أليتيا

المطران فرانسوا عيد في رسالة وطنية تربوية روحية لقدامى جامعة سيّدة اللويزة لبنان

مشاركة
تعليق

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)  قدامى جامعة سيدة اللويزة  – NDU NDU Alumni Association

أنتم رسلُها!

 

تخرّجتم من هذا الصرح ولم تخرجوا منه، فهو في ذاكرتكم الحيّة، وأنتم له رسلٌ أحبّاء. هذا الصرح الحضاري أعطاكم ثقافةً وعلمًا وفنًا ومهاراتٍ صارت جزءًا من موروثكم الحضاري. فالهوية “اللّويزية” تميّزكم ولا تحدّكم، بل توسّع آفاقَ إنسانيتكم حتى الشمولية. فالبابا القديس يوحنا بولس الثاني كان يردّد: “لا يوجدُ إلا ثقافةٌ واحدة، هي ثقافةُ الانسان، بالإنسانِ ولأجل الإنسان”. والثقافة الإنسانية الحقة هي توافقية بإحترام، لا إلغائية للآخر.

أنتم أبناءُ صرحٍ عريقٍ ترعاه الرهبانية المارونية المريمية، التي أسّست حوالي سنة 1740، 16 مدرسة:

12 مدرسة في القرى المسيحية،

3 مدارس في مدن الولايات للمسلمين (طرابلس، صيدا وعكا).

ومدرسة واحدة في “دار الحكم”، في دير القمر، للدروز، حيث اشترط الرهبان أن يتعلّم أبناءُ الأمراءِ إلى جانب أبناءِ الفلاحين، فكانت “المدرسة الديموقراطية الأولى في الشرق” عام 1745.

 

ما تحققه جامعة اللويزة اليوم، عدا ما تقدمّه من علمٍ جيّد وبحثٍ علميّ متفوّق وخدمةٍ للمجتمع سخيّة، يُختصر بثلاث:

1-    تعطي للشبابِ هويّتهم الوطنية، فلا أحد يُلصِقُ بهم هويّةً غريبةً أخرى.

2-    وتُوقِدُ ذاكرتهم، فلا أحد يستطيع أن يُفقدهم معرفتهم لذاتهم الحقّة.

3-    وتعمّق انغراسَهم في أرضِهم، فلا أحد يستطيع أن يقتلعهم منها. فأرضُ لبنان مقدسةٌ وليست مباحةً للغربانِ والغرباء!

 

ثقافتكم التي زرعتها الـ NDU فيكم تعاش: بالإنتماء إلى إنسانِ لبنان، كل إنسان، وبالأمانة إلى لبنان الوطنِ – الرسالة، حيث لقاءُ الآخرين والعيشُ معًا خيارٌ حرّ، بل وربما جزءٌ من إرادةِ الله علينا في هذا الشرق.

 

قدامى جامعة سيدة اللويزة، إنّكم خمرتُها المعتّقةُ على موائدِ الحضارة، في شروق كلّ مستقبلٍ آتٍ، فكونوا منارةً للبنان، وهديًا لهذا الشرق المعذَّب.

 

المطران فرنسوان عيد،

رئيس الجامعة الأسبق،

المعتمد البطريركي في الفاتيكان،

رئيس المعهد الحبري الماروني في روما،

 

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً