أليتيا

بالصور: الجنين الذي يغير مسار الحوار حول الاجهاض…أُجهض عن غير قصد وهو في الاسبوع التاسع عشر فعاش فترة قصيرة خارج الرحم فكان هذا الوقت كافياً للتأثير في حياة الكثيرين!

© f2photographybylexi.wordpress.com
https://f2photographybylexi.wordpress.com/2013/06/26/walter-joshua-fretz/
مشاركة
تعليق

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – “كومة من الخلايا” أو “الأنسجة”، “مجرد جنين”: انها بعضٌ من العبارات التي يستخدمها مؤيدو الإجهاض لوصف الجنين بغية الحد من انسانية هذه الحياة الجديدة. إلا ان كيفية اطلاق الناس الأسماء والصفات على الأجنة ليس ما يحددهم فها ان والتر جوشوا فريتس ولد بعد 19 أسبوع من بداية الحمل فقط وعاش لحظات إلا ان حياته تركت أثراً من المتوقع أن يدوم.
كان والدا والتر، ليكسي وجوشوا، وهما والدان لطفلتَين، ينتظران بفارع الصبر وصول الطفل الجديد الى حين – وبحسب مدونة ليكسي – بدأت هذه الأخيرة بالنزف.
كانت المرة الأولى التي تختبر ذلك خلال فترة الحمل وازدادت قلقاً أكثر بعد عندما تحوّل نزيف الدم زهري اللون. اتصلت بطبيبها الذي سرعان ما نصحها بالتوجه الى الطوارئ.
توافدت بعدها في الطوارئ العديد من النساء الحوامل اللواتي سرعان ما تم نقلهن الى المشفى إلا ان ليكسي لم تكن قد انهت اسبوعها العشرين من الحمل – كان قد مضى على حملها 19 أسبوع و6 أيام – ففرضت عليها معايير المستشفى البقاء في الطوارئ.
وبعد ساعة من الوقت تقريباً، تمكنت ليكسي من سماع نبضات قلب طفلها فشعرت بالارتياح إلا انها انتظرت نتائج الفحوصات وبدأت تزامناً تشعر بآلام المخاض المعتادة ليُبصر ابنها والتر النور بعد خمس ساعات.

فكتبت:
“كنت أبكي كثيراً حينها إلا انه كان مثالياً. كان جسمه قد تكون بشكلٍ تام وكل شيء في مكانه وكان بإمكاني رؤية قلبه يخفق في صدره الصغير. حملناه أنا وجوشوا وبكينا ونحن نرى طفلنا الصغير.”

وقد يبدو قرار جوشوا التالي طبيعي وغير مهم إلا انه سمح لعدد كبير من الأشخاص بالتفكير. توجه الى السيارة لإحضار الكاميرا والتقاط صور لطفله. لم ترد ليكسي ذلك في البداية إلا ان صور والتر انتشرت بعدها بشكل كبير على انترنيت. ووصلت هذه الصور الى امهات مفجوعات فساعدتهن على تخطي فاجعة خسارة أولادهن كما وساعدت نساء خسرن أطفالهن قبل الولادة.
تلقت ليكسي عدد كبير من الرسائل المشجعة ونشرت البعض منها:
“رأيت للتو صور والتر…. أنا حامل ولا اشعر هذا الأسبوع انني بخير. أجريت صورة الموجات فوق الصوتية لاكتشف انني حامل بصبي أيضاً إلا انني أصلي هذا الاسبوع عساني اجهض الطفل تلقائياً وانتهي من الحمل إذ ان الوالد يتنصل من المسؤولية. طلبت من اللّه ان يرسل لي اشارة ليطمئنني على حالنا وإلا أُجهض في الغد. فرأيت بعد ساعة الرابط على فيسبوك وبدأت بالبكاء والأهم أنني أدركت انني لا استطيع ان اتسبب لطفلي بذلك.”

“كنت أعتقد ان هناك ما يبرر الاجهاض لكن وبعد رؤيتك تضمين والتر الى صدرك، شعرت بالخجل من آرائي السابقة وأحزن على كل امرأة تقرر الاجهاض دون تقدير قيمة الحياة الكامنة في داخلها.”

“لطالما اعتبرت ان باستطاعة المرأة اختيار سواء ما إذا كانت تريد وضع حدٍّ للحمل أم لا. كنت أعتقد ان باستطاعة المرأة في هذه المرحلة الأولى من الحمل اجهاض الجنين (كومة من الخلايا)… فكم كنت مخطئة! اشكرك لأنك قررت مشاركة قصتك والصور الجميلة لهذه اللحظة الحزينة جداً من حياتك! علمتني درساً بالغ الأهمية.”

تكشف هذه الصور لوالتر عن انسانية الطفل الذي لم يولد بعد فهي دليل لا يقبل الشك بأنه انسان لا خلايا أو مجموعة أغشية ما يطرح السؤال التالي: “لماذا يشرع القانون وضع حد لحياة كائن بشري لم يولد بعد؟

تكتب ليكسي: “لا يعني كون الطفل في بطن أمه وغير مرئي للآخرين انه مجموعة من الخلايا فكان والتر قد تكون كلياً وناشط في الرحم وكان ليكافح من أجل الحياة لو أعطي بعض الأسابيع الإضافية (…) أنا مسرورة وسط كل هذا الألم إذ نتج عنه ما هو جيد وأصلي ليستمر اللّه في استخدام صور والتر من أجل التأثير بأكبر عدد ممكن من الناس.”


العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً