أليتيا

إنجيل اليوم: “فحَيْثُمَا ٱجْتَمَعَ ٱثْنَانِ أَو ثَلاثَةٌ بِٱسْمِي، فَهُنَاكَ أَكُونُ في وسَطِهِم…”

مشاركة
تعليق

إنجيل القدّيس متى ١٨ / ١٨ – ٢٢‬

قالَ الربُّ يَسوعُ لِتَلاميذِهِ: «أَلحَقَّ أَقُولُ لَكُم: كُلُّ مَا تَرْبُطُونَهُ عَلى الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطًا في السَّمَاء، وكُلُّ مَا تَحُلُّونَهُ عَلى الأَرْضِ يَكُونُ مَحْلُولاً في السَّمَاء.
وأَيْضًا أَقُولُ لَكُم: إِنِ ٱتَّفَقَ ٱثْنَانِ مِنْكُم عَلى الأَرْضِ في كُلِّ شَيءٍ يَطْلُبَانِهِ، فَإِنَّهُ يَكُونُ لَهُمَا مِنْ لَدُنِ أَبي الَّذي في السَّمَاوَات.
فحَيْثُمَا ٱجْتَمَعَ ٱثْنَانِ أَو ثَلاثَةٌ بِٱسْمِي، فَهُنَاكَ أَكُونُ في وسَطِهِم».
حِينَئِذٍ دَنَا مِنْهُ بُطْرُسُ وقَالَ لَهُ: «يَا رَبّ، كَمْ مَرَّةً يَخْطَأُ إِليَّ أَخِي، وأَظَلُّ أَغْفِرُ لَهُ؟ أَإِلى سَبْعِ مَرَّات؟».
قَالَ لَهُ يَسُوع: «لا أَقُولُ لَكَ: إِلى سَبْعِ مَرَّات، بَلْ إِلى سَبْعِيْنَ مَرَّةً سَبْعَ مَرَّات.

التأمل: “فحَيْثُمَا ٱجْتَمَعَ ٱثْنَانِ أَو ثَلاثَةٌ بِٱسْمِي، فَهُنَاكَ أَكُونُ في وسَطِهِم..”

الانسان بطبعه اجتماعي، يعيش في جماعة، يؤثر فيها ويتأثر بها، هو يساهم في بنائها وهي تساهم في بنائه، هو يغنيها بوجوده وهي تغنيه بما تملكه.. لا يوجد فرد من دون جماعة ولا توجد جماعة من دون فرد، هو وهي كوجهي ورقة لا ينفصلان!!!
يجتمع الأفراد اثنان أو ثلاثة أو أكثر في عائلة واحدة وتحت سقف واحد، يجتمعون من أجل العمل، بغية تحقيق مشروع ما، يجتمعون من أجل التسلية، أو معايدة الأهل أو زيارة مريض، أو أنهم هكذا بكل بساطة يجتمعون… لكن ماذا لو كان الرب يسوع حاضراً في اجتماعاتهم؟ ما الذي سيتغير؟ خصوصاً اذا كان الاجتماع باسمه، أي التصرف والتفكير والعمل باسمه!!
في حال قرر الناس اليوم أن تكون اجتماعاتهم باسم يسوع، ما الذي سيتغير؟
في وسط العائلة، ستقفل المحاكم ويرتاح القضاة من النظر في دعاوى الطلاق!!! سيرتاح الأبناء من الصراخ ومعاملتهم بقساوة.. سيسكن البيوت الفرح ويحل فيها السلام.. ستتربع الالفة واللطافة ودماسة الأخلاق في العقول والقلوب… وسيكون الحب المنتصر الاول في كل وسط..

في وسط العمل، سيشعر العامل أنه شريك رب العمل، سيزول الاستغلال، سترتفع الإنتاجية، سترتقي الشعوب لانها تكون قد عالجت البطالة والفقر والتشرد وأمنت للعمال السكن اللائق والطبابة والتعليم والعيش الكريم…
في وسط الحياة العامة، ستزول الحروب، وتقفل مصانع الأسلحة لتتحول الى مصانع تنتج الغذاء واللباس لتطعم مئات الملايين من الجياع وتلبس مئات الملايين من العراة وتسكن وتداوي مئات الملايين من المشردين الذين يبحثون عن حبة دواء أو يموتون على أبواب المستشفيات..
ماذا لو قررنا اليوم الاجتماع باسم يسوع ؟ ستكون لنا الحياة وتكون وافرة..
سيكون لنا السلام ويكون دائماً..
لأن يسوع هو سيد الحياة وأمير السلام..
كن يا رب دائماً في وسطنا المظلم نورا مضيئاً، في وسط بؤسنا تعزية لقلوبنا، في وسط قلقنا ومحنتنا ضمانة لفرحنا وسعادتنا وازدهاراً لسلامنا. آمين

نهار مبارك

 

 
للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مشاركة
تعليق
This story is tagged under:
aleteiaأليتياالإنجيل
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. اعتاد كل يوم أن يناول المرضى في المستشفى فكانت رحلته الأخيرة إليها لمعاينة وجه الرب…الأب ميلاد تنوري صلّيلنا

  3. ملكة جمال المكسيك تترك العالم لتدخل الدير

  4. قيادي بارز في جماعة الإخوان المسلمين يكشف سرّاً كبيراً: “أنا الآن في طريقي لمقابلة السيد المسيح عليه السلام”

  5. أوعا تقولو الكنيسة ما حكيت!!!… بيان ضدّ البطر والحسد والـ snobisme

  6. فضيحة مدويّة تهزّ الكنيسة!!! تجاوزات لن نسكت عنها بعد اليوم!!!

  7. “مديغورييه: البابا يعطي رأيه الشخصي بالموضوع: “هذه الظهورات المزعومة ليس لها قيمة كبيرة”… “أنا أفضل العذراء الأم، امنا، وليس العذراء رئيسة مكتب البريد التي تبعث برسالة كل يوم في ساعة معينة…هذه ليست أم يسوع!!!

  8. قيادي بارز في جماعة الإخوان المسلمين يكشف سرّاً كبيراً: “أنا الآن في طريقي لمقابلة السيد المسيح عليه السلام”

  9. شعرت وكأنّ عظامي قد خرجت من جسدي وسقطت على وجهي وبدأت بالبكاء لشعوري بحضور الله فسارعت إلى زاوية الغرفة ووضعت رأسي بين ذراعي صارخًا…بالفيديو إيراني يحكي للعالم قصة معاينته المسيح !!!

  10. كاهن روسي: لم يتبق سوى القليل قبل إعلان موت الحضارة المسيحية بأكملها… أوروبا وروسيا ذات غالبية مسلمة خلال الخمسين سنة المقبلة

  11. لماذا أراد الله أن يأتي إلى الأرض، ألم يستطع أن يساعدنا من فوق؟ قصّة رائعة أخبروها لجميع المشكّكين بتجسّد المسيح

المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً