أليتيا

ما أجمل هذه الحادثة عن ظل الصليب

مشاركة
تعليق

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar)  كان شاب تربّى كملحد يتدرب ليكون غطاساً أولمبياً. وكان التأثير الديني الأوحد في حياته نابعاً من صديقه المسيحي. وعلى الرغم من أن الغطاس الشاب لم يكن يولي اهتماماً كبيراً لعظات صديقه، إلا أنه غالباً ما كان يسمعها.

 

في إحدى الليالي، توجّه الغطاس إلى بركة السباحة الداخلية في الكلية التي يرتادها. كانت الأضواء كلها مطفأة، لكن الكوّات الكبيرة فوق البركة سمحت مع ضوء القمر بوجود نور كافٍ للتمرن. فصعد الشاب إلى أعلى لوح للغطس، وفيما أدار ظهره للبركة على حافّة اللوح ومدّ ذراعيه، رأى خياله على الحائط. رأى ظل جسده بشكل صليب. وبدلاً من الغطس، جثا على ركبتيه سائلاً الله أن يدخل إلى حياته. وعندما وقف، دخل رجل مسؤول عن الصيانة وأشعل الأنوار… كانت البركة خالية من الماء بعد أن أُفرغت لإنجاز أعمال الصيانة.

 

 
للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مشاركة
تعليق
This story is tagged under:
aleteiaأليتياالصليب
أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. لبنان ينجو من كارثة!!! داعش كان يحضر لاستهداف بطريركية السريان في بيروت…إليكم التفاصيل

  3. المسيح يظهر لداعشي كان يستلذ بقتل المسيحيين وقال له ثلاث كلمات!!!

  4. مفاجأة!!!… علماء يؤكدون حقيقه آدم وحوّاء

  5. العناية الإلهية تنقذ كنائس مصر صباح اليوم…عيد الفطر كان سيتحوّل يوم شهادة لمئات المسيحيين!!!

  6. الكفيفة العجوز المسيحية تقف في وجه عناصر داعش: “الجنة التي تأتي عن طريقكم لا أريد دخولها” فأطلقوا النار عليها

  7. إجرام لا حدود له…داعش وضعت 250 طفلاً مسيحياً “في عجّانة” وعجنتهم أمام أهلهم!!!

  8. في حادث خطير…الفنانة غادة عبد الرازق تدوس برجلها على الإنجيل!!!

  9. المسيح يظهر لداعشي كان يستلذ بقتل المسيحيين وقال له ثلاث كلمات!!!

  10. لبنان ينجو من كارثة!!! داعش كان يحضر لاستهداف بطريركية السريان في بيروت…إليكم التفاصيل

  11. ما لم يُشاهَد في فيديو إعدام المسيحيين الأقباط على شواطىء ليبيا! القسم الذي لم تبثه داعش

المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً