أليتيا

بدأت رحلتي الى فاطيما بقطار وانتهت في باص وما بين القطار والباص اعجوبتَين غيّرتا حياتي

مشاركة
تعليق

البرتغال/أليتيا(aleteia.org/ar) تكون الشهادة الشخصيّة في بعض الأحيان أفضل الوسائل لتسجيل موقف!

 

بدأت رحلتي الى فاطيما بقطار وانتهت في باص وما بين القطار والباص اعجوبتَين غيّرتا حياتي.

 

يرفع، هذا الأحد، البابا فرنسيس طفلَين برتغالَين على مذابح القداسة بمناسبة الذكرى المئة لأوّل ظهور شهداه لمريم العذراء. آمل أن تُغيّر تجربة فاطيما الناس بمقدار ما غيّرتني.

 

خسرت إيماني بالكامل قبل أن أبدأ المرحلة الثانويّة. صدقت ما قاله لي معلمو التعليم المسيحي وهو ان المسيح يغفر لنا كلّ شيء. فتوقفت عن المشاركة في القداس ورفضت كرسي الاعتراف.

 

اخترت جامعة حكوميّة قبل أن يتم نقلي – بفعل الصدفة – الى جامعة كاثوليكيّة. نصحني زملاء الصف بضرورة المشاركة في القداس والاعتراف فصدقتهم أيضاً وشاركتهم بما يفعلون الى حين افترقنا في الصيف.

 

سافرت في السنة التاليّة لأكمل دراستي في بريطانيا فكانت السنة التي غيّرت أخيراً حياتي وإيماني خاصةً في فاطيما.

 

كانت رحلتي الى البرتغال المحطة الأخيرة من رحلة حج اختبرتها مع زميل لي في الدراسة. كانت رحلة صعبة: كدنا نفوّت القطار، نفذنا من المال ولم نكن قد ابتعنا بعد بطاقات العودة الى أوكسفورد.

 

أنفقنا القسم الأكبر من المال لزيارة كنيسة فاطيما فذهبنا وقدمنا الصلاة.

 

طلبت من اللّه الرحمة والطعام ومكان نبيت فيه ومالاً لنشتري بطاقة العودة الى الديار قبل أن أشعر بيد أحدهم على كتفي.

 

تفاجأت برجل في أواخر الستينيات، يرتدي زي رياضي أزرق عليه العلم الأمريكي فسألني:

 

–                        هل أنتم أمريكيون؟

حنيت رأسي إيجاباً.

فابتسم وقال: “من السهل معرفة ذلك.”

ابستمت فسأل:

–                        “جميعكم اكليريكيين؟”

تفاجأتُ فأضاف:

–                        “أعتقد أن وجودكم جميعاً هنا رائع. هل تحتاجون الى المال؟”

لم أصدق ما سمعته. سحب من جيبه المال وأعطاني رزمة كبيرة من الأوراق النقديّة وأضاف:

“إن أردتم البقاء في فندق “المزار” يمكنكم الانضمام إلينا فعلى أربعة أشخاص من المجموعة الرحيل. يقدم الفندق الطعام والعشاء عند السابعة.”

 

معجزة؟ هذا ما اعتقده إلا أنني لن أصر. بدا لي عشاء تلك الليلة أعجوبة إذ تزاحمت مجموعة من الشابات البرتغاليات على ملء أطباقنا الكبيرة.

 

لم تؤثر فيّ مزارات الحج بقدر ما أثرت بي فاطيما. أتذكر جيداً، اتذكر صعودنا الى تماثيل الأطفال البيضاء. أتذكر رؤية الجحيم وتوبة الأطفال عن الخطأة.

 

اكتشفت للمرة الأولى لما رحمة اللّه مهمة – لأن إرادتنا في الواقع حرّة وقادرة على اتخاذ خيارات ذات تابعات أبديّة.

 

فهمت للمرة الأولى أن الأسرار ليست مساراً بيروقراطياً يريدنا اللّه ان نجتازه بل مسار نعمة يحوّل ما في داخلنا.

 

أدركت للمرة الأولى في عمق ذاتي ان اللّه حقيقة وأن اللّه محبة.

 

وعندما حان موعد العودة الى انجلترا، اكتشفنا ان المال لن يكفينا للعودة لكننا كنا نعرف تماماً ما الذي يتوجب علينا القيام به. بعد تعداد النقود ألف مرّة والتأكد من انها لن تكفي، رفعنا الصلاة وقررنا محاولة طلب بطاقتَين من الشاب الواقف وراء كشك البطاقات.

 

عدّ النقود فقال: “لكن ما الذي تقصدانه فلديكما ما يكفي من المال.”

 

التقينا في طريق العودة بفتاة حزينة كانت تعيش اضطراباً كبيراً في حياتها. علمناها صلاة الورديّة – فأحبتها كثيراً – وساعدناها على إيجاد مكان تبيت فيه.

 

أعمل، مذ انهيت دراستي، على الترويج للهوية الكاثوليكيّة وأصلي اليوم لكي تساعد تجربة فاطيما على الترويج للأمور الثلاث التي اعتبرتها الأخت لوسيا قلب هذه التجربة: الإيمان في الكنيسة، الرجاء للخطأة والمحبة القويّة بما يكفي للتضحية من أجل الأمرَين الأولَين.

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

مشاركة
تعليق
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. الشيخ السلفي الذي هز مصر باعتناقه المسيحية…بدأ يبشر غير المسيحيين وهو في زنزانته

  3. “أبونا ميلاد” يرقد بجوار القديس شربل في عنايا

  4. شاهد وجه المسيح في أبو ظبي

  5. كنز خفي تحت الأرض في تركيا عمره 1500 سنة!

  6. شاهدت يسوع في رؤيا وأخبرها أنها ستتألم…أحرقها الماء المغلي… كسر الأطباء مفاصل ساقيها… ظهرت عليها سمات المسيح …ماتت بالسرطان… ألاف العجائب حصلت بشفاعتها… من هي؟

  7. قيادي بارز في جماعة الإخوان المسلمين يكشف سرّاً كبيراً: “أنا الآن في طريقي لمقابلة السيد المسيح عليه السلام”

  8. شعرت وكأنّ عظامي قد خرجت من جسدي وسقطت على وجهي وبدأت بالبكاء لشعوري بحضور الله فسارعت إلى زاوية الغرفة ووضعت رأسي بين ذراعي صارخًا…بالفيديو إيراني يحكي للعالم قصة معاينته المسيح !!!

  9. كاهن روسي: لم يتبق سوى القليل قبل إعلان موت الحضارة المسيحية بأكملها… أوروبا وروسيا ذات غالبية مسلمة خلال الخمسين سنة المقبلة

  10. هاجموا الممثّل اللبناني وسام حنا لأنّه ذكر يسوع على موقع تويتر فكفّروه

  11. وفجأة استيقظ أسامة بن لادن وجلس يرتجف خائفا وهو يصرخ: “الأمريكان قادمون”…أرملة بن لادن الصغرى تروي تفاصيل جديدة عن ليلة قتله

المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً