أليتيا

ما هو نمط الحياة المسيحيّة والهدف من عيشها؟؟ إليكم أبرز قواعد هذه الحياة

© Marcin Mazur / catholicnews.org.uk
مشاركة
تعليق

روما/أليتيا(aleteia.org/ar) اختيار جعل يسوع المسيح سيّدا في حياتنا، يغيّر أسلوب عيشنا بشكل كبير. الصداقات، والأنشطة، والمسائل الصحيّة كلّها تتلقى تقييما دقيقا. وفي حين نقوم بصوغ أسباب الطريقة التي نعيش بها حياتنا المسيحية، لا يتغيّر أبدا هدف الله الذي رسمه لحياتنا.

-أن نبقى متّصلين بالله من خلال يسوع المسيح (يوحنا 15: 4 8). فإذا خلت الحياة من وجود الله، يذبل الفرد ويموت – جسديّا وروحيا. الله يرغب في إعادة إنتاج حياة ابنه من خلال الخصوبة.

-أن نبقى مؤمنين خلال الاضطهادات وثابتين في مواجهة عقيدة خاطئة (2 تيموثاوس 3: 12 17). يتوقّع الرسول بولس وضعا أسوأ إثر ازدياد الضغوط الدنيوية. شهادتنا ومعرفتنا بالكتاب المقدس تسلّحنا ضدّ أيّ مضلّل أو مبادئ خادعة.

-أن نقدّم البشرى السارة إلى عالم تائه (مرقس 16: 15-16؛ 1 تيموثاوس 6:12)، كرياضي أو جندي، نقوم ما بوسعنا لتعزيز الإيمان. فحياتنا المتغيّرة تجبرنا على تشاطر تأثيرات الإنجيل، ليس فقط ليوم واحد إنّما إلى الأبد.

 

ما هو نمط الحياة المسيحيّة؟؟ إليكم أبرز القواعد

هل من مبادئ توجيهّية محدّدة تهدف إلى تشكيل نمط حياة مسيحية؟ من لاهوتي إلى لاهوتي آخر، تختلف قائمة نمط الحياة. وذلك في ما يخصّ شرب الكحول، والأفلام، والموسيقى، والرقص، والسياسة، والأزياء، والتعليم… إلى أي درجة نحدد خياراتنا للمحافظة على نمط حياة مسيحية؟ لا تقم بتقليد السلوك والعادات السائدة في هذا العالم، بل اترك الله يحوّلك إلى شخص جديد من خلال تغيير طريقة تفكيرك. بالتّالي، ستعرف ما يريد الله أن تفعل… (رومية 12: 2). لمدة سنة، حاول أ.ج. جاكوبس الالتزام بأكثر من 700 قاعدة ووصية موجودة في الكتاب المقدس. وفي نهاية السنة اعترف، “بدأت السنة كملحد، والآن أنا ملحد موقر”. لا يجوز أن يصبح نمط الحياة المسيحية بمثابة قائمة من القواعد. يجب علينا أن نبعد تركيزنا عن الموجبات وتوجيهه نحو الإنسان. كي أوضح أكثر، ماذا فعل يسوع؟

  • تواصل بشكل مستمرّ مع الله (متى 11: 25-26؛ مرقس 6:46، 14:32(
  • اعترف بأهميّة الروح القدس (يوحنا 14: 16-17، 26)
  • أطاع إرادة أبيه السماوي (لوقا 22:42؛ يوحنا 6: 38-39)
  • قاوم الإغراءات بتمسّكه بكلمة الله (لوقا 4: 1-13)
  • ساعد الذين يُعتبرون ميؤوسا منهم وخطأة (مرقس 2: 15-16؛ لوقا 19: 5-9)
  • خدم الآخرين، تواضع بنفسه أمام أبيه السماوي (يوحنا 13: 3-5، 12-15)
  • ثابر في الإيمان والمحبة (يوحنا 4:34، يوحنا 9: 4؛ يوحنا 17:23)

 

نمط الحياة المسيحية؟؟ من الداخل والخارج

ما هي الدلائل الظاهرة والباطنة لنمط الحياة المسيحية؟ يمكنك أن تظهر قداسة يوميّة في شكلك الخارجي ولا تزال تخدم كشاهد ضعيف للحياة المسيحية (متى 23: 27-28). لكي تعيش كمسيحي، عليك أن تتحلّى بشخصية المسيح. وسيحدث التحول حتما، نتيجة لتواجد الروح القدس (غلاطية 5: 24-25).

عندما نمارس حقا نمط حياة مسيحية، فإن الدلالات الداخلية تصبح أوضح. يتدفّق مجد الرّب وسلطته على جميع من حولنا. وينبع إيماننا، في خضم الاضطرابات، من قلب ممنوح لأب محب. كل نفس يحمل كلمات رحمة وتأكيد لعالم متألّم. والأشخاص الذين يعيشون نمط حياة مسيحية يحيون بثقة داخلية وخارجية.

هذا الكاهن الأسمى [يسوع المسيح] يفهم نقاط ضعفنا، لأنّه واجه جميع الإغراءات التّي نعيشها نحن الآن، إلا أنّه لم يخطئ. لذلك دعونا نلتجئ بجرأة إلى عرش الله الكريم. هناك، حيث سنجد الرحمة، وسنجد النعمة لتساعدنا عند الحاجة إليها (عبرانيين 4: 15-16).

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً