أليتيا

لمحت القديسة ريتا أمامها ترتدي ثوبًا أسود طويلاً … قصة رؤية سماوية عايشتها عائلة لبنانية مسلمة

مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  هي نفسها تلك الحفنة من المحبّة التي عبّر عنها أمين الريحاني في حبر رسالته الى مارون عبّود، بارك له فيها بولادة ابنه “محمّد”، فأبرق له قائلًا: “أخي مارون عبود، اصافحك بيدي الحب والاعجاب، وأهنئك بصبيك الجديد، وأهنئه باسمه الأجد، وبالقصيدة التى نظمتها له ولهذا الوطن الغنيّ بالأديان، الفقير بين الأوطان. أحسنت يا مارون أحسنت! وخير الأباء أنت!!”. أمّا اليوم، فلا يزال وقع صدى حكاية “أبو محمّد” يتردّد في أقاصيص يافعة. هي أقاصيصٌ مقدّرة، على شكل تذاكر عبورٍ نحو الصفاء الحقيقيّ. ورغم أن خيار المحبّة صعبٌ في زمنٍ تحوّلت فيه قلوب نسبة كبيرة من البشر الى مضخّاتٍ على شاكلة آلة تفتقر لأدنى معايير الإنسانيّة، الّا أنّه لا زال في هذا العالم من يذكّر الإنسان أنّه “إنسان”. ولعلّ آخر مفترقات تلك المحبّة الكونيّة، تجسّدت في حكايةٍ واحدة: “ريتا المُسلِمة”.

 

رؤية تجسّدت في 22 أيار

 

 

كان ذلك اليوم مختلفًا في حياة الثنائي المسلم الموحِّد فارس ورنا بو مجاهد. حينها استفاقت الزوجة تبشّر زوجها بحلمٍ غريب واكب ليلتها. وحصل ذلك بعد مرور حوالي الشهرين على حمل رنا بولدها الثاني. “ماذا حصل في تلك الليلة تحديدًا؟” يشرح فارس بو مجاهد لـ”النهار” التفاصيل: “استفاقت زوجتي على وقع حلمٍ راودها على شكل رؤيا، وروت لي أنها كانت متواجدة في مكان قديم يتجمّع فيه حشد كبير من الناس. وحين سألت عن مكان وجودها، قالوا لها إنها في مزار القديسة ريتا في ايطاليا. وفجأة لمحت أمامها طيف امرأة ترتدي ثوبًا أسود طويلاً وبادرت إلى معانقة زوجتي، التي ما لبثت أن حضنتها وقبّلت ثوبها”. حينها اعتبر فارس أن ذلك الحلم يبشّره بأن مولوده المنتظر فتاة. إلّا أن فصول القصّة لم تختم في هذه الصفحة، بل أتت المحطّة الثانية في سنّ الفيل، وبعد مرور أشهر عديدة، حين قصد الثنائيّ متجرًا لبيع الحلوى بهدف التحضير واختيار “الشوكولا” للاحتفاء بمناسبة ولادة ابنتهما، وشاءت الصدفة أنه يكون الى جانب كنيسة القديسة ريتا في المنطقة. ويضيف: “كنت مصمّمًا على تسمية ابنتي “سهام” تيمّنًا بوالدتي، فاخترنا الحلوى وطلبنا كتابة اسم الفتاة المختار ضمن الزينة. وخلال مغادرتنا استوقفتني زوجتي بضرورة زيارة كنيسة القديسة ريتا رغم أنها مسلمة موحِّدة. فدخلنا سويًّا وبدأت بالبكاء تلقائيًّا دون سببٍ صريح، ثمّ بادرت الى الصلاة والدعاء”.

 

كان كلّ شيءٍ حتّى ذلك الحين يسير في اتجاهٍ واحد. الجميع يتحضّر لاستقبال الطفلة “سهام”. مرّت الأيام بسرعة، حاملةً معها البشارة السّارة. “زرنا طبيب رنا في 20 أيّار، وأذكر يومها أنه لمّح الى ضرورة دخولها المستشفى في اليومين المقبلين، وضرورة أن تكون الولادة قيصريّة. في اليوم التالي قصدنا متجر الحلوى في سنّ الفيل رغبةً في إحضار “الشوكولا” الى المستشفى وتحضيرًا لحدث الولادة، وتفاجأنا حينها بزحمة السير الخانقة في تلك المنطقة، وحين سألنا عن السبب أُعلمنا أن عيد القديسة ريتا يصادف في 22 أيّار، والجميع يأتي لزيارة الكنيسة. وفي اليوم التالي، تحسّست رنا وحصلت الولادة طبيعيًّا دون اللجوء الى العمليّة القيصريّة”. ويعتبر فارس أن مجريات تلك الأحداث كانت بمثابة رؤيا تجسّدت في 22 أيار، حيث ولدت الفتاة التي حملت اسم “ريتا” بدلًا من سهام بعد أن أبصرت النور في اليوم نفسه الذي يقع فيه عيد القديسة، ما دفع فارس الى زيارة متجر الحلوى واختيار زينة جديدة تحمل اسم ابنته الحقيقيّ: “ريتا”.

 

وعن ردّة فعل أقربائه حول التسمية يقول: “كانوا مسرورين جميعًا، في حين بادرت أمي أيضًا الى طلب تسمية ابنتي ريتا بدلًا من سهام، وأكدت أن ما حصل معًا رؤيا سماويّة”.

 

جريدة النهار 2015

 

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. بالصور: الاعتداء بالضرب على كاهن ونجله في لبنان

  3. بيان مهم صادر عن صفحة مزار مار مارون عنايا ضريح القديس شربل…الرجاء من جميع المؤمنين الأخذ به

  4. ياسمين أمين بيضاوي ريتا ماريا بالمعمودية تحكي قصّتها لأليتيا: جنّ جنون والدتي وقالت لي ” وقت موت…تعمّدي”، أما والدي فقال لي “أوعا تجرصينا قدام الناس”

  5. مفاجأة مدوية: أول علاج للسرطان يكلل بالنجاح.. وسيُباع قريبًا

  6. إطلاق نار على كاهن ومقتله فور خروجه من الكنيسة…ماذا في التفاصيل؟

  7. غوستاف قرداحي سيغيّر وجه أمريكا والعالم في السنوات المقبلة!

  8. ياسمين أمين بيضاوي ريتا ماريا بالمعمودية تحكي قصّتها لأليتيا: جنّ جنون والدتي وقالت لي ” وقت موت…تعمّدي”، أما والدي فقال لي “أوعا تجرصينا قدام الناس”

  9. بالصور.. بعد 6 سنوات من الدمار مطرانية مدينة حلب السورية تنظم أول حفل موسيقي

  10. بالفيديو سرقوا كليته في المستشفى لبيعها دون علمه!!!

  11. ولد من دون يدَين ورجلَين حاول الانتحار وهو اليوم يشهد للمسيح… نيك فوجيسيك علامة للرجاء في عصرنا

المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً