أليتيا

“مديغورييه: البابا يعطي رأيه الشخصي بالموضوع: “هذه الظهورات المزعومة ليس لها قيمة كبيرة”… “أنا أفضل العذراء الأم، امنا، وليس العذراء رئيسة مكتب البريد التي تبعث برسالة كل يوم في ساعة معينة…هذه ليست أم يسوع!!!

مشاركة
تعليق

روما/ أليتيا – (ar.aleteia.org). – على متن الطائرة خلال رحلة العودة من فاتيما الى روما كان للبابا حديث مع الصحفيين كالعادة. من بين الأسئلة طرح أحد الصحفيين سؤالاً يتعلق بمديغورييه. لم يتردد البابا فرنسيس بإعطاء رأيه الشخصي الواضح مؤكداً انه يحب مريم الأم وليس مريم مديرة مكتب البريد التي ترسل رسالة كل يوم في هذه او تلك الساعة.

لتفادي أي سوء فهم في هذا الصدد، إليكم نص السؤال والجواب بالتفصيل كما جاء على صفحة دار الصحافة الفاتيكانية.

 

السؤال:

قداسة البابا: “أمس واليوم، كنا امام شهادة إيمان شعبي هائلة مع قداستكم. وهذا نشهده أيضا في مزارات مريمية أخرى كمديغورييه. ماذا تقولون عن تلك الظهورات – عن كانت بالفعل ظهورات – وعن حراراة الإيمان التي نتجت عنها، بما أنكم أوكلتم أسقفاً لمتابعة الأمور الراعوية؟”

 

جواب البابا فرنسيس:

 

كل الظهورات أو الظهورات المزعومة تبقى في دائرة الخاص، وليست جزءاً من تعليم الكنيسة العام. بالنسبة لمديغورييه: تم تأليف لجنة في هذا الصدد يرأسها الكاردينال رويني. أرادها البابا بندكتس السادس عشر. وفي نهاية العام ٢٠١٣ أو بداية ٢٠١٤ قدم رويني النتائج. اللجنة كانت مؤلفة من لاهوتيين وكرادلة وأساقفة بارعين، بارعين، بارعين.

 

تقرير الكاردينال رويني كان ممتازاً. وكان هناك بعض الشكوك صادرة عن مجمع عقيدة الإيمان ورأى المجمع انه من الجيد إرسال التقرير الى جميع أفراد اللجنة إضافة الى كل المعلومات الموجودة حتى ما بدا مناهضاً لتقرير رويني.

 

تلقيت شخصياً الخبر، وكان ذلك مساء يوم سبت. لم أرى أنه من العدل أن يتم وضع التقرير في المزاد العلني ولذلك طلبت يوم الأحد من رئيس مجمع عقيدة الإيمان أن يتم إرسال الآراء لي شخصياً. تمت دراسة كل تلك الآراء وجميعها ركزت على أهمية تقرير رويني.

 

قبل كل شيء لا بد أن نميّز بين ثلاث أشياء:

بالنسبة للظهورات الأولية، عندما كان “الراؤون” أطفالاً، يقول التقرير أنه لا بد من متابعة التحقيقات.

 

بالنسبة بالظهورات الحالية، فالتقرير يطرح الشكوك. أنا شخصياً “الأكثر صرامة”: أنا أفضل العذراء الأم، امنا، وليس العذراء رئيسة مكتب البريد التي تبعث برسالة كل يوم في ساعة معينة…هذه ليست أم يسوع.

وهذه الظهورات المزعومة ليس لها قيمة كبيرة. وأقول هذا كرأي شخصي. ولكن من يفكر أن العذراء تقول: “تعالوا غداً في تلك الساعة لأني سأعطي رسالة لذلك الرائي أو تلك الرائية”… كلا.

تقرير رويني يميز بين الظهورين.

 

بالنسبة للنقطة الثالثة في التقرير وهي نواته فهي: العامل الروحي-الراعوي. أناس يذهبون الى هناك ويعودون الى الإيمان، أناس يلتقون الرب وتتغير حياتهم… لكل ذلك ليست هناك عصاة سحرية، ولا يمكن ابداً نفي هذا العامل الروحي-الراعوي.

ومن هذا المنطلق وبعد الأجوبة التي أرسلها اللاهوتيون، تم تعيين أسقف ذي خبرة لمتابعة القسم الراعوي.

 

بعض القراء شككوا بمقالنا عن كلام البابا عن ميديغوريه. لتفادي تعليقات من هنا وهناك، إليكم فيديو البابا مباشرة يتكلم بنفسه عن الموضوع!!!


للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً