Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

نشعر كأننا غرباء عن هذا العالم وأننا لسنا من هنا بل من كوكب آخر أو من هناك

البروفسور الاب يوسف مونس - تم النشر في 05/04/17

لبنان/أليتيا(aleteia.org/ar) في عالمنا المعاصر بين مجموعة المعاتيه والمصاطيل والمهابيل، والمجانين والناس الغلط نحتار اين نجد سلم القيم الحقيقية لسلوكنا وتصرفاتنا ونشعر كأننا غرباء عن هذا العالم واننا لسنا من هنا بل من كوكب آخر او من هناك.

تأخذنا الغربة والكآبة ونصلي وحدنا في بستان الزيتون ونعرق دماً ونبكي والاخرون نيام وتحت على شفير هاوية الموت والعذاب والصلب. وحدتنا تقتلنا بالرغم من كوننا كائن «المعية»، اي ان نكون لا تعني ان نكون وحدنا بل ان نكون مع الاخر بالحب والاحترام ليعطي لوجودنا معنى فنرحل الى لقاء الآخر بعرس وجودي نغتني به من غنى وجود الآخر المفترق. ولا نغرق في نرجيسيتنا وبالتحديق الى صورتنا حتى تلتصق بها وتغرق وتختنق وتموت من عدم طاقتنا على الحياة بالحب فالكره موت والحقد تدمير للذات وللآخر.

ولا وجود لنا الا بالحب لان الوجدان هو وجدان في الآخر ومع الآخر والآخر الغائية L’intentionnalite تقول ان الوجدان هو وجدان دائم للآخر La conscience est toujours une conscience de l’autre.

فأنا قصبة صامتة لا نغم فيّ اذا لم اشق وانا نهر مائت اذا زالت الضفة الأخرى هذا ما قاله الفيلسوف Maurice de Moncelle وما قاله Paul Ricoeur وJean – Paul Sartre وBlondel وLe Senue.

هذا البرص والهبل او السرطان الذي نخر اللحم والعظم والدم والعقل والاخلاق والقيم والانماط والسلوك والتصرفات هو موت لعالمنا المعاصر لذلك مات الشعر والفن والمال وفقد الابداع وغرقنا بالثرثرة وحب المظاهر والكذب في الكلام والنفاق في المواقف  ولبسنا ثياباً تتنافى ودعوتنا ورسالتنا من اطواف بيضاء واكمام منشاة مع بِكَل ذهبية وسيارات فارهة مشككة جارحة تتنافى مع رسالة الانجيل.

النهار الذي خاف منه «دلبر اينشتين» مخترع القنبلة الذرية قد حل ونزل علينا كالصاعقة وهو الذي قال لا اخاف من اليوم الذي فيه ستتخطى التكنولوجيا عمليات التواصل والتفاعل الانساني والاجتماعي. عندها ويومها سيعرف العالم جيلاً من المصاطيل والمهابيل والمجانين والمعانيه والمصروعين وفي ايديهم جهاز الخليوي وهم لا يهتمون بمن حولهم ولا يتواصلون معهم ومع بعضهم بل مع غائب عنهم وهو هناك على ضفة اخرى من الخليوي البارد انها كما قال الفيلسوف Leibniz تتجاور وتتساكن ولا تعرف بعضها ولا تشعر بوجود من حولها، بل هي حجارة وصخور مرمية في الوجود، انهم في صحراء الاتصالات والعلاقات الانسانية من خلال الآلة الباردة، فلا شعور بحرارة الوجود ولا احساس بحميمية اللقاء ودفء المودة والحوار.

العته أصاب العقل. والصطلنة ضربت الفكر اللاهوتي الديني المنور بالرحمة والحب وانتربولوجيا الحياة ولاهوت التراحم والمحبة والحنان سقط في بئر حياة الموت وخنازير الشهوات حتى السماء تحولت عندهم الى حالة جنسية مجنونة بعيدة عن السماء روح والله محبة وجمال، والافتتان الحقيقي هو افتتان بجمال الله وببهائه.

علينا ان نسير على درب العودة الى انسانيتنا المتواصلة مع الاخر لننطلق الى طريق خلاصنا من الوحشة والغربة والصقيع الانساني والوجودي الذي نعيش فيه. فاننا بالحقيقة نعيش لوحدنا ونموت لوحدنا والاخرون حولنا حالة كرنفالية، حلم ليلة صيف، او رقصة نزول الى جحيم دانتي Dante. كآبة فرتر Werter تنهشنا كما قال Goethe، لذلك لا خلاص لنا الا باللقاء لقاء الاخر وحبه وقبوله واحترامه ومرافقته الى آفاق النور والحياة والفرح.

المصدر: نورنيوز

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة الى الصفحة الرئيسية 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
أليتيا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً