أليتيا

بعد وفاة ابنه في حادث سير كتب هذه الرسالة: “شربل يا إبني أنا سامحتك لأنك ما سمعت الكلمة مني لأول مرة ولكن يسوع بيعرف شو بدو منك أكتر مني”

مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  أنا بيّو لشربل أبي نخول باسمي و باسم عيلتي الزغيري و الكبيري و نيابة” عن شربل إبني عريس السما  بدي إشكر كل يلي عزانا و تعاطف معنا عبر التواصل الإجتماعي و كل يلّي إجوا لعنا و وقفوا حدنا بهالوقت العصيب من قرايب و أصحاب وأحباب و زملا و تلاميذ و لعّيبي و مدربين ومسؤولين و إعلاميين و سياسيين وكهنة و دكاترة…  يلي منعرفن و يلي ما منعرفن بحب قلكن إنّوا وجودكن حدنا ساعدنا كتير تنقدر نتخطى هيدي المصيبي الكبيري و بدي إعتذر من كل يلي ما قدروا شعننوا ولادون و خاصة أهالي عين الدلبة ضيعتي الحبيبة  حرمناكن من الشعنيني بالضيعة هيدي السنة.

 

بعد الشكر بحب وجه رسالة لكل إم و بيّ ينتبهوا على ولادن بس يكبروا أكتر من وقت هني و زغار و لكل الأولاد و الشباب سمعوا كلام أهلكن لأنن بخافوا عليكن و بدن مصلحتكن،  أنا إبني بحياتو مش ضاهر مع حدا بالليل منّي زاربوا بالبيت بس أنا باخدو و أنا بجيبو إمّو بتاخدو و بتجيبو، نهار الجمعة ما كان فينا نوصلو لا أنا ولا إمّو فبعتّو بالتاكسي لعند صاحبو تيسهروا بالبيت عندو و بس يخلصو بطلع أنا بجيبو و من بعد السهرة حوالي الساعة 11 ليلا حكيتو تأطلع جيبو طلب مني إنو ينام عند صاحبو و تاني يوم بينزلو سوى عالمدرسة لأنو عندن دورة بيلعبو سوى قبلت على أساس إنن بالبيت و بدن ينامو و ما كان في مشروع ضهرة من البيت و لكن لسبب أو لآخر طلعوا من البيت حتى يجيبوا بض الحاجيات و في منتصف الطريق على مفرق المزرعة تحديدا” نزل إبني من سيارة و طلع لأول مرة مع صاحبو يلي معروف عنّو إنّو بيسرع و انا قايلّو ممنوع تطلع معو من زمان و كان يسمع الكلمة دايما” بس بهيدي الليلة طلع معو لأول مرة (و هيدا الشاب إلو سنتين بسوق و مش عامل ولا حادث) فطلع ابني معو من مفرق المزرعة لمفرق الساتيليتي أخدت معهن دقيقة وحدة من الوقت و عملوا الحادث و مات شربل يعني ابني و حبيبي يلي منتبهلو و دايما برافقو و ما بخلي يروح لوحدو…  من أول مرة بيطلع مع حدا و من أول حادث بيعملو هيدا الشب و من أول دقيقة… مات ، ابني مش كل ليلة سهرة، إبني منّو دايما” عالدروب … و بدي قلكن كلكن انو أول مرة دايما” هيي الأخطر نتبهو من أول مرة بكل شي يلي بحشش ببلش أول مرة و بيخرب حياتو و يلي بيسرق أو بيقتل أو…. ببلش أول مرة، ما تقولو لأهاليكن هيدي المرة و بس اذا أهاليكم قالوا لأ يعني لأ و هيدا لمصلحتكن أنا محروق على ابني بس شربل كان محب كتير و لأنو الله ما بعاملنا بعدل و إلا كنا كلنا منعيش تنختير و نموت و لكن بعملنا بمحبة ، يسوع حبنا لدرجة إنو أخد إبنا الوحيد و البريء بحادث سير حتى يطلع هوي ملاك عالسما و يكون فدا كل الشباب يلي متلو تيتعلموا منّو وما يسوقوا بسرعة و ما يطلعوا مع حدا بيسرع و    لو    كانت      أول        مرة

 

 

شربل ابني بعدو بريء ، شربل إبني بعدو بيحضر تيلي تون ، شربل إبني عندو أصحاب زغار أكتر من أصحاب يلي بعمرو، شربل ابني بجمّع الأولاد الزغار و بلعبهن و بيلعب معن، شربل ابني ما عندو سرّ يلي بقلبوا على لسانو ، شربل ابني كل ليلة بيقرا بالإنجيل ، شربل ابني هو ابني و مرايتي يلي بيعرفني بيعرف ابنييييي…

 

شربل يا إبني أنا سامحتك لأنك ما سمعت الكلمة مني  لأول مرة ولكن يسوع بيعرف شو بدو منك أكتر مني.

 

أنا رسالتي عالأرض عملتها معك و باقي رسالتك بالسما يسوع بيتكفل فيا.

 

أنا هو الطريق و الحق و الحياة من آمن بي و إن مات فسيحيا

 

 

اسرة اليتيا تصلي على راحة نفس الشاب وعائلته 

 

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً