Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 05 ديسمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

كاهن كاثوليكي متزوج يعارض زواج الكهنةّ!!!

Dallas Morning News

أليتيا أمريكا - تم النشر في 30/03/17

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar) أنا وزوجتي لدينا 4 أطفال لا يتخطّى عمرهم السبع سنوات ما حوّل منزلنا إلى خلية نحل لا تعرف الهدوء.

المنزل الذي لا يخمد فيه صوت الصّراخ وضجيج الأطفال هو أيضًا منزل مفعم بالحب الذي يتضاعف مع مرور السنوات. في منزل لا تعرف فيه النوم كثيرًا يصبح الجلوس إحدى هواياتك المفضلة. يدرك الآباء والأمهات ماذا أعني. لا شكّ في أن الأمر منهك ومتعب ويتطلّب الكثير من الطّاقة إلّا أنّي لا أبدله بأي شيء آخر. فعائلتي هدية حياتي..

ولكن إليكم ما هو غريب في القصة. أنا كاهن كاثوليكي. وكما تعلمون عادة ما يعيش الكهنة في الكنيسة الكاثوليكية حياة العزوبة.

تعد قاعدة عزوبية الكهنة في الممارسة المسيحية تقليد قديم.  تعود أصول هذه القاعدة إلى زمن البدايات المسيحية إلى صحارى الرهبانية المصرية والجذور المسيحية في سوريا . فبالنسبة للكهنة لطالما كانت العزوبية القاعدة القانونية العالمية في الغرب الكاثوليكي منذ القرن الثاني عشر والقاعدة الفعلية قبيل تلك الحقبة من التاريخ.

ولكن برغم هذا المشهد العائلي الرائع الذي أعيشه لا تخلو يومياتي من المضايقات التي أواجهها من قبل إدعاءات البعض.

قليلون هم من يرفضون تقبّلي. فهناك من يعتقد نفسه تقليدي لدرجة أنّه يدرك التّقاليد أكثر من التقاليد عينها ويعتبر حياتي الزوجية بدعة. عندما تطالني الإنتقادات أدعو صاحبها ببساطة إلى رفع الموضوع إلى البابا. فهو الذي يجب أن يتناقشوا وإيّاه وليس أنا.

لا شك في احترام الكنيسة الكاثوليكية لعزوبية كهنتها إلّا أن ذلك لا يعني أنّها لا تقوم باستثناءات. كنت مسيحيًا إنجيليًا إلّا أنّي قرّرت الإنتقال إلى الكنيسة الكاثوليكية. أنا اليوم كاهن كاثوليكي والفضل يعود إلى الإرشاد الرسولي الذي أصدره البابا يوحنا بولس الثّاني في أوائل الثمانينات. الإرشاد سمح لأشخاص مثلي انتقلوا من الكنيسة الإنجيلية إلى الكاثوليكية بأن يعيشوا حياة الكهنوت.

هذا النوع من الاستثناءات يقام فقط بهدف وحدة الكنيسة وهو ليس دليلًا على تغيير نظام الكنيسة الكاثوليكية المتعلّق بمبدأ عزوبية الكهنة.

قد تتفاجؤون لمعرفة أن معظم الكهنة المتزوجين هم من أشّد المدافعين عن عزوبية الكاهن. فأنا على سبيل المثال أعتقد أنّه لا ينبغي على الكنيسة تغيير قانونها المتعلّق بعزوبية الكهنة. لا بل أعتقد أنّها فكرة سيّئة جدًّا.

أشعر في بعض الأحيان وكأني مخلوق فضائي بالنسبة للآخرين. منذ بضع سنوات كنت أهم بالاحتفال بالذّبيحة الإلهية في كنيسة القدّيس بطرس في روما وكنت مضطرًا لدفع عربة ابني الذي كان يعاني من كسر في رجله فيما كانت زوجتي آلي منهمكة بالاهتمام بالأولاد الآخرين. في ذلك اليوم لاحظت علامات الصدمة جلية على أوجه الحاضرين في الكنيسة.

الأمر ليس مغايرًا في رعيتي حيث يأتي إليّ المؤمنون ويسألون بفضول إن كان هؤلاء أطفالي؟ يسألونني بهمس وكأن الأمر أشبه بفضيحة! أشعر أحيانًا وكأني آت من عالم آخر إلّا أن الامر يسعدني ولا يشكل مشكلة بالنّسبة لي. هذا أنا الأب ويتفيلد وزوجتي آلي وأولادي. نحن عائلة طبيعية ومعاصرة بامتياز وسعيدة.

في معظم الأحيان يعتقد البعض أنّي عامل تغيير وأشجع قيام نوع من الكنائس الحديثة. ككاهن متزوّج يعتقد البعض أنّي منفتح تجاه فكرة منح الكهنوت للرجال المتزوجين وربما تجاه تغيرات وابتكارات أخرى. إلّا أن ذلك مجرّد افتراضات وهي ليست افتراضات جيّدة.

لا يملك العلمانيون فكرة حقيقية عن متطلبات الكهنوت كما لا يملك بعض الكهنة فكرة حقيقية عن متطلّبات الحياة الزوجية. يفترض البعض أن  تطبيع فكرة الكهنة المتزوجين قد يخلق عصرًا جديدًا للكنيسة الكاثوليكية. ولكن هذا الافتراض يفتقر للأدلة الداعمة. يكفي أن ينظر المرء إلى النقّص في عدد رجال الدّين  في الكنائس البروتستانتية ليدرك أن الانفتاح تجاة الرتب الكهنوتية لا يؤدي بالضرورة إلى نهضة روحية أو نمو الكنيسة لا بل قد يحدث العكس.

ولكن الأهم من كل ذلك أن الدعوات لتغيير القوانين الكنسية عادة ما تكون إما جاهلة أو ناسية لما تسميه الكنيسة “الثمرة الروحية” للعزوبة، وهو أمر لا يفهمه الكثيرون في عصرنا هذا . ولكن مع ذلك فإن العزوبة الكهنوتية أمر لا يزال صحيحًا وضروريا لعمل الكنيسة.

لا شك في أن زواجي يساعد كهنوتي من خلال التعاطف المكتسب كزوج وأب على حد سواء ولكن هذا لا يشكك في مدى صحّة ومنفعة العزوبة الكهنوتية التي يعيشها زملائي والتي تنعكس على رعاياهم وأديرتهم. وبطبيعة الحال فإن قدسية المرء تتغلّب على الزواج أو العزوبة.

عندما ترون كاهنًا متزوجًا فكرّوا بالتّضحيات التي قام بها من أجل الحقيقة التي يؤمن بها. فكروا بالوحدة المسيحية لا بالتّغيير. لقد انتقلت وزوجتي إلى الكنيسة الكاثوليكية لأننا آمنّا أن الكاثوليكية هي الحقيقة وكمال المسيحية.

تؤمن الكنيسة الكاثوليكية بضرورة وحدة المسيحيين الأمر الذي يدفعها في بعض الأحيان إلى القيام باستثناءات معيّنة. أنا وعائلتي لسنا نوعًا من تجربة يجريها الفاتيكان لمعرفة ما إن كان زواج الكهنة أمرًا جيّدًا. بل نحن شهود على رغبة الكنيسة وشغفها بالوحدة. هذا هو ما نأمل أن يراه النّاس فينا نحن الكهنة المتزوجون. نأمل أن يروا حبنا للكنيسة الكاثوليكية وتضحياتنا في سبيلها.

إنها حياة تضحية تعيشها عائلتي بكاملها وخصوصًا زوجتي. لم نشعر بهذا التّعب من قبل ولم نكن أكثر انشاغالًا من هذه المرحلّة إلّا أننا وفي الوقت عينه لم نكن أكثر سعادة من قبل. حتّى أن أولادي يبذلون التضحيات يوميًّا من أجل الكنيسة. الأمر صعب أحيانًا إلّا أننا نقوم به بفرح. أولًا خدمة لرعيتنا الكبيرة وثانيًا لأننا في كنيسة نحبها ونؤمن بها لا في كنيسة نرغب في تغييرها.

الأمر بسيط أنا أحب الكنيسة. نحن الكهنة المتزوجون نحب الكنيسة وعائلاتنا تحب الكنيسة أيضًا. لهذا السّبب قمنا بتضحيات لنصبح أبناءً للكنيسة الكاثوليكية. ولهذا السّبب نحب تقليد عزوبة الكهنة ولا نرى ذلك يتنازع مع خدمتنا ككهنة متزوجين. كما قال توما الأكويني فإن الكنيسة محاطة بتنوع مرتبط بالحب والحق لا يراه بوضوح سوى المؤمن.

إن تعليقات البابا فرنسيس الأخيرة في ألمانيا حول احتمال السماح للرجال الكاثوليكيين المتزوجين بأن يرتسموا كهنة لا يزعجننا. فنحن نفهمه وننتمي وإيّاه لتقليد المحبة والحق.

ولهذا السّبب وفي حال أصدرت الكنيسة غدًا أي قرار يتناقد مع ما قد كتبته فهذا الأمر لا يهم لأنّي أحبّ الكنيسة وأحترم وأقدّر عمق تفكيرها. أنا لا أحكم على الكنيسة إنطلاقًا من الرأي العام أو رأيي أنا الشّخصي بل أحكم على الرأي العام ورأيي الشّخصي على ضوء تعاليم الكنيسة.

بإختصار هذه هي عائلتي إنّها مصدر لضجيج مستمر. إنها كاثوليكية وجميلة ومعقّدة. إن وظيفتي بسيطة، أن أكون أنا الأب والزوج والكاهن والمؤمن. وبكل هذا انا أفشل حينًا وأنجح حينًا آخر تمامًا كأي شخص آخر. تمامًا مثلك أنت أيها القارئ.

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

العودة الى الصفحة الرئيسية 

Tags:
أليتياالعائلةالكاهن
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً