Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 28 نوفمبر
home iconروحانية
line break icon

في هذا الشهر المريمي خمس علامات من حولنا تذكّرنا بحضور السيدة العذراء

Sayyidatna | Wikipedia

أنا أونيل - تم النشر في 05/05/17

روما/أليتيا  (aleteia.org/ar) من الجميل أن نرى علامات صغيرة، أينما كان من حولنا، تنذر بوجود السيدة العذراء.

لم أكن أعرف زوجي تماما عندما كنّا قد بدأنا نخرج سويا، أتذكر أني كنت أعمل في بيت بلاستيكي، أروي صفوف الأزهار، حين أرسلت إليه ما يلي: “لقد سقيت نحلة ضخمة! لا أظن أنها راضية منّي”.

فأجاب قائلا: “هل تعلمين أنّ النحلة ترمز إلى السيدة العذراء؟ وكان القديس أنطونيوس البادواني يستخدم هذا التشبيه!”

في تلك اللحظة أدركت أني سأتزوج منه. لم يكن الأمر كذلك تماما، لكن بالتأكيد لفت هذا الرجل انتباهي. ومذ ذاك الحين، أصبحت أفكّر دائما في السيدة العذراء عندما أرى نحلة، وقد اكتشفت حفنة من المشاهد الأخرى المألوفة التي ذكّرت الناس بمريم العذراء أيضا، على مدى قرون. فهي حاضرة على ما يبدو في كل مكان من حولنا.

زنبق الوادي: لطالما كانت تستخدم الزهور كرمز للسيدة العذراء-  فترمز الأزهار لجمالها، والنباتات القزحية لرقتها، وأوراقها للسيوف التي تخترق قلبها- ولكن يعتبر زنبق الوادي كأفضل صورة تعبيرية على الإطلاق. في شهر أيار، شهر السيدة العذراء، يأتي التشبيه من تلقاء نفسه. الزهرة نفسها صغيرة ومتواضعة، تنمو في الظل، تتغطى بالأشجار والحشائش، لكن الهواء في كل مكان يفحّ برائحتها. وبالتالي، تعرف دائما أنك بالقرب من إحدى الأزهار، حتى قبل أن يقع نظرك عليها، بسبب عطرها الواضح. ويقال عن الأزهار، الشبيهة بأجراس بيضاء صغيرة، إنها تمثل دموع السيدة العذراء.

الخنفساء: بحسب الأسطورة، كان المزارعون في العصور الوسطى يواجهون المجاعة، إذ كان المنّ يأكل محاصيلهم. صلّى المزارعون لمريم العذراء، فأرسلت سحابة حمراء كبيرة من الخنافس، التي بدورها أكلت المن، وأنقذت الناس. (حتى يومنا هذا، يعلم الناس مدى فائدة وجود خنافس في الحدائق. فهي تأكل جميع أنواع الحشرات. يمكنك الآن أن تطلب آلاف الخنافس الحية عبر الانترنت، إن كنت لا تحبّذ استخدام المبيدات!) تدل ألوان الخنافس على دم المسيح المخلّص، أمّا بقعها السبع فترمز إلى أحزان السيدة العذراء.

القمر والنجوم: القمر، ألمع ما في السماء باستثناء الشمس، وهو يرمز بطريقة رائعة إلى مريم العذراء، لأنه لا يبعث النور بنفسه، إنّما يعكس ضوء الشمس. وتسمى مريم العذراء أيضا بنجمة البحار، وأتت هذه تسمية من ترتيلة قديمة هي: “آفي ماريس ستيلا”، وربما تشير إلى بولاريس، أي النجم الشمالي، الذي قاد البحّارة في الاتجاه الصحيح، حتى في منتصف الليل. وثمّة أيضا تسمية كوكب الزهرة، أو ما يسمى بنجم الصباح. وقد أعطت سلسلة لوريتو مريم العذراء اللقب نفسه. كوكب الزهرة يظهر قبل شروق الشمس، ويعلن بزوغ الفجر، تماما كمجيء السيدة العذراء قبل ابن الله، نور العالم.

النحل: تفسير القديس أنطونيوس البادواني لهذه الصورة هو غريب قليلا برمزيته، إنّما محبب جدا. يقول القديس: “هذه النحلة الجيدة كانت “صغيرة” في تواضعها، “مقربة” في تأملها المجد السماوي (الذي لا بداية له ولا نهاية)، “كثيفة” في حسنها (هي التي تحملت الخير في رحمها على مدى تسعة أشهر لم تفتقر إلى الصدقة)، “مصغرة” في الفقر، أنقى من غيرها بعذريتها”. كما تحدث القديس أنطونيوس عن “حجم النحلة الصغير بالنسبة إلى الكائنات الطائرة. وقد أشرقت فضائل عدّة  بتميّز في مريم المباركة، وأشرق التواضع أيضا بمزيد من التميز”. إنها صورة جميلة، يسهل تذكرها.

بلدتك: نسمع باسم “فاطيما”، أو “لورد”، وتتبادر السيدة العذراء إلى الذهن، إذ نشير إليها باسم المواقع التي تظهر فيها. لكن مُؤسِسَة مادونا هاوس، كاترين دوهرتي، تقول إنه بإمكاننا اختيار اسم لها بحرية. وأضافت: “في روسيا، البلد الذي ترعرعت فيه وفي أجزاء عدّة من أوروبا، تقوم النساء بتسمية السيدة العذراء باسم قريتهن أو البلد”. وتابعت: “انتقلت مؤخرا إلى المدينة، وكانت خطوة جيّدة، مررت عبر المدن الأفقر، ومعظم أجزاء المدن المتداعية، لكي أستطيع أن أقول “سيدة ورسستر، صلّي لأجلنا!” وبالتالي، أي شيء في مكان سكنك قد يذكرك بها – مبنى البلدية، ولافتات الطرق، وعنوانك.

السيدة العذراء لا تتركنا، لكنها قد تكون هادئة بحيث يسهل نسيانها. من الجميل أن نرى علامات صغيرة، أينما كان من حولنا، تذكرنا بوجود السيدة العذراء.

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة الى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتياالعذراء
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً