أليتيا

سبت النّور… بلِّش نهارك بـ #الإنجيل – دقيقة كل يوم بصوت الخوري نسيم قسطون

مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  التأمل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم سبت النور في ١٥ نيسان ٢٠١٧

في الغَد – أَيْ بَعْدَ التَّهْيِئَةِ لِلسَّبْت – ٱجْتَمَعَ الأَحْبَارُ والفَرِّيسِيُّونَ لَدَى بِيلاطُس، وقَالُوا لَهُ: “يَا سَيِّد، لَقَدْ تَذَكَّرْنَا أَنَّ ذلِكَ المُضَلِّلَ قَال، وهُوَ حَيّ: إِنِّي بَعْدَ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ أَقُوم. فَمُرْ أَنْ يُضْبَطَ القَبْرُ إِلى اليَوْمِ الثَّالِث، لِئَلاَّ يَأْتِيَ تَلامِيذُهُ ويَسْرِقُوه، ويَقُولُوا لِلشَّعْب: إِنَّهُ قَامَ مِنْ بَينِ الأَمْوَات، فَتَكُونَ الضَّلالَةُ الأَخِيرَةُ أَكْثَرَ شَرًّا مِنَ الأُولى!”. فقَالَ لَهُم بِيلاطُس: “عِنْدَكُم حُرَّاس، إِذْهَبُوا وٱضْبُطُوا القَبْرَ كَمَا تَعْرِفُون”. فَذَهَبُوا وضَبَطُوا القَبْر، فَخَتَمُوا الحَجَرَ وأَقَامُوا الحُرَّاس.

 

قراءات النّهار: روم ٥: ١-١١/ متّى ٢٧: ٦٢-٦٦

 

التأمّل:

 

لربّما يرتاح كثيرون لو تمّ حبس الله في مكانٍ ما والحدّ من معرفته أو من إرادته!

 

لربّما أتاح لهم هذا بعضاً من سعادة ولو مؤقّتة او زائفة!

 

بالنسبة لهم، الله هو مصدر كبت ربّما أو حرمان من أمنياتٍ أو مشاعر مكبوتة يرجون تحقيقها…

 

ولكن، إن تعمّقوا في معرفة هذا الإله سيكتشفون بأنّ كل ما يطمحون إليه لا معنى له بعيداً عن الله…

 

فالله محبّة وسعادة وسلام وبالتالي لا يمكن للحياة أن تستمرّ بلا هذه الأبعاد الثلاثة فكلّ إنسانٍ يطمح إلى أن يكون محبوباً ويرجو أن يعيش سعيداً ويطمح إلى سلامٍ مع ذاته ومع الآخرين!

 

إن كنت من سجّاني الله، فحرّره لتتحرّر!

 

فبعدك عنه سيميتك كلّ يوم بينما حياتك معه لها قوّة القيامة!

 

الخوري نسيم قسطون – ١٥ نيسان ٢٠١٧

http://alkobayat.com/?p=3178

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مشاركة
تعليق
النشرة
تسلم Aleteia يومياً