Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
أخبار

وبات للمسيحيّين تكفيريّوهم

الأب جورج مسّوح - تم النشر في 24/04/17

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  يحكى الكثير عن التشدّد الإسلاميّ، وعن الحركات الإسلاميّة التكفيريّة، وعن العنف في الإسلام، وعن الهيمنة السلفيّة على المجتمع الإسلاميّ، وعن الإرهاب الإسلاميّ… لكن ما هو حال المسيحيّين في بلادنا إزاء هذه العناوين؟

ليس المسيحيّون، أو قسم منهم، بمنأى عن التشدّد والتعصّب والتكفير في حقّ مَن يخالفهم الرأي الدينيّ، ولا سيّما في حقّ أبناء كنيستهم. صحيح أنّهم لم يمارسوا، إلى اليوم، العنف الجسديّ ضدّ مخالفيهم، غير أنّهم مارسوا العنف المعنويّ فحكموا عليهم بالنار الأبديّة وبأنّهم ليسوا سوى دمى في أيادي الشياطين… لكن ماذا لو تبوّأ هؤلاء التكفيريّون المسيحيّون السلطة الزمنيّة؟ أما كانوا صاروا على مثال هذه الحركات التكفيريّة المنتشرة اليومتمارس الإرهاب بلا رادع دينيّ أو أدبيّ؟ ربّما هم سلميّون اليوم على الرغم من أنوفهم، وليس لأنّهم سلميّون عن اقتناع راسخ!

مسيحيّو بلادنا ليسوا في منأى عن هذا الوباء، وباء التكفير. فثمة “سلفيّة” مسيحيّة، سلميّة إلى الآن، تنمو بين ظهرانينا باسم الحفاظ على الهويّة الدينيّة والعقيدة المستقيمة. ولا تخلو هذه السلفيّة من الروح الفرّيسيّة، أي التمسّك بحروفيّة النصوص الدينيّة التراثيّة، الأساسيّة وغير الأساسيّة، من دون الأخذ بمقاصد هذه النصوص ومقتضياتها الإيمانيّة، وبالسياقات التاريخيّة والظروف الاجتماعيّة التي تفرض ذاتها على كلّ جيل من الأجيال.كما تتميّز بالتمسّك بظاهر الشرائع والقوانين والطقوس والشعائر مع إهمال جليّ لروحها وجوهرها.

ومن سمات هذه “السلفيّة” المسيحيّة الناشئة احتكار الحقيقة والمعرفة الدينيّة والتقوى والغيرة على الإيمان والتفسير الوحيد الصحيح للكلام الإلهيّ. أمّا مَن يخالف بعض الآراء “السلفيّة” فهو جاحد بالحقيقة، ويحيا في الباطل، ولا يقارب التقوى، ويفرّط بالإيمان، وينحرف عن التفسير الصحيح… هو كافر غارق في الضلال المبين، ويستحقّ اللعنة والحرم الأبديّ. هم يعتقدون أنّهم وحدهم دون سواهم “الفرقة الناجية”.

ومن سمات هؤلاء التكفيريّين أيضًا الخلط بين ما هو جوهريّ وغير جوهريّ في الدين. فيرفعون من شأن الأمور غير الجوهريّة في الإيمان، أي الأمور التي ليست من العقيدة، إلى مصافّ العقيدة المعصومة. فيصبح لديهم كلّ أمر تفصيليّ صغير وغير ملزم هو من صلب العقيدة. والويل لمن لا يؤمن بهذه الأمور غير الملزمة، إذ سرعان ما يتمّ تكفيره وإرساله إلى جهنم وبئس المصير.

ومن سماتهم أيضًا الحنين إلى الماضي الدفين على حساب التجديد، والحنين إلى “لغات مقدّسة” اندثرت وما عادت تنفع في عالم التواصل اليوم، والحنين إلى مجد غابر لإمبراطوريّات “مقدّسة” كانت كسواها من الإمبراطوريّات “غير المقدّسة” تشنّ الحروب وتمارس القتل وترتكب المجازر…

صحيح أنّ المسيحيّين يحيون في ظروف صعبة، لكنّ هذه حال كلّ القاطنين في بلادنا على اختلاف أديانهم. وصحيح أنّ المسيحيّين لديهم خوف من الآتي، وقلق على المصير، لكنّ هذه حال كلّ الناس، مسلمين ومسيحيّين. ولا ريب أيضًا في أنّ الفكر الدينيّ المتشدّد ما عاد حكرًا على أتباع دين من دون آخر. لذلك يجب على المسيحيّين التنبّه إلى عدم الانزلاق نحو مزيد من التقوقع والانعزال والانغلاق وتبنّي لغة التكفير، لأنّ في ذلك هلاكهم ونهايتهم.

نقلا عن جريدة النهار

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أليتياالمسيحيين
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً