Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 27 نوفمبر
home iconالكنيسة
line break icon

أخيراً البابا يشرح الآية الشهيرة التي طالما خلقت تضارباً في الآراء بين المسيحيين: “من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر”

Aplus

أليتيا العربية - تم النشر في 27/04/17

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  البابا فرنسيس وخلال صلاة التبشير الملائكي مع وفود الحجاج والمؤمنين المحتشدين في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان توقف عند إنجيل بشارة القديس متى الفصل الخامس والذي يعبر عن الثورة المسيحية، وقال إن يسوع يُظهر طريق العدالة الحقيقية من خلال ناموس المحبة الذي يتخطى شريعة العين بالعين والسن بالسن. ولفت البابا إلى أن هذه الشريعة القديمة كانت تفرض على المعتدين عقوبة توازي الضرر الذي سببه هؤلاء، أي الموت للقاتل، وبتر الأعضاء للجاني وما شابه ذلك. وأكد البابا أن يسوع لم يطلب إلى تلاميذه أن يستسلموا للشر بل أن يتصرفوا ليس من خلال ارتكاب شر آخر لكن عن طريق مواجهة الشرّ بالخير. وبهذه الطريقة فقط تُكسر سلسلة الشر وتتبدل الأمور حقاً لأن الرد بالمثل لا يؤدي أبدا إلى حل الصراعات، وهذا ليس تصرفا مسيحيا.

وأشار البابا إلى أن الرب يسوع طلب من تلاميذه أن يديروا الخد الآخر ويتركوا الرداء لمن يأخذه منهم. لكن هذا التصرف لا يعني التغاضي عن متطلبات العدالة بل على العكس إن المحبة المسيحية تتجلى بطريقة خاصة من خلال الرحمة، وتمثل تحقيقا ساميا للعدالة. وشدد البابا على أن الرب يسوع يريد أن يعلمنا التمييز بين العدالة والانتقام. الانتقام ليس عادلا أبدا. لذا فمن واجبنا المطالبة بإحلال العدالة، لكن الانتقام ممنوع وكذلك التحريض على الأخذ بالثأر بأي شكل من الأشكال لأن هذا الأمر ليس إلا تعبيرا عن الحقد والعنف.

مضى البابا إلى القول إن الرب يسوع يترك لنا وصية محبة القريب وهذا يشمل أيضا المحبة حيال الأعداء والصلاة من أجل المضطهِدين (متى 5، 44). وهذا الأمر ليس سهلا ولا يحمل في طياته موافقة ضمنية على الشر الذي يقوم به هؤلاء، بل يرمي إلى التمثّل بالآب السماوي الذي يُشرق شمسه على الخيّرين والأشرار ويرسل المطر إلى الأبرار والفجّار، كما يقول يسوع. ولفت البابا في هذا السياق إلى أن العدو ليس فقط الشخص البعيد منا والمختلف عنا، إذ قد يكون شخصا قريباً ندخل في صراع معه، وقد يكون فردا من عائلتنا! الأعداء هم الأشخاص الذين يسيئون الكلام عنا ويخطئون إلينا. ليس من السهل أن نقبل بهذا الأمر لكننا مدعوون لمعاملة هؤلاء بالخير الذي له استراتيجيته المستمدة من المحبة.

الترجمة الأساسية لراديو الفاتيكان

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
أليتياالبابا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
غيتا مارون
أمثولة شديدة الأهميّة أعطانا إيّاها مار شربل
TIVOLI
ماريا باولا داوود
على أرضيّة بعض الكنائس في روما رموز سريّة
BEIRUT HOSPITAL
عون الكنيسة المتألمة
مديرة مستشفى الورديّة في بيروت: "علينا بالنهو...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً