أليتيا

ماتت سيدريك…ماتت الجدّة…وُلِدت سيدريك!

مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  كأس مُرّة تجرّعتها عائلة عبدالله يوسف ومعها القبيّات وكل لبنان حيث باتت قصة سيدريك المأساوية على كل شفة ولسان والجميع يخبر عن تلك الأم التي غادرت أيّام الارض المعدودة لتعانق أبدّية السماء…معطية الحياة لمولودتها سيدريك الصغيرة ابنة اليومين.

 

 

ومن الحبّ ما قتل…قول جسّدته جدّة سيدريك لأمّها التي، أمام نعش حفيدتها، ما عادت تستطيع تذوّق نكهة الحياة فأبت ان ترحل الا بجانب الحفيدة الحبيبة.

سيدريك التي كان من المتوقع ان تلد في الخامس والعشرين من الجاري دخلت مستشفى رحال في حلبا عكار في الحادي والعشرين منه على أثر المخاض، ولكن خلال عملية الولادة حصل ما لم يكن متوقّعا فتعرّضت سيدريك لنزيف حادّ فتمّ نقلها من حلبا الى بيروت على متن طوافة للجيش لان وضعها لا يسمح.

 

 

في العاصمة، وضعها بحسب أصدقاء العائلة كان مستقرا وتوقف النزيف ولكن الامور لم تسر على خير حيث توقف قلبها لمرتين قبل ان يتوقف عن الخفقان نهائيا.

الطفلة التي لم ترافق أمّها الى بيروت، هي بحالة جيدة جدا وأطلِق عليها اسم “ماري جاين” الا ان الجميع سيناديها بـ”سيدريك الزغيرة” تيمّنا بوالدتها التي تزوّجت منذ سنة عن 24 عاما وكانت ماري جاين ولدها الأول.

 

 

أمام مشهد النعش الحامل جثمان سيدريك الأم، ما استطاعت “أديل” الجدّة لوالدتها ان تتحمّل اللوعة لاسيما ان سيدريك تسكن معها في القبيات بسبب عملها فيما والدتها تسكن في البترون فسقطت أرضا وفارقت الحياة جراء تعرّضها لنوبة قلبيّة أثناء “الملقى” يوم الاثنين.

في كنيسة سيّدة الغسالة القبيات ووسط أجواء من الحزن الشديد وإطلاق المفرقعات وعلى أنغام الزفّة، كان الوداع الأخير حيث سجّي نعشا سيدريك وجدّتها جنبا الى جنب الى ان يتمّ اللقاء الابدي في السماء.

وفي الأثناء، “سيدريك الزغيرة” ترتاح في بيت جدّها لوالدها، هي التي لن يتسنّى لها ان تتعرّف على والدتها عن كثب ستكبر تحت نظر والدها أنطونيو على الأرض، وعين أمها ستبقى ساهرة عليها من فوق!

 

 

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مشاركة
تعليق
This story is tagged under:
aleteiaموتأليتيا
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. اعتاد كل يوم أن يناول المرضى في المستشفى فكانت رحلته الأخيرة إليها لمعاينة وجه الرب…الأب ميلاد تنوري صلّيلنا

  3. ملكة جمال المكسيك تترك العالم لتدخل الدير

  4. قيادي بارز في جماعة الإخوان المسلمين يكشف سرّاً كبيراً: “أنا الآن في طريقي لمقابلة السيد المسيح عليه السلام”

  5. أوعا تقولو الكنيسة ما حكيت!!!… بيان ضدّ البطر والحسد والـ snobisme

  6. فضيحة مدويّة تهزّ الكنيسة!!! تجاوزات لن نسكت عنها بعد اليوم!!!

  7. “مديغورييه: البابا يعطي رأيه الشخصي بالموضوع: “هذه الظهورات المزعومة ليس لها قيمة كبيرة”… “أنا أفضل العذراء الأم، امنا، وليس العذراء رئيسة مكتب البريد التي تبعث برسالة كل يوم في ساعة معينة…هذه ليست أم يسوع!!!

  8. قيادي بارز في جماعة الإخوان المسلمين يكشف سرّاً كبيراً: “أنا الآن في طريقي لمقابلة السيد المسيح عليه السلام”

  9. شعرت وكأنّ عظامي قد خرجت من جسدي وسقطت على وجهي وبدأت بالبكاء لشعوري بحضور الله فسارعت إلى زاوية الغرفة ووضعت رأسي بين ذراعي صارخًا…بالفيديو إيراني يحكي للعالم قصة معاينته المسيح !!!

  10. كاهن روسي: لم يتبق سوى القليل قبل إعلان موت الحضارة المسيحية بأكملها… أوروبا وروسيا ذات غالبية مسلمة خلال الخمسين سنة المقبلة

  11. لماذا أراد الله أن يأتي إلى الأرض، ألم يستطع أن يساعدنا من فوق؟ قصّة رائعة أخبروها لجميع المشكّكين بتجسّد المسيح

المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً