أليتيا

أغنياء الموارنة يلتقون في الإغتراب لجمع ملايين الدولارات لإعادة إحياء الوادي المقدّس في لبنان!!!

مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) كنت جالساً أفكّر في جذوري وكيف عاش أجدادي في المغاور وبين صخور وادي المقدّس، وكيف أصبح الحال اليوم.

كنائس وبيوت قديمة أكل الدهر عليها وشرب تنتظر من يعيد الحياة إليها.

أديار الرهبانيات ما زالت تنبض بالصلاة هناك وما زال النسّاك يسألون الله القداسة.

نبكي على مسيحيي العراق كيف تركوا قراهم مكرهين، ونحن لا نسأل عن أماكن الصلاة التي لجأ إليها أجدادنا ونتركها يتيمة يأكلها العشب والحشيش.

مضحك عندما اسمع كيف أنّ البعض منّا يلهث وراء الأغنياء لترميم أو إعمار كنيسة أو ما شابه، وكأننا قوم نعشق الاستجداء.

من يجلس في يخته في خليج ما، لن يأخذه خياله إلى وادٍ مقدّس من هنا أو دير مهدوم من هناك.

فكرة راودتني وهي لماذا لا تقوم كل عائلة مارونية في لبنان بإعادة ترميم بيت مهدّم في الوادي المقدّس على نفقتها الخاصة –  فبذلك تتنافس العائلات المارونية على ذلك وكم يحب الموارنة هذا النوع من التنافس – وأنا الماروني ويحق لي ربما الانتقاد البناء.

لا شكّ أن جمعيات عدّة تعيد إحياء الوادي لكن الوادي بحاجة الى مشروع على قياس الطائفة جمعاء.

دعونا نعيد بناء تلك المنازل بأي ثمن وبعرق جبيننا قبل أن يقال أنّ شعباً مارونياً مرّ من هنا فترك أرضه للخراب.

 

 

 
للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً