الكثير من العائلات أو المؤسّسات أو الجماعات الّتي يسود فيها منطق الرئيس والمرؤوس بعكس الروح التي سادت ما بين الربّ والرسل والتي يدعونا الربّ يسوع إلى الاقتداء بها وإلى إعادة البساطة والعفوّيّة والمحبّة إلى علاقاتنا بعضنا ببعض!

الخوري نسيم قسطون – ٢١ أيّار ٢٠١٧

https://plus.google.com/113755694827547755416/posts/USLrGBRiPtB


للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتيابلِّش نهارك بـ #الإنجيل
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً