أليتيا

هل هذه كنيسة يسوع أم كنيسة الحشيش؟ كنيسة في ألاباما أفرادها يشيدون بـ “الله والحشيش”

مشاركة
تعليق

 

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar)  أمام إحدى كنائس ألاباما، كان لعدة متحدثين كلام عن الفوائد الصحية المحتملة لإجازة النبات المحظور حالياً في ألاباما.

قالت رئيسة الكنيسة جانيس راشينغ: “أدخّن الحشيش يومياً من أجل ألمي. إذا لم أفعل ذلك، أضطر لتناول الحبوب المهدئة للألم”. وأضاف زوجها كريستوفر راشينغ، المسؤول التنفيذي عن كنيسة النور الداخلي، أنه يستخدم الماريجوانا بصورة روتينية.

 

أسست عائلة راشينغ كنيسة النور الداخلي سنة 2015 وتقول بأن أفرادها يتمتعون بإعفاء قانوني يخولهم تدخين الماريجوانا وتناول الفطر المخدّر ونبات البيوت Peyote Cactus. فقد أُعطيت كنيسة النور الداخلي رخصة تسمح لأفرادها الـ 120 بتعاطي المخدرات الطبيعية التي يمنعها القانون.

في ندوة عقدت في يناير وضمت حوالي 30 شخصاً اجتمعوا في كنيسة الوحدة في بيرمينغهام التي سمحت لأفراد كنيسة النور الداخلي باستخدام مرافقها، أتى المتحدثون على ذكر الفوائد المحتملة للماريجوانا وغيرها من المواد من أجل غايات طبيّة.

 

فأوضحت شيري ساندرز، المسعفة السابقة في الجيش الأميركي، التي هي الآن عضو في كنيسة النور الداخلي، أنها كانت تعاني من طفح جلدي في وجهها، فصُنع لها مرهمٌ قضى تماماً على ذلك الطفح، حسبما قالت السيدة راشينغ.

وجرى حديث عن قدرة الحشيش على حلّ الخلل في القلب وتوقف التنفس خلال النوم، وعن قدرة الماريجوانا على التخفيف من الاضطراب الثنائي القطب ومتلازمة الإجهاد بعد الصدمة.

 

اعتبرت ساندرز أن “الهيئة الطبية أزالت القنب لكي تقدر أن تبيعنا الحبوب”. فقالت أن سكان أميركا الأصليين كانوا يثمّنون الماريجوانا كعلاج طبيعي لأكثر من 90% من الأمراض، قبل تصنيفها مخدراً غير شرعي. وأضافت: “أرتني امرأة في نيكاراغوا كيفية علاج السرطان بالقنّب”. فقد كان لهذه المرأة ابنٌ مريض نال الشفاء لاحقاً. والسبب بحسب ساندرز هو “الله والقنّب”.

في ملخص عن القنب في علاج السرطان، لم تذكر جمعية السرطان الوطنية في الولايات المتحدة أي قدرات له على الشفاء، لكنها اعترفت أن القنّب يُستخدم لأغراض طبية منذ آلاف السنين و”قد تكون له فوائد في علاج الآثار الجانبية المرتبطة بالسرطان”.

 

بدوره، ألقى كريس راشينغ عظة مزجت اللاهوت والإيمان بالنبات الطبيعي المخدر. وأضاف أنه من غير المقبول أن تحقق شركات الأدوية أرباحاً ضخمة من مخدرات اصطناعية مؤذية وخطيرة، في حين يُصنّف طب الأعشاب غير شرعي.

فأوضح راشينغ أن فوائد الماريجوانا والفطر ونبات البيوت كبيرة لأنها تكافح الكآبة وتشفي الناس من الإدمان.

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً