أليتيا

ظهرت ثقوبٌ على شكل صليب وخرجت أسراب الدبابير وملأت أرجاء كنيسة المهد وهاجمت جنود المماليك وأمعنت في لسعهم ولاحقتهم الى مدخل مدينة بيت لحم

مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  جرت هذه الحادثة في عام 1263م عندما اشتدّ الاضطهاد على المسيحيين في عهد المماليك، حيث قام الظاهر بيبرس بتدمير أبراج مدينة بيت لحم وهدَمَ أسوارها المحيطة بها التي كان قد بناها الامبراطور البيزنطيّ جوستينيانوس في القرن السادس الميلادي. وقد أعاثَ المماليك في كنائس فلسطين وأديرتها نَهباً وخَراباً وتَدميراً، ولم ينجُ من ذلك الخراب الّا كنيسة المهد في بيت لحم، اذ فشل الظاهر بيبرس الحاقد في هدمها بفعل أيةٍ عظيمة وعجيبةٍ باهرة حدثت كما جاء ذكرُها في تاريخ وتقليد الكنيسة الأرثوذكسية.

 

تقول القصة المتوارثة عبرَ الأجيال أن الظاهر بيبرس كان قاسياً جداً على المسيحيين في أحكامه, فطردَ منهم من طرد, وسلَبَ الكنائس وهدَمها وقتل الكثيرين من المسيحيين، كما أمرَ رجاله بالتوجّه الى كنيسة المهد في بيت لحم لسَلبِ نفائسها الثمينة وحرقها وتدميرها! وما أن دخل جنوده الى الكنيسة حتى كانتهذه الأعجوبة العظيمة. من احدى أعمدة الكنيسة الرخامية القائمة منذ القرن السادس الميلادي عندما جدّدها الامبراطور البيزنطيّ جوستينيانوس، ظهرت ثقوبٌ على شكل صليب (كما تظهر في الصورة المرفقة) وبدأ يخرجُ منها أسرابٌ من الدبابير ملأت أرجاء البازيليك، وهاجمت الجنود المُعتدين بشراسة وأمعنت في لسعهم, ممّا اضطرّهم الى الهروب ومغادرة الكنيسة، ولاحقتهم أسرابُ الدبابير الى مدخل مدينة بيت لحم حيث انزرُّوا (أي حُشِروا) هناك، ولهذا سُميّ المدخل “قوس الزرَّارة” كما يُدعى اليوم، وقد حاصرتهم الدبابير في هذا الموقع الضيّق وزادت في لسعهم فهربوا حتى وصلوا الى موقع دُعيَ بعد الحادث “راس فطيس” بالقرب من مدرسة ودير راهبات الوردية, حيث مات العديد من الجنود (فَطَسُوا) من لسع الدبابير.

 

وكان لمّا سمع الظاهر بيبرس بما جرى لجنوده في كنيسة المهد أصدرَ أوامره بوقف اضطهاد المسيحيين والسماح لمن طُردَ منهم بالعودة الى دياره وعدم التعرّض لهم ولكنائسهم. ولا يزال هذا العمود في كنيسة المهد قائماً الى يومنا هذا تظهر فيه بوضوح تامّ آثار الثقوب بهيئة صليب.

 

Calam1.Org

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً