أليتيا

١٥ سنة في الكوما ثم استيقظ ميشال . تخيّلوا ردة فعله عندما رأى ابنته!

مشاركة

شيء واحد يشدد عليه ميشال عندما يخبر عمّا حدث وهو أنه شعر “دائماً بوجود الله معه” وهذا عائد لصلوات وإيمان والده!

 – الحياة، وحده الله قادر على استرجاعها!!! بهذه الكلمات منع ميغيل الأطباء من أن يوقفوا حياة ابنه في الكوما… واستمرت الحال لمدة ١٥ سنة، الى أن استيقظ ميشال فجأة.

ميشال باروندو أخبر قصته في ٣٠ يونيو الماضي ليقول كم انه ضد الموت الرحيم.

الشاب الذي دخل في كوما وهو في ٣٢ من العمر عقب حادث سير، نقل على اثره الى المستشفى وكانت حالته خطيرة جداً لدرجة أن فقد الأطباء الأمل على الفور.

 

غير أن والده، وهو طبيب جلد في نفس المستشفى، جمع الأطباء وقال لهم “لا أحد يستطيع أن يأخذ الحياة إلا من خلقها”. “لولا والدي – قال ميشال – لكان الأطباء سحبوا الأوكسيجين عني … ولكن إيمان والدي أنقذني”!

 

“أنت ابنتي!!”

 

المستحيل حصل!!!لم يتوقع أحد أن يستيقظ الرجل  – ٤٧ عاماً – من الكوما!!! ” لم أفهم شيئاً. فتحت عيني وامامي رأيت أبي وأمي وابنتي… تذكرت أن كان لي ابنة ولدى سماعي اسمها قلت لها : أنت ابنتي”؟ قالت الفتاة “نعم” بينما الأم غارقة في البكاء!!!

 

الهاتف !!!

 

كان الأمر وكأني كنت نائماً واستيقظت في اليوم التالي. رأيت ابنتي وتأثرت وبكيت، معها استعدت عمري الذي ضاع وانا اليوم جدّ”.  يقول انه عاش من جديد، وكل شيء تغير: “ظننت أن الناس مجانين يمشون في الشارع ويتحدثون الى أنفسهم! لم أعلم بتكنولوجيا الهواتف الجديدة!!! لم أتخيل أنني سأرى يوماً امرأة تقود سيارة الشرطة!!!  ظننت أنني في كارنيفال! كل شيء تغيّر!!!

شيء واحد يشدد عليه ميشال عندما يخبر عمّا حدث وهو أنه شعر “دائماً بوجود الله معه” وهذا عائد لصلوات وإيمان والده!

 

مع ميشال ووالده ميغيل نردد ونقول: “لا أحد يستطيع أخذ الحياة إلا الذي وهبها!”

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً